تسونامي من نوع آخر

بواسطة | 7 سبتمبر 2017 | مقالات | 1 تعليق

تسونامي من نوع آخر تمنيّته أن يأتينا دون ميعاد ودون سابق إنذار! ودون أن يطلب أذّن من الدول العُظمى! أو ينتظر تصّويتاً من دول الفيتو أو هيئة الأُمم المُتحدة! يطلُ علينا كلّ عيد!

 

يحمل في جعّبته المُفاجآت والهدايا للكبار والصغار، للفُقراء والأغنياء، للعصافير والأزهار، للجداول والبحار..

 

يذرّ علينا وصفة سحرية بحجم الكُرة الأرضية..! تغمر الجماد والنبات والأحياء! وتحدِثْ قفزة نوعية..

 

يدخل لكل البيوت الوضيعة والقصور المنيعة! حتى للحُجُرات التي لا تزورها الشمّس.. ويغمر ناطحات السحاب..! دون أن يقرع الأجراس أو يدق الأبواب..

 

يلامس الأرواح العطشى وشغاف القلوب.. ليحّدُث انقلاب..! 

يفرّج عن كل المهمومين ويسلو كل المحتاجين! ويُعيد الهدوء إلى نصابه..

 

تسونامي من نوع آخر، تمنيّته أن يأتينا! ليعيد؛ للطفل، أمانهُ وسلامته.. للخائف أمنهُ.. للشريد بيّته.. للنائي دياره.. للعليل شفاءَهُ.. للمريض صِحَّتَهُ.. للتائه بوصلته.. للخائب رجائَهُ.. للمظلوم حقه..! للظالم ثوابه.. للأسير عِتقَه! للمؤمن ثباته.. للقانط توبته.. للغافل يقظتهُ.. للبيب بصيرتهُ.. للكريم بذّلهُ.. للشريف همّته.. للنُبل ارتفاعهُ.. للعدل نزاهتهِ..! للحق جنوده.. للمجد سلّمَهُ.. للسّلام بيّرقه..

 

تمنيتهُ أن يأتي هذا الغريب؛ يغمرنا بطوفانهِ العظيم..! يتغلغل لباطن الأرض ويطهّرها من الأسمدة الكيماوية والإشعاعات الذرية، وسموم المصانع ونفايات الإنسان.. فيُعيد؛ للتربة..! عطرها.. للخريف بذوره.. للشتاء بركاته.. للربيع رونقه.. للصيف عطاياه.. للثمر نكهته.. للنحل شهده.. للقز غزله.. للفَراشْ أزّهاره! للهزار أيكتهِ.. للحقل غلاله.. للزنبق ميّلَتِهِ.. للراعي قيثارتهِ.. للحسّنِ حُلَتِهِ..! 

 

ثمّ يعالج مشاكل الاحتباس الحراريّ، ويقلّص طبقة الأوزون.. فيُعيد؛ للأديم زرقته..! للنسيم رقته! للفجرِ صفاءَهُ.. لليل سكينته.. للنهر عذوبته.. للبحر أسماكه ومُرّجانه..

 

أخي القارئ لا تحمل همًّا، الدنيا ما زالت بألف خير.. رغم ما يدور حوّلنا ورغم.. ولكن هذا لا يمنعنا بأن نحلم بك، تسونامي من نوع آخر.. قد تأتينا..! مع طلّة كلّ عيد.. تأتي من طيات الغيب ، أو تهبط من ذيّل نجمة، أو..! تخرج من قاع مُحيط.. تسونامي..! تُحسّن جودة حياتنا وتعود بالخير واليُمّن علينا أجمعين..  آمين

 

 

شهربان معدّي كاتبة من الجليل.

1 تعليق

  1. إبراهيم يوسف

    التسونامي لا تعصف إلا بهذا الجانب من الكرة الأرضية
    وهو غرس أيدينا.. انتهى زمن العجائب ياصديقتي
    وتراجع فعل الإيمان بالله والبشر
    فلا مخلص بعد اليوم ما دام الطريق انتهى بخاتم المرسلين

    بارك الله فيك والشكر لك يا عزيزتي على اهتمامك وعنايتك
    “والتعقيب اللماح على قصة الثعلب “والنقمة على رأس المال

    الله يمدك بالنشاط والهمة وكل أسباب النجاح
    أنت سيدة فاضلة وأم مثالية لا تستحق إلا المحبة والخير والسلام

    أتمنى أن تتواصلي مع الصديقة عواطف محجوب من تونس
    هي الأخرى معنية بأدب الأطفال ولها محاولات ناجحة ورصينة
    سأزودك بعنوانها على النت حينما ترغبين

    بالأصالة عن نفسي والنيابة عن إدارة الموقع
    أهلا بك صديقة عزيزة
    وضيفة مكرمة مقيمة معنا على الدوام

    https://youtu.be/5FpY9inbC1c

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.