قالت له:

ليس بعد، فلا تنتظرني

يبدو أن الوقت يجامل صبري

والانتظار عن بعد لا زال حديث الساعة

فكل جوارحي اعتكفت

كل حروفي تبعثرت ولم تعد

سكرا بالحب كما سبق

فلا تنتظرني في خيمة الحالمين و العاشقين

ولا في بحر الهوى، أين كنا غارقين

وانسى ذاك الليل اين كنا في عيون القمر،  مسامرين

ساهرين

أين كان وتر الناي، يعزف

والأنامل ترتجف من الشغف

فكل الرقصات بدت الآن، مجرد جنون

المايسة، ميسون بوطيش، الجزائر العاصمة