وهيب نديم وهبة

For: The author and writer Waheeb Nadeem Wahbah

By:

Dr. Fahd Abu Khadra

Translated by:

Hassan Hegazy Hassan

The author did not specify the figure to which this book belongs, but left this task to the recipient.

The process of general selection is not difficult, the book belongs to what is called (The Tale),The process of the precise identification is not easy, and here it can be said that this book includes the story of a frame, or an external story containing within it seven internal tales.

The external story and the inner tales are all fictional, and the imagination that belongs to it is diverse, including science fiction, educational, mythical and mythical imagination.

The story of the frame tends to the tales of magicians and the witched princesses, and constitutes a kind of mythic imagination, while the internal tales revolves around trips by the magician and the princess.

The first trip is to nature to participate in the bird festival, in which there is a reference to the migration of birds!

The second trip is to the city of ants, and the ants in this story carry  symbolic meaning, they are the representative of sabotage and destruction, and have grown to become the size of the eagle, and it is noted that the departure of ants was not only by the intervention of the magician, who made them in a moment to rise and fly, and the question directed by the recipient for himself,  and from us to the author, you see, do we need a magician every time ants attack a city?

The third journey is in the depths of the sea, where the magician and princess participate in the coronation ceremony of the Queen of the Sea, and in this story there is an educational, mythical and superstition   imagination, where we read about the mermaid, the colorful fish, the sea-trees, the pearls and the whales, and learn that fish do not sleep, and perhaps the transparent tube which extends from the beach into the depths of the sea, where the magician walked  carrying the princess, could be a good example of science fiction.

The fourth trip is to the surface of a planet in the outer space, where the magician and the princess participate in the wedding of the master of the planet from the daughter of the wise of the planet, and where we read about a dwarf accompanying the magician and the princess..

We note that the elements of the houses there resemble those on the surface of the earth here, in some areas houses built of limestone, roofs from canes, as well as most elements of nature there are similar to what we have, except the colorful wind, but the way of walking is different from what is common in our land, as the person walks there as if he does not walk, and the most important thing that distinguishes that planet from our land the inhabitants of the planet, there are no thieves, no war, no blood and no ruin!

The fifth journey is to the desert and from there to the center of the earth , where we see an old city returning to life again, it was good that the author did not mention the name of the city described, although its references refer to the city of Babylon, (towards the door of Ishtar), a famous door in ancient Babylon, and the Hanging Gardens of Nebuchadnezzar  Gardens. In the absence of mentioning the name, urges to research and thinking, I do not know why he mentioned the desert here in this journey and why he chose Babylon with the desert, although the choice of Iram of the Pillars is likely more suitable for the desert!

The sixth trip to the frozen pole which is dominated by educational and mythical imagination, from the educational imagination: these countries rarely know summer / the snow here fall all year / the snow here turns into ice / the ice is freezing to the freezing degree of water / also what is written about buildings and social life.

From the mythical fantasy: the ghost of snow or the snow keeper, which guards the place, appears in front of them / and its story is a mythical story which entered by fairy elements!

The seventh trip to the city of magic, in it there is a symbolic tendency  to orientation based on the recruitment of some existing elements in the city, the fox / the clock hands that he moved them back /the waterfall of scent, the clock suspended  in the middle of the arena and the process of bringing time back …!

The story ends with the princess’s liberation from magic!


The language of the tales is literal and beautiful, while the language of the songs is colloquial, the level of the literal language is ranged from   easiness and eloquence, It is suitable for upper grades at the primary level

Until secondary school.

The stylistic elements employed by the author are numerous and deserve a careful pause, from the most important elements:

Dispensing of the letters of conjunctions in many positions, which forms a prominent feature, when he says:

Standing on the beach / Opening the Abae / The Princess goes out / Feeling great joy / Underneath her the roses / in front of her the trees / behind her the nymphs / Princess kisses the bride / leaving The Master / smiling to the magician!

There is no doubt that this dispensing leads to more than one job, and this is related to the context.

 Synonym / when he says: she would like to go out to exit / showing  joy and pleasure / Entered pleasure and joy to the heart of the magician / The Princess  Shivers of fear and horror / You have taken crying and weeping your weapon / He saved the city from destruction and ruin!

Perhaps the main function of this Synonym is to emphasize and draw attention, to confirm the meaning of the word through the mention of another word supporting it, and drawing the attention to it through that, as an important matter!

The repetition with its different types and the combination of reiteration and derivation, which is very much, about saying: From the prison of the tales and the prison of the box / You deserve life / deserve freedom / deserve to be with the children of the world / He inserted her in a box of pure gold / He thought and thought and finally knew the gift /…. who loves nature and people loves life / hates injustice and loves justice / hates prison and loves freedom / hates war and loves peace.

The basic function of repetition is the emphasis to confirm through the verbal compatibility and influence on the recipient, by the repeated and returned sounds!

The simile, metaphor and allegory, when he says: he made it a small piece the size of a bride games / face looked like the full moon and a mouth looked like the piece of sugar / the forest was celebrating the feast of birds (allegory)/ the birds were dancing on top of  the branches ( personification), the princess was about to fly of joy as the birds were flying (simile), with a beautiful song as soft as the softness of your voice, and beautiful as the beauty of your face / And closed the doors of happiness and joy against the face of the city  (metaphor) / Ants leave like the migratory birds!

These three stylistic elements are the elements related to the image, and are directed in most cases to the eye, to convey tangible images, and of course the simile is the easiest and closest to the tangible, and to what suits the students of primary stage Until secondary school.

I said that the language of these tales is a beautiful literary language, and I can add a lot of words in praising it..

 In conclusion, I would like to express my appreciation to the writer Waheeb Wahbah. I say that we badly need this kind of these high and authentic literary writings, both in imagination and expression, go ahead and for more creativity that enriches our libraries.

////

References:

– A Gold Box: a story for young people – within the project “Youth Literature” for the poet and writer – Waheeb Nadeem Wahbah.

Graphics: for the creative and capable painter: Fatima Bour Hatami.-

– The first edition was published in 2009 by the publishing house Asia

– and the second edition – 2012 – Dar Al-Huda-Karim.

• Translation into Hebrew language – 2012.

• Translation into English Language – 2018.

The article: For the second edition of 2012.

A Gold Box – within the school project book – Massera .  

– A “Gold Box” was staged on theater in 2013.

د. فهد أبو خضرة

قراءةٌ في – علبةٌ مِن ذهب/ تأليف وهيب نديم وهبة

لم يُحدّدِ المؤلِّفُ النّوعَ الأدبيَّ الّذي ينتمي إليه هذا الكتابُ، بل ترَكَ هذهِ المهمّةَ للمُتلَقّي.

عمليّةُ التّحديدِ العامّةُ ليستْ صعبةً، فالكتابُ ينتمي إلى النّوعِ الأدبيِّ الّذي يُسمّى (الحكاية)،
أمّا عمليّة التّحديدِ الدّقيق فليستْ سهلةً، وهنا يُمكنُ القولُ أنّ هذا الكتابَ يضمُّ حكاية إطار، أو حكايةً خارجيّةً تحوي في داخلِها سبع حكايات داخليّة.

الحكايةُ الخارجيّةُ والحكاياتُ الداخليّةُ كلُّها خياليّةٌ، أمّا الخيالُ الّذي تنتمي إليهِ فهو مُنَوّعٌ، منها خيالٌ علميٌّ، وخيالٌ تعليميٌّ، وخيالٌ أسطوريٌّ وخيالٌ خرافيٌّ.


حكايةُ الإطار تنحو نحو حكاياتِ السّحَرة والأميراتِ المسحورات، وتُشكِّلُ نوعًا مِن الخيالِ الخرافيِّ، أمّا الحكايات الدّاخليّة فتدورُ حول رحلاتٍ يقوم بها السّاحرُ والأميرة.


الرّحلةُ الأولى إلى الطّبيعةِ للمشاركةِ في مِهرجان العصافير، وفيها إشارةٌ إلى هجرةِ الطّيورِ!

الرّحلةُ الثّانيةُ إلى مدينةِ النّملِ، والنّملُ في هذهِ الحكايةِ يحملُ معنًى رمزيًّا، فهو ممثّلُ التّخريبِ والإتلافِ، وقد كبُرَ حجمُهُ حتّى صارَ بحجمِ النّسرِ، ويُلاحَظُ أنَّ رحيلَ النّملِ لم يتمَّ إلاّ بتدخُّلِ السّاحر، الّذي جعلَهُ بلحظةٍ يعلو ويطيرُ، والسّؤالُ الّذي يُوجّهُهُ المُتلقّي لنفسِهِ، ونُوجِّهُهُ نحنُ بدوْرِنا إلى المؤلِّفِ، ترى، أنحتاجُ إلى ساحرٍ في كلِّ مرّةٍ يُهاجمُ فيها النّملُ مدينةً ما؟

 
الرّحلةُ الثّالثةُ في أعماقِ البحرِ، حيثُ يُشاركُ السّاحرُ والأميرةُ في حفلِ تتويجِ ملكةِ البحر، وفي هذه الحكايةِ خيالٌ تعليميٌّ وخيالٌ خرافيٌّ وأسطوريٌّ، حيثُ نقرأ عن حوريّةِ البحرِ والأسماكِ الملوّنةِ وشجرِ البحرِ واللّؤلؤِ والحيتان، ونتعلّمُ أنّ السّمكَ لا ينامُ، ولعلّ الأنبوبَ الشّفّافَ الّذي يصلُ مِن الشّاطئِ إلى أعماقِ البحر، والّذي سارَ فيه السّاحرُ حاملًا الأميرةَ، يمكن أن يُشكِّلَ مثالًا جيّدًا للخيالِ العلميِّ.


الرّحلةُ الرّابعةُ إلى سطحِ كوكبٍ في الفضاءِ الخارجيِّ، حيثُ يُشاركُ السّاحرُ والأميرةُ في حفلِ زواجِ سيّدِ الكوكبِ مِن ابنةِ حكيمِ الكوكب، وحيثُ نقرأ عن قزمٍ يُرافقُ السّاحرَ والأميرةَ..
ونلاحظ أنّ عناصرَ البيوتِ هناكَ يُشبهُ ما هو موجودٌ على سطحِ الأرضِ هنا، في بعضِ المناطق بيوتٌ مبنيّةٌ مِن أحجارِ الجير، والسّقوف عيدانُ قصب، وكذلك معظم عناصر الطّبيعةِ هناكَ يُشبهُ ما هو عندنا، باستثناء الرّيحِ الملوّنةِ، أمّا طريقةُ السّيرِ فمختلفةٌ عمّا هو مألوفٌ في أرضِنا، إذ يسيرُ الشّخصُ هناك وكأنّه لا يسيرُ، وأهمُّ ما يُميّزُ ذلك الكوكبَ عن أرضِنا سكّانُ الكوكبِ، فلا لصوصَ لديهم ولا حربَ ولا دمًا ولا خراب!

الرّحلةُ الخامسةُ إلى الصّحراءِ ومنها إلى باطن الأرض، حيثُ نشاهدُ مدينةً قديمةً تعودُ إلى الحياةِ مِن جديد، وقد أحسنَ المؤلّفُ صُنعًا بعدمِ ذِكرِهِ لاسمِ المدينةِ الموصوفةِ، مع إنّ إشاراتِهِ تدُلُّ على مدينةِ بابل، (نحو باب عشتار)، وهو بابٌ مشهورٌ في بابل القديمةِ، و(الحدائق المعَلّقة) وهي حدائق نبوخذ نصّر، ففي عدم ذِكرِ الاسم يَحُثُّ على البحثِ والتّفكيرِ، ولا أدري لِمَ ذَكَر الصّحراءَ في هذهِ الرّحلة، ولِمَ اختارَ بابلَ مع الصّحراء، مع إنّ اختيارَ إرم ذات العماد أكثرُ ملاءمةً للصّحراء!


الرّحلةُ السّادسةُ إلى القطبِ المتجمِّدِ، يسيطرُ عليها الخيالُ التّعليميُّ والخيالُ الأسطوريُّ، فمِن الخيالِ التّعليميِّ: هذهِ البلادُ لا تعرفُ الصّيفَ إلاّ نادرًا/ يتساقطُ الثّلجُ هنا طوالَ العام/ والثّلج هنا يتحوّلُ إلى جليد/ والجليد درجة تجمد الماء/ كذلكَ ما كُتبَ عنِ المباني والحياةِ الاجتماعيّةِ.


مِن الخيالِ الأسطوريِّ: يَظهرُ أمامَهم شبحُ الثّلج أو ناطورُ الثّلج، الّذي يحرسُ المكانَ/ وحكايتُهُ حكايةٌ أسطوريّةٌ دخلتْها عناصرٌ خرافيّة!


الرّحلةُ السّابعةُ إلى مدينةِ السِّحرِ، وفيها توجُّهٌ رمزيٌّ يَقومُ على توظيفِ بعضِ العناصرِ الموجودةِ في المدينةِ، الثّعلب/ عقاربُ السّاعةِ الّتي حرّكَها إلى الوراءِ/ شلاّلُ الطّيب، السّاعةُ المُعلّقةُ في وسطِ السّاحةِ وعمليّة إعادةِ الزّمن…. /وتنتهي الحكايةُ بتحرّرِ الأميرةِ مِن   السِّحر!

لغةُ الحكاياتِ أدبيّةٌ فصيحةٌ وجميلةٌ، بينما لغة الأغنياتِ عامّيّةٌ، أمّا مستوى اللّغةِ الفصيحةِ فيتراوحُ بينَ السّهولةِ والجزالةِ، وهو مُلائِمٌ للصّفوفِ العُليا في المرحلةِ الابتدائيّة حتى الثانوية.


العناصرُ الأسلوبيّةُ الّتي وظّفَها المؤلِّفُ عديدةٌ وتستحقُّ وقفةً متأنّيةً، ومِن أهمِّها:
الاستغناءُ عن حروفِ العطفِ في كثيرٍ جدًّا مِنَ المواضِعِ، ممّا شكّلَ سِمةً بارزةً، نحوَ قولِهِ:
يقفُ على الشّطّ/ يفتحُ العباءةُ/ تخرجُ الأميرةُ/ تشعرُ بفرحةٍ غامرةٍ/ تحتَها الورودُ/ أمامَها الأشجارُ/ وراءَها الحوريّاتُ/ الأميرةُ تُقبِّلُ العروسَ/ تُودِّعُ السّيّدَ/ تتبسمُ للسّاحر!
ولا شكَّ أنّ هذا الاستغناءَ يُؤدّي أكثرَ مِن وظيفةٍ، وذلكَ مُرتبطٌ بالسِّياقِ.

التّرادفُ/ نحوَ قولِهِ: تودُّ أن تطلعَ أن تخرجَ/ تعبيرًا عن الفرحِ والسّرور/ أدخلَ السّرورَ والبهجةَ إلى قلبِ السّاحر/ ترتعدُ الأميرةُ مِن الخوفِ والرّعبِ/ أخذتم البكاءَ والعويلَ سلاحكَم/ خلّصَ المدينةَ مِن الدّمارِ والخراب!


ولعلَّ الوظيفةَ الأساسيّةَ لهذا التّرادفِ هو التّأكيدُ ولفْتُ النّظرِ، التّأكيدُ للمعنى المُرادِ مِن خلالِ إيرادِ كلمةٍ أخرى تدعمُهُ، ولفْتُ النّظرِ إليهِ مِن خلالِ ذلكَ، باعتبارِهِ أمرًا مُهِمًّا!

التّكرارُ بأنواعِهِ المختلفةِ وبِضَمِّهِ التّرديدِ والاشتقاقِ وهو كثيرٌ جدًّا، نحوَ قوْلِهِ: مِن سِجنِ الحكاياتِ وسِجنِ العلبة/ أنت تستحقّينَ الحياةَ/ تستحقّينَ الحرّيّةَ/ تستحقّينَ أن تكوني مع أطفالِ الدّنيا/ أدخلَها داخلَ علبةٍ مِن الذّهبِ الخالص/ فكّر وفكّرَ وأخيرًا عرَفَ الهديّة/ …. ومَن يُحبُّ الطّبيعةَ والنّاسَ يُحبُّ الحياةَ/ يكرهُ الظّلمُ ويُحبُّ العدلَ/ يكرهُ السّجنَ ويُحبُّ الحرّيّةَ/ يكرهُ الحربَ ويُحبُّ السّلام.


الوظيفةُ الأساسيّةُ للتّكرارِ هي التّأكيدُ مِن خلالِ التّوافقِ اللّفظيِّ والتّأثيرِ على المتلقّي، عن طريقِ الأصواتِ المُعادة!


التّشبيهُ والاستعارةُ والمجاز، نحو قولِهِ: جعلَها قطعةً صغيرةً بحجمِ عروسةِ ألعاب/ وجهٌ كطلعةِ البدرِ ومَبسَمٌ كقطعةِ السّكّر/ كانتِ الغابةُ تحتفلُ بعيد العصافير (مجاز)/ كانتِ العصافيرُ ترقصُ فوقَ الأغصانِ ( تأنيس)/ كادتِ الأميرة تطيرُ مِنَ الفرحِ كما تطيرُ العصافيرُ (تشبيه)/ بأغنية جميلةٍ رائعةٍ ناعمةٍ مثل نعومةِ صوتِكِ، وجميلة مثل جَمال وجهِكِ/ وأغلقَ أبوابَ السّعادةِ والفرحِ بوجهِ المدينةِ (استعارة مكنيّة)/ النّملُ يرحلُ كالعصافيرِ المهاجرة!


هذهِ العناصرُ الأسلوبيّةُ الثّلاثةُ هي العناصرُ المتعلِّقةُ بالصّورة، وهي مُوجَّهةٌ في معظمِ الحالاتِ إلى العينِ، لنَقُلْ صوَر محسوسة، وبالطّبع فإنّ التّشبيهَ هو الأسهلُ والأقربُ إلى المحسوسِ، وإلى ما يناسبُ طلاّبَ المرحلةِ الابتدائيّةِ حتى الثانوية.

قلتُ أنّ لغةَ هذهِ الحكاياتِ لغةٌ أدبيّةٌ جميلةٌ، وأستطيعُ أن أضيفَ الكثيرَ مِن الكلامِ في مدحِها.. 

 في الختام أعبِّرُ عن تقديري للأديبِ وهيب وهبة، وأقولُ أنّنا بحاجة إلى هذا النّوعِ مِن الكتاباتِ الأدبيّةِ الرّاقيةِ والأصيلةِ خيالًا وتعبيرًا، فإلى الأمام وإلى مزيدٍ من هذا الإبداع الّذي يُثري مكتباتِنا.

إشارات:

  • علبة من ذهب: قصة للشبيبة – ضمن مشروع – أدب الشباب – للشاعر الأديب –  وهيب نديم وهبة.
  • الرسومات: للرسامة المبدعة القديرة – فاطمة بور حاتمي.
  • صدرت الطبعة الأولى عام 2009 عن دار النشر آسيا –  والطبعة الثانية – 2012- عن دار الهدى – كريم.
  • الترجمة إلى اللغة العبرية عام – 2012.
  • الترجمة إلى اللغة الإنجليزية عام – 2018.
  • المقال: عن الطبعة الثانية الصادرة عام – 2012.
  • علبة من ذهب – ضمن مشروع مسيرة الكتاب في المدارس.
  • تم مسرحه – علبة من ذهب – على خشبة المسرح عام- 2013.