إنه أخي…

بواسطة | 14 نوفمبر 2020 | شعر | 6 تعليقات

إنه أخي…

حروف تبحث عنها لتؤلف منها كلمة بها تخرج ما في ذاتك…

وكل شيء يطفوا هنا وهناك فلا تستطيع أن تلملم أفكارك…

وهنا العواطف مخدرة…ولكن لا تستطيع أن تتجاهلها…

وتنظر الى الدنيا اليوم…وتطرح على ذاتك ألف تساؤل وتساؤل…

ولكن يبقى في القلب اليوم ثقب عميق لن تستطيع أن تتجاوزه…

الأسم تظن بأنه عادي…أخي…

إنه عمر طويل وعميق كالشتاء والصيف…إنه شلالات الحب والحنين…

إنه وعاء من عسل…وإبريق من ماء زمزم…

هنا تسترجع في ذاكرتك كل الخيوط…وتبوح لذاتك بأن الله كريم…

الإسم تظن أنه جميل…أخي…

إسم كتب من حروف غير عادية…حروف مغموسة بالروح …

حروف إستوطنت أعماق القلب…وغصن أخضر أحببناه في كل الفصول…

إنسان من لبنان…إنسان أحلامه كانت وما تزال تبحث عن الحلم الجميل…

غرد كباقي البشر نهارا ليعلم ويثقف أطفالا وأولادا وحتى رجالا…

والجميل والرائع فيه أنه لم يكن يتفاخر بذلك…

الإسم اليوم أغنية من لبنان…أخي…

جميل في مكانه …وتظن بأنه قد تعب من الشمس…خرج من عالم إلى عالم آخر…

بقي حتى يأكل من الماضي ويتغزل به…أضاء حياة كل من عرفه…

وهل كانت سعادته مسلوبة…فالحروف أكلت منه الكثير والكثير…

إنتصر على كل ما كان فاسدا في سلك التدريس…

وبقي الدم في العروق أحمر اللون نقيا…هو تحرر بما كان يؤمن به…

لم يلهو مع الفاسدين…ودفن أحلامهم وأعمالهم وراءه وتابع الخطوات…

الإسم اليوم يتألم وحزين…أخي…

ما بها الأيدي ما عادت تصل الى الجميع…وما بها القدمين وكأن الطريق رسمت الجراح…

عد إلينا أيها الإستاذ الذي زرع أجمل الحروف في القلوب …

عد إلينا أيها الأستاذ لتروي لنا قصص أحلامك وحياتك…

لا تترك هذه الغمة تصل الى أعماقك…صارعها من أجلنا…من أجل من هو حولك…

من أجل الذي اليوم يبكي ثم يبكي ثم يعود ليبكي من جديد…مبتهلا الى الله…

لا تدع ما بك أقوى من حروفك وكلماتك…

الإسم اليوم يترك فينا ألما…أخي…

وبفضل الله سوف تعود إلينا من جديد لتكتب تاريخ حياتك…

أخي أنت وطن لنا…أنت جندي من هذا الوطن…من هذه الأرض…

أنت اليوم تعيش في كل كلمة فينا…نطلب من الله لك الشفاء…

والشفاء العاجل…

أخي وحبيبي الأستاذ…

بإنتظارك عندما أعود الى لبنان لنتسامر من جديد …

ونعيش تلك اللحظات الجميلة من حياتنا…

من قلبي ومن روحي أطلب من الله لك الشفاء…

محمود إدلبي

6 تعليقات

  1. إيناس ثابت

    الأستاذ محمود إدلبي

    من نحبهم جزء من ذواتنا
    شوقنا إليهم كطفل مفعم بالبراءة والحنين..

    اسأل الله الشفاء لأخيك
    ولقلبك الراحة والسلام.

    الرد
    • محمود إدلبي - لبنان

      جزاكم الله كل الخير والبركة
      وعافاكم
      وزرع في قلوبكم الصحة والعافية
      شكرا
      تحياتي

      الرد
  2. شهربان معدي

    رُبَّ أخٍ لك.. لم تلدهُ أُمك.. ?
    هو لم يمرُّ في حياتك مرور الكرام
    وهو لم يكن مجرد عابر سبيل..
    هو أخ يحتويك.. ? يشاركك همومك.. ويضمّد جراح قلبك.
    ربما لا تصلك به صلة رحم..
    وربما..؟ أبعدته عنك ظروف الحياة..
    ولكنه يحمل همّك..???
    ويقبل عذرك..??
    يسامحك..??
    ويُحسن ظنه بك..
    ربما هو أخ لم تختاره أنت..
    ولكنه.. بأخلاقه العالية وسعة صدره.. يرفع شأنك.. ويدفع الأذى عنك.. ويحفظ غيبتك.. إنه.. فعلاً.. هدية من السماء..⭐⭐
    أنه الأخ الذي لم تلده أمك..

    أتمنى الشفاء لأخيك
    ولقلمك الفرح والسلام.

    الرد
    • محمود إدلبي - لبنان

      جزاك الله كل عافية وبركة
      حقيقة كلامك زرع في لحظات حياتي أملا بأن أخي سيكون بخير بفضل الله
      من القلب الشكر لك
      تحياتي
      محمود إدلبي – لبنان

      الرد
  3. دينا تلحمي

    “ومَنْ يحب الله يحب أخاهُ أيضًا”

    ربنا يشفيه ويعافيه ويديم المحبة والألفة بينكما
    ويطمن قلبك عليه ..
    يسعد صباحك أستاذ محمود

    الرد
    • محمود إدلبي - لبنان

      لك الشكر والعافية
      شكرا لمرورك
      هذا إن دل يدل على الذوق والإحترام
      تحياتي
      محمود إدلبي – لبنان

      الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.