نسائيات

بواسطة | 24 مارس 2020 | مقالات | 6 تعليقات

أشعر أنني متحمس للنساء متورط أو مسكون بحبهن. الأمر الذي تعود جذوره لما احمله من احترام لزوجتي التي تتعهدني بعناية لا حدود لها.

ربما كان في اللاشعور جذور غامضة ومشوشة، فانا يتيم مند الصغر ووالدتي كانت الملاك الذي تفقدني في رحلة الحياة

المغالاة في الحب لا تستدعي مراجعة الطبيب النفساني، وأن تحب النساء بهذا القدر ليس ذنبا يستحق الإدانة.

لقد وُجدت ربات الفنون وليس بينهن ذكر واحد، ويبدو العالم بدونهن عقيماً بارداً، وهو كذلك بغياب سيدات كزنوبيا وكليوبترا وأودري ايبريم …

انا سعيد من أجل الحوريات اللواتي يحطن بي الآن: زوجتي وبناتي الثلاث والخادمة الأمينة. وقد انتشرت في الميثولوجيا اليونانية زمن أيزود عبادة آلهات تسع هن بنات الإله الكبير من حورية الذاكرة. كانت كل واحدة راعية لنوع من الفنون. فإذا أضفتُ اليهن حورياتي الخمس لأصبحت ربات الفنون أربع عشرة حورية.

  • زينب حورية الضمان الإجتماعي
  • كليو حوربة التاريخ التي تهوى مجالسة الكتب
  • يوتيرب ربة الشعر الغنائي التي يرافقها الناي
  • تاليا التي تعني تفتح الازهار وهي راعية الكوميديا
  • سارة حورية التغذية
  • ملبومين وهي ربة التراجيديا ذات الصوت الرخيم
  • تربسيكور حورية الكورس والرقص
  • ريم حورية الصحة
  • أراتو ربة الشعر الغزلي والإيحائي
  • بولهيمني إلهة الترتيلات الدينية
  • رينا حورية العلوم الكيميائية
  • يوراني السماوية ربة العلوم الفلكية
  • ألاميتو إلهة الخدمة المنزلية
  • كاليوب صاحبة الصوت العذب وإلهة الشعر الملحني

أنا سعيد من أجل الحوربات جميعا أينما كن. قالت كوكو شانيل الفنانة الرائدة في تصميم الثياب: أجمل العيون هي تلك التي تنظر اليك برقة وحنو. وكان للفيلسوف والرجل السياسي الثائر غاندي (١٨٦٩ – ١٩٤٨ ) رأي مذهل وسديد عندما قال إذا كان اللاعنف هو القانون الإنساني فالمستقبل مرهون للنساء فوحدُهن يُخاطِبن بفعاليةٍ قلوبَ الرجال.

Dr. Chawki Youssef

6 تعليقات

  1. chawki Youssef

    صداقتي المتينه معَ قريبي المهندس عادل الحاج جعلته ينسب هذا النص لي علما بأنه يحمل بصمات لمدونه كتبتها تحت عنوان femmesوقام بترجمتها كما اشتهي.شكراً عزيزي.
    لم يعد من مسوغ لنشر النص الفرنسي كون الترجمه فاقت صنعتي.

    الرد
  2. د. أحمد شبيب الحاج دياب

    حين يمرّ النصّ، بعبّارة الترجمة والتحقيق،
    بين الدكتور شوقي يوسف،
    صاحب المرجعية العلمية
    ، والذي يكاد ينظم الشعر بالفرنسية،
    والأستاذ عادل الحاج حسن صاحب المرجعية في اللغة والفكر العربي واليوناني،
    يكون هذا النصّ قد اجتاز معموديّته وارتقي إلى مستواه الرائع.
    شكراً لكما

    الرد
  3. إبراهيم يوسف

    يا هلا بالحكيم صرلو زمان هالقمر ما بان؟ لئن كانت الصفة تعني ثبوت الأمر ودوامه على حاله.. والنعت إشارة إلى التجدّد أو التغيير؟ فأنت إلى حالة الصفة أقرب. ما دمتَ تتمتع بالهوى والشباب والأمل المنشود، والإقبال على نعمة النساء بعض زينة الحياة الدنيا. فعلام الشكوى من ورطة لم تكن إلاّ نعمة، وانفراجا لكبتِ بداوةٍ تأصَّلت فينا. منذ أن خَلَقَ الله الماء الجاري، والربع الخالي والعطش الشديد.

    أما المرأة التي لم تحظ برجل كأفضالك؟ لهيَ امرأة مغبونة وعاثرة حقا.. ومنكوبة في عواطفها. فطوبى لزينب تستحقّ وتحظى بعنايتك ومحبتك واحترامك. زينب المخلوقة الشفافة الرقيقة الرائعة، التي لعبت دورها وأدت رسالتها بكفاءة عالية، جديرة بأعلى مراتب العناية والاحترام والتقدير. أقله بفضل عنايتها بوالدتها إلى جانب أسرتِها. وأمانتِها في أداء عملها ومحبةٍ صادقة لا تُقَتِّرُ بها على الآخرين.

    يا هلا بزينب الغالية على قلوب جميع من عرفها في البعيد أو القريب. وأنا واثق بلا مغالاة أو سوء تقدير، ومصرٌّ على ما أشهدُ به أمام الجميع. خالص محبتي لسارة وأحمد ورينا وريم، وفضل وكل من يدور في فلك الحكيم. وما الحكيمة إلاّ زينةُ أسرتِها وكل المحبين.

    الدكتورة زينب المقدم ابنة الأستاذ أحمد. تولى تدريس الفيزياء والرياضيات لعقود من الزمن، وتخرج من بين يديه أجيال من الطلاب الناجحين. ومنهم صديقنا الدكتور أحمد شبيب دياب. كنتُ بجانبه أحاولُ أن أسلِّيه؟ وكان في حال من الوهن والمرض الشديد، حينما رحتُ أتاشطر أمامه بالفيزيا فصحَّح لي خطئي، وشعرتُ أمامَه بخجلي وادِّعائي. لكنّه ربّت على ركبتي بجانبِه وطيَّب خاطري بابتسامته.

    يسعد أوقاتك وأوقات زينب.. والجميع

    https://www.youtube.com/watch?v=ENPZqba6ZIc

    الرد
  4. عاشقة الأدب

    مرحى للحب في زمن الكورونا
    مرحى لنزهة المشتاق في أرض العشاق

    ألف تحية وقبلة بين عينيك.

    الرد
  5. إبراهيم يوسف

    “ياهمومَ الحُبَّ…. يا قُبَلُ
    في بحارِ الشَّوقِ تغتسلُ”

    لولا الكمَّامة… والكورونا
    كانت الألف قبلة
    ستَحُطُّ على فمكِ أو شفتيك

    اللعنة على الشيطان

    الرد
    • عاشقة الأدب

      هل تغازلني ياصديقي بألف قبلة في الهواء..؟

      الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.