Ma nuit

بواسطة | 1 أكتوبر 2017 | شعر | 2 تعليقات

Je me suis perdue dans tes yeux noirs

Corps et âme livrés à toi
Je me suis assise
A l’ombre, de ton regard
Mes soupirs, dans tes paupières
Mes draps de soie…

Majestueuse de mes vitres
Tu es gracieuse, je m’aventure
Pour te narrer
Tous mes secrets
Je t’attendais
En ton pas furtif
Est mon silence
Dans tes nattes de jais
Sans voix

Cheveux défaits
L’âme voyage
Sur ton rivage
Le rêve nomade
Retire le voile
Il se dévoile
Narre sans réserve, ses états d’âme
Tous ses secrets
Dans tes chauds bras

Dans ton beau regard
Toi, ma nuit noire, salut et phare
Je pose ma tête, sur ton épaule
Je m’enivre de ton parfum
Je me tapie entre tes cils
Je suis enfant, je narre sans peur, mes hauts et bats

Dans ta robe de jais
Jubile mon rêve, il est si gai
Mots en dentelle
Odes, dans ta traîne

Tu es câline
Tes étoiles me brûlent
Mon cœur, consument
Mes traits tressent
Je me confesse
Dans ta noirceur, mon rêve a foi

Je me blottie
Toute petite, dans ton élan, le soir venu
Et tu me m’abandonnes
À mon triste sort
Tu prends la fuite, venu l’aurore
Tous mes rêves, perdent leurs droits

Oh toi, ma nuit !
Paisible et paix
Tu envoutes mon cœur
Parfume mes rêves
Mon âme nue, dans ta splendeur
Dans ta beauté, elle s’abandonne à toi

Tu ébranles mon cœur
J’oublie mes maux et mes rancœurs
Aux chuchotements de ta belle voix

.Maissa Mayssoun Boutiche Alger, Algérie

2 تعليقان

  1. إبراهيم يوسف

    ميسون الصديقة الكريمة من أرض الجزائر

    Je me suis perdue dans tes yeux noirs

    مطلع القصيدة وحده كاف ليحرض المشاعر، ويحملها إلى كثير من العيون الفاتنة:
    إلى فيروز وزين شعيب وأم عيون وساع، والتنورة النيلية وهو يقول:
    “خليني بعينيك شراع قاصد مينا منسية
    وإن شي مرة الزنبق شاع خبي لي منو شوية”

    أو تعالي معي إلى: قعدت الحلوي تغزل بمغزالها
    وهي تقول:

    “راضية بفية عيونو راضية
    وناسية كل الجروح الماضية”

    فإن لم يرق لك زين شعيب وفيروز
    والعيون المطمئنة الراضية..؟
    فهيا بنا إلى أسلوب مختلف في وصف العيون
    إلى جرير والعيون التي في طرفها حور:
    إن العيون التي في طرفها حور قتلننا ثم لم يحيين قتلانا””

    أو تعالي معي إلى محمود درويش وقوله:
    “عيونك شوكة في القلب
    توجعني وأعبدها”

    ومحمد خيري بدوره لم يقصِّر
    ويستبد بمشاعرنا ويغني وهو يترنم
    يللي كويت ارحم أسباب ضناي العين””

    وأحمد شوقي يقول:
    “يا ناعس الطرف لا ذقت النوى أبدا
    أسهرت مضناك في حفظ الهو فنمِ”

    وما بالك بالحصري القيرواني..؟
    الشاعر الضرير.. من لم ير في عمره سحر العيون:

    نصبت عيناي له شركا في النوم فعز تصيده”
    يا من جحدت عيناه زكي دمي وعلى خديه تورده
    كلا لا ذنب لمن قتلت عيناه ولم تقتل يده”

    سر الله يكمن في العيون.. يا ميسون
    لو تأملت نفسك جيدا في المرآة..؟
    لأدركت صدق ما أعنيه

    لكن ما قاله العرب في العيون يا صديقتي
    يقل عمَّا عانوه من الكبت
    دون أن يمارسوا العفة على الإطلاق

    أما ما قلتُه (أنا) في العين فشأن يختلف فيه اللون والتعبير
    العين مرآة صادقة للنّفس، وعيناك يا سيّدتي مزيج من الأزرق الهادئ والأخضر الخفيف. صافيتان كأزهار البنفسج، عميقتان عمق المحيطات، وسحرهما لا يقاوم

    ليلة امبارح ماجاليش نوم ”
    واحنا لسه ف أول يوم”..؟

    ما زلنا في البيت الأول من القصيدة يا صديقتي
    فما بالك بأجزاء القصيدة الأخرى..؟

    الرد
    • ميسون

      صديقي ابراهيم، اسعدني نشر قصيدتي في مجلة السنابل من طرف حضرتك. جود عطاءك يحفزني دائما للارتقاء. تسعدني دائما تعليقات وروحك الشاعرية الحساسة وثقافتك الغزيرة . وما يسعدني اكثر هي روحك البشوشة وقراءك بين السطور. لك الود.

      الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.