(The Rain (Waheeb Nadeem Wahbah

By:

Shahrban Moadi

Translated by:

Hassan Hegazy Hassan

Rain, rain, rain, the drops of the sky, a fine delicate revelation, falling on the desert of the soul, blossoming Jasmine and Aroma, playing on the strings of the heart, to flirt with his silky vocabulary the passion of hearts, and turns his arid barren ground to a green oasis…

The masterpiece of the creative writer Waheeb Nadeem Wahbah

that I have got as gift, and what a wonderful gift!

A beautiful book, poured on the leaves, with an ink and heart of gold, with optimistic youthful look, without vagueness or ambiguity, and in a fine artistic language, addressing the entire human community, “Women before Men”, because woman “page 35” is: “the orchard, and she is the fertile land of birth”. In page 36 the writer says: “The Family education, a sound understanding of human maternity, which is a social function, a responsibility shared by men and women in the upbringing and development of their children, and the interests of children are the primary consideration in all cases of education.”

Thus, the writer places the child and the young in the priorities of modern societies, and his clear message to the land of the prophets, “Our Holy land”, in which he address the Arab and the Jewish communities in the original Arabic language in its first half and the Hebrew translation in the second half which is translated by the ingenious translator (Bruria Horvitz) … he says p. 30: “You do not see, the absolute truth before you! The most beautiful planets is yours, the earth, it is your planet, The earth, and you only need to see and hear the other and who is different from you, and then peace will prevail.

“Sarah”, the heroine of the story, the daughter of a well-known doctor, an educated, conscious girl, reads everything that she finds, in the library of her father which is full of scientific and literary books, modern and rare, and this is a good indication from the writer about the importance of having a library at home, All of which can enrich the spirit and nourish the conscience, and this is reflected in the actions of “Sarah” the responsible and who is fed from these fine springs…

This literary genius masterpiece reminded me of the story of “Cinderella” and “Nutcracker” of the masterpieces of the world stories, but the difference here is, though “Sarah” is an orphan, like Cinderella but she did not have anything to turn into a cart, or a Prince waiting for her in His Grand Palace, she did not have a “Nutcracker” like the heroine in “The Nutcracker story”, which she received from her uncle, a nut-cracker gift, later turned into a handsome boy, who falls in love with him and helps her to fight evil, for the two will win the wonderful candy town…

“Sarah,” The Lady of the next generation, who says: p. 38 “To Take without giving, crime, like half a human being,” her dream exceeded, a handsome prince, coming on a white horse! On the other hand, she won a giant iron man, flying and possessing a miraculous power, makes him overcome all the difficulties and troubles in order to save our precious planet, The Earth! He asks for Sarah’s assistance because he sees her as the lady of the next generation who will plant the flower of love and transform it into millions of flowers, and make all the children of the world happy…

“Sarah” is a child who quietly exists inside every one of us, and comes The Iron Man, who is the alert conscience of the human being, awakening her from the slumber and carrying her in his arms, like a butterfly, and flying with her away, to see closely the risks and disasters that have afflicted the human beings, she sees the smoke rising from the weapons factories, which destroyed five of the world’s areas of forests, and sees the missiles directed at the continents, the spy satellites, and the human being  who has turned into an animal of the forest animals, everyone eats the other! Everyone talks about peace…

“Sarah”, the sublime girl, who defies all odds with the help of the flying iron man, gets the “Rain box” from the “Rain” planet and a bouquet of light and heat from the “planet of The Sun”, and the flower of love from the “Forest of love” and returns to its precious planet “The earth”, which is destroyed by selfishness and ignorance of The Man, and lightly disregard for this divine grace which God has singled out by man and included all living beings on the face of the earth…

 “Sara”, the symbol of the future generations, will return one day, thanks to good education, paternity, pure and conscious motherhood, and thanks to the well-meaning scientific, educational and cultural institutions that care about man and not the structure! Spirit not material! With millions of children, “carrying the crown of The Sun, the beacon of the future, the branches of peace and the banners of  joy…”

The book of “The Rain”, is a human message, clears the space of the universe with a clear objection to all the mistakes that have taken place and will happen in the universe, written in exquisite artistic language, deep, blended in the scientific imagination, surrounded time and space with a sacred aura, embellished by wisdom and exhortation and a letter of conscience, turned to be an international language, raining, Values, Love and Peace, saving our precious planet from the herds of darkness, destruction and ruin..

The final word of is the painter “Suhad Anteer-Tarabia”, who flew  highly in the space of winged imagination and  traveled on the wings of the clouds with the poet and writer “Waheeb Nadeem Wahbah” in his masterpiece “The Rain” and gave us the most beautiful paintings that dazzle the heart and sight.   

*****

 * The writer-Shahrban Moadi-writes stories for children and adults–published several books.

* The Rain-a story for young people-for the writer and the poet: Waheeb Nadeem Wahbah-Dar Al-Huda for publishing and distribution in Arabic –2015. Translation to Hebrew- 2015. Translation to English–2018.

* The version recorded in the International Library of Manara–by the reader: Abeer Shaheen Khatib in 2017.

* The story of the rain translated by poet and writer researcher “Mahmoud Abbas Masoud” to English, Americ.

* Translation of the article for English: poet ” Hassan Hegazy Hassan” Egypt.

* Graphics–Suhad Anteer-Tarabia.

* The Rain: A story for young people, this attempt is venturing in the imaginary flight “between the flying saucers-and the spaceman who is coming to us.” Reality and imagination in the tales of the flying saucers, which overlook to us and disappear, between the myth and the scientific achievement.

//////////////////

– The painter: Suhad Anteer-Tarabia

She participated in dozens of joint exhibitions throughout the Middle East. She also participated in several international exhibitions in Amsterdam (Holland), Taipei (Taiwan), and Paris (France).

She regularly hosts groups of people who are mostly interested in her works. She organizes exhibitions and gives private and public courses and lectures.

وهيب نديم وهبه

قراءة في قصة “المطر”

للشاعر الأديب: وهيب نديم وهبه

بقلم:  شهربان معدي

***

مطر، مطر، مطر، قطْر السّماء، بوح  شفيف، يتساقط على بيداء الروح فتزهر ياسمينا وريحانا، يعزف على أوتار القلب، لتغازل حرير مفرداته شغاف الفؤاد، ويحوّل أرضيته الجدباء القاحلة، لواحة خضراء…

رائعة الأديب المبدع وهيب وهبة، وقد وصلتني، كهدية، وما أروعها من هدية !

كتاب فاخر، سُكب على الأوراق، بمداد من ذهب وقلب من ذهب، بنظرة شبابية متفائلة، دون ضبابية أو غموض، وبلغة فنية راقية، يُخاطب المجتمع الإنساني قاطبةً، “النساء قبل الرجال”  لأن المرأة ص 35 هي “بستان، وهي الأرض الخصبة للولادة”، وفي ص 36 يقول الكاتب: “التربية الأُسرية، تفاهم سليم للأمومة الإنسانية، تلك وظيفة اجتماعية، والمسؤولية مشتركة بين الرجال والنساء، في تنشئة أطفالهم وتطورهم، وإن مصلحة الأطفال، هي الاعتبار الأساسي في جميع حالات التربية”.

إذن الكاتب يضع الطفل والناشئ في سلم أولويات المجتمعات الحديثة، ورسالته  واضحة لأرض الأنبياء، “ديارنا المقدسة”، يخاطب فيها المجتمع العربي واليهودي، بنصه الأصلي في اللغة العربية في نصفه الأول، والمُترجم باللغة العبرية في نصفه الثاني، بقلم المترجمة البارعة (بروريا هورفيتس)… ويقول ص 30 “أنتم لا تبصرون، فالحقيقة المُطلقة أمامكم! أجمل كواكب الأرض كوكبكم، الأرض، ولا ينقصكم سوى أن تبصروا وتسمعوا الآخر والمختلف عنكم، وعندها يأتي الســـــــــلام”.

“سارة”، بطلة القصة، ابنة طبيب معروف، وهي فتاة مثقفة، واعية، تقرأ كل ما تقع عليه عينها، في مكتبة والدها الطبيب الزاخرة بالكتب العلمية والأدبية، الحديثة والنادرة، وهذه إشارة طيبة من الكاتب، عن أهمية وجود مكتبة في البيت، مكتبة شاملة تثري الروح وتغذي الوجدان، وهذا ما عكسته تصرفات “سارة” المسؤولة والتي تغذت من هذه الينابيع الصافية…

هذه الرائعة الأدبية ذكرتني بقصة “سندريلا” و “كسارة البندق” من روائع القصص العالمية، ولكن الفرق هنا، رغم أن “سارة” يتيمة، كسندريلا ولكنها لم تحظ، بعرّابة ولا بيقطينة تتحول لعربة، ولا بأمير ينتظرها في القصر الكبير، ولم تحظ “بكسارة بندق”، كبطلة قصة “كسارة البندق”، والتي تلقتها، من خالها، هدية على شكل كسارة بندق، تحولت فيما بعد لفتى وسيم، تقع في حبه، ويساعدها على محاربة الشر، ليحظى الاثنان بمدينة الحلوى العجيبة…

“سارة”، سيّدة الأجيال القادمة، التي تقول:  ص 38 “أن تأخذ دون أن تعطي، جريمة، كأنك نصف إنسان”، تعدى حلمها، أمير وسيم، يأتيها على حصان أبيض! وبالمُقابل حظيت برجلٍ حديدي عملاق، وهو يطير ويملك قوة خارقه، تجعله يجتاز كل الصعوبات والمشاكل المستعصية، في سبيل إنقاذ كوكبنا الغالي، كوكب الأرض! ويطلب مساعدة “سارة” لأنها في نظره: سيدة الأجيال القادمة التي ستزرع زهرة المحبة وتحولها لملايين الأزهار، وتجعل كل أطفال العالم سُعداء…

“سارة” هي طفلة تغفو في كل فرد منّا، ويأتي الرجل الحديدي، والذي هو ضمير الإنسان المُبصر الحيّ، يوقظها من سباتها ويحملها بين ذراعيه، كفراشة، ويحلق معها بعيدًا، لترى عن كثب المخاطر والكوارث التي ألمت ببني الإنسان، فتبصر الدخان المتصاعد من مصانع الأسلحة والتي دمرت خُمس مساحات العالم من الغابات وتبصر الصواريخ الموجهة للقارات، والأقمار الصناعية للتجسس، وتبصر الإنسان وقد تحول لحيوان من حيوانات الغابة، الكل يأكل الآخر! والكل يتحدث عن السّلام…

“سارة” الفتاة الراقية، تتحدى كل الصعاب بمساعدة الرجل الحديدي الطائر، وتحصل على “علبة المطر” من كوكب “المطر”  وباقة من الضياء والحرارة من “كوكب الشّمس”، وزهرة المحبة من “غابة المحبة”، وتعود لكوكبها الغالي الأرض الذي يدمره الإنسان بأنانيته وجهله وتجاهله لهذه النعمة الإلهية التي خصّ الله عز وجل بها الإنسان وشملت كل الكائنات الحية على وجه البسيطة…

“سارة” رمز الأجيال القادمة، ستعود يومًا ما، بفضل التربية الصالحة، الأبوة الكريمة، والأمومة الطاهرة الواعية، وبفضل المؤسسات العلمية والتربوية والثقافية الهادفة والراقية، التي تهتم بالإنسان لا البنيان!  بالروح لا المادة! ومعها ملايين الأطفال، “يحملون تاج الشّمس ومنارة المستقبل وأغصان السلام ورايات الفرح”…

كتاب “المطر”، رسالة إنسانية، تشق فضاء الكون باعتراض واضح، على كل الأخطاء التي حدثت وتحدث بالكون، كتب بلغة فنية رائعة، عميقة ممزوجة بالخيال العلمي، تحيط الزمان والمكان بهالة قدسية، تزينها الحكمة والموعظة وخطاب الضمير، لتتحول إلى لغة عالمية، تمطر، قيمًا وحبًا وسلام، تنقذ كوكبنا الغالي من قطعان الظلام والدمار والخراب..

كلمة ختامية للرسامة “سهاد عنتير- طربية” التي حلقت في فضاء الخيال المجنح وسافرت على أجنحة الغمام مع الشاعر الأديب “وهيب نديم وهبة” في رائعته “المطر” وقدمت لنا أجمل اللوحات التي تبهر القلب والبصر.

  • الكاتبة- شهربان معدي- تكتب قصص للأطفال وللكبار –  صدرَ لها عدة كتب.
  • المطر- قصة للناشئة – المؤلف- الشاعر الأديب: وهيب نديم وهبة- إصدار دار الهدى للنشر والتوزيع بالعربية – 2015. الترجمة للغة العبرية – 2015. الترجمة للغة الإنجليزية – 2018.
  • النسخة المسجلة في مكتبة المنارة العالمية-  للقارئة عبير شاهين خطيب عام 2017.
  • قصة المطر ترجمها للغة الإنجليزية:  الشاعر والأديب الباحث “محمود عباس مسعود” أمريكا.
  • ترجمة المقالة للغة الإنجليزية:  الشاعر “حسن حجازي حسن” مصر.
  • الرسومات- سهاد عنتير- طربية  —- Suhad Anteer-Tarabia
  • أَلْمَطَرُ: قِصَّةٌ لِلشَّبِيبَةِ، تُغَامِرُ هَذِهِ المُحَاوَلَةُ فِي التَّحْلِيقِ الخَيَالِيِّ “بَيْنَ الصُّحُونِ الطَّائِرَةِ – وَرَجُلِ الفَضَاءِ القَادِمِ إِلَينَا”. الوَاقِعُ وَالخَيَالُ فِي حِكَايَاتِ الصُّحُونِ الطَّائِرَةِ، الَّتِي تطلُّ عَلَينَا وَتَخْتَفِي، مَا بَيْنَ الأُسطورَةِ وَالانجَازِ العِلْمِيَّ.
  • لوحة الغلاف بريشة:  سهاد عنتير طربية

رسامه تشكيلية، شاركت في العشرات من المعارض الجماعية  على نطاق الشرق الاوسط. كذلك شاركت في عدة معارض دولية منها: أمستردام، هولندا. العاصمة تايبيه، تايوان. صالة العرضmemoire  باريس فرنسا.

النشاطات الفردية – استضافة مجموعات بصورة منظمه، يتوافدون للتعرف على أعمالها. كما تقوم بتنظيم معارض وتصميم دوارات وإعداد دورات خاصة وعامة.