أنثى يغتالها الصمت

ويغتصبها الحنين
ترشقها نبال الحب
بين الأضلع الدفين

شفتاها تهمسان حب العذارى
بعطر البوادي
والياسمين
وعيناها تضيئ كالمنارة مدن الكون
تثمل لرؤياها كل العيون
وللمس خصرها المتراقص 
على نوتات خطاها، ينحني الهوى
والعاشقين

على شفتاها شهد
ولجسمها حكاية ألف ليلة وليلة
تروى في عز الليل، للنجوم
سلطانة 
جمالها يغازل قلوب العشاق

السهارى في الليل الطويل