بِلَادِي قَصِيدَةٌ

بواسطة | 15 سبتمبر 2019 | شعر | 1 تعليق

قَالَ الْمُغَنِّي:

أَنَا مِنْ دَفْقِةِ الْمُحِيطَاتِ

بَحْرُ مَرْجَانٍ، وَخَلِيجُ يَاقُوتٍ

وَمِنْ ضِحْكَةِ الْأَنْهَارِ

شَلَّالٌ

وَسَيْلٌ زَاخِرُ

*

أَنْفَاسِيَ اخْضِرَارُ الْعُشْبِ،

وَمِنَ الْوُرُودِ أَلْحَاظِي

وَطِيبِي

مِنْ غَارِ الْوَطَنْ

وَنَشِيدِي

أَفْرَاحُ شَعْبِي

وَحُبِّي

كُلُّ الشُّعُوبِ

*

أَنَا بَعْضٌ مِنَ الزَّوَاحِفِ

وَالطُّيُورِ

وَخَيْطٌ مِنْ شَعَاعِ الشَّمْسِ

وَالنُّورِ

وَلَحْنٌ فِي مَعْزُوفَةِ الرِّيحِ

وَالْقَمْحِ،

مَا أَضَعْتُ جُذُورِي

*

وَقَالَ الْمُغَنِّي:

أَنَا مِنْ مَواوِيلِ الْحَصَادِ

مَوَّالُ حَنِينْ

غُصْنُ مُوَشَّحَةٍ رَبِيعِيَّهْ

دَمْعَةٌ مِنْ قَطَرَاتِ الْمَطَرْ

وَجَنَاحُ رِيحْ

*

أَنَا بَسْمَةُ الرَّبِيعِ

وَشَوْقُ الْخَرِيفِ

وَبَعْضٌ مِنْ سُمْرَةِ الْقَمْحِ

وَجْهِي

تَسْكُنُ عَيْنَيَّ الْبَسَاتِينُ

نَحْلُ زُهُورِهَا

بِمِنْقَارِ الشَّرَقْرَقِ

عَنَادِلُهَا

تَعْزِفُ عَلَى أَوْتَارِ بِلَادِي

قَصِيدَهْ

*

د. منير موسى {الجليل}

1 تعليق

  1. إبراهيم يوسف

    كتبتُ تعقيبا شعريا على قَدِّي
    أرجو أن ينشر في الأيام القليلة المقبلة
    خالص مودتي للوافد الكريم
    وإلى عموم أهلنا… وأحبتنا في الجليل

    الرد

Trackbacks/Pingbacks

  1. قَالَ الْمُغَنِّي – My blog - […] التعقيب على“بلادي قصيدة“المنشورة في السنابلترحيباً بالدكتورمنير موسى من […]

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.