حبّي

فى رحم كبريائكِ

تخلّقَ سبعاً

وعُذِّب سبعاً

وطُرِد َسبعاً

حملتيني

بأناملِ كبريائكِ

وألقيتيني

كخِرقة

لقيطا على أبواب الجحيم

رأيتُ القربَ منكِ لذةً

وبقاءً

ولكنكِ

أغلقتِ أماميَ كلّ بابٍ اليكِ

                               

ألمْ تتندَّ مقلتاي صبابةً

فتكنيننى أبا دمعة

                            

كمْ ارتعدتُ من قرِّ كبريائكِ!

ولكنكِ تزيدين من أعاصير الصلف

                         

وتقولين: سعادتكَ فى مشيئتي

ويلي..

أنا السائرُ إليكِ في

أشواكٍ تضحك

وسديمٍ يرقص

وشرابٍ حميمٍ يُعذِّب

ويلي

لم أرضَ بسفوح عِصيانكِ

وآثرتُ علياء إرادتكِ

وما علياؤك إلا سديمٌ

أحترقتْ فيه

فراشات حُبّي

                          

هرمتُ وأنا أدق بابَكِ

ورجْعُ صداه

رعدٌ فى رأسي

إنه صدى إعراضِكِ

يدقُّ أعظمي

وقدماي تكتوي

من لهيبِ الأرض

أرض اللُقْطة

                                       

هويتُ على أرضِ الجحيم

أنظرُ وقد عشىَ بصري

أدقُّ وقد خارتْ قُوَاي

فى عيونكِ أظلمتْ شمسي

وإلى خُطاكِ سكنتْ سفينتي

                            

سقطتْ كلُّ الطلول

وخطوتُ فى دروب الحياة

لقيطا