يا دارة دوري فينا

بواسطة | 14 فبراير 2019 | مقالات | 10 تعليقات

“تعا تا نتخبّى من دربِ الأعمارْ
وإذا هنِّي كبروا ونحنا بقينا صغارْ
وسألونا وين كنتوا .. وليش ما كبرتوا أنتو .. منقلن نسينا
واللي نادى الناس .. تيكبروا الناس .. راح و نسي ينادينا”

https://youtu.be/rTts79RsEBE

في التعقيب على

لماذا اختفت “الآداب”

المنشور.. في موقع السنابل

للأخ الصديق مهند النابلسي

نتيجة بحث الصور عن ريشة الطيور للكتابة

عندما نَشْتُم العجلة يا صديقي؟ فينبغي أن نَلعن معها الشيطان، توخيا لمزيد من الحسنات، وإمعانا في طلب التوبة والرحمة والرجاء. ولئن أطعتني ولعنت الشيطان معي، ونالتك المغفرة وعفو رب السماء؟ فكفكف دموعك وهوِّن عليك وتعال معي فاسمع للمرة الثانية، حكاية عائشة بنتُ سعدٍ بن أبي وقاص، وقد أرسلتْ مولاها “فنداً” يأتيها بنار. كان في الطريق ليلبي حاجة سيدة الدار، حينما أبصرَ قافلة تتأهبُ في رحلةٍ من المدينةِ إلى الشام.   

وهكذا سار مع القافلة وعاد معها بعد عام من الغياب، ليتذكّرَ مولاته من جديد وحاجتها إلى النار! فراحَ يجري مندفعا ملهوفاً يحملُ لمولاتِه ما طلبته من الجمر منذ عام. لكنه من فرطِ سرعته تعثرَ فهوى وتبدَّدَ الجمرُ على الأرض. فنهضَ من زَلته ممتعضاً وهو ينفضُ الرماد عن ثيابه ويلعنُ العجلة ويقول: تَبَّا لسرعتي.. لولا العجلة لما ضاعتِ النار! وهكذا يا صديقي لولا عجلة الدنيا لما توقفت المجلة؟ ولا تأخَّرَتْ حسرتُك على غياب “الآداب”.

هذه حضارة مربِكة وفترة مفصلية صعبة، لمن عاشوا وعانوا وتألموا مثلنا، فالعالم يتسابق بفائض من العجلة والقوة المفرطة.. والفنتازيا أيضا. والنزاع على المكاسب والامتيازات قائم منذ الأزل، لينال كلٌ ما يفيض عن حصته للبقاء. لكن الماضي لم يخلُ من الحب والفرح والأمل، والحاضر مقلق ومعقد، والمستقبل إلى سؤال.

وما يجري بفعل النسبيَّة والتئام الطاقة والكتلة وسرعة النور؟ فلا يدركُ من كان في مثل بساطتي ما تمخضت عنه عبقرية أينشتاين، وكيف تكون معادلة الطاقة ومواكبة الكتلة وسرعة الضوء؟ أو هي “كارثة” نيوتن “المتعصب” ممن أمعنوا في “خراب” الكون.. في حساب الفعل وردة الفعل، وقدرة الكتلة في التسارع والعزم.

حمدا لله يا مهند أن أهلي وأهلك ماتوا قبل العولمة، فلم يدركوا المحمول والنانو وخصائص سرعة الحاسوب، فأبي على لسان محمود درويش؟ كانَ من أسرةِ المحراثْ لا من سادةٍ نُجُبِ – وجدّي كان فلاحاً بلا حَسَبٍ ولا نَسَبِ”، مات مغمورا فلم يذكروا شيئا في “كتاب البلدية” عن آدميته، ولا حتى عن مآثر محراثِه ونشاطِ ثوريه.

دع عنك لومي فإن اللوم إغراء وداوني بالتي كانت هي الداء؟ هكذا تحولت المعرفة إلى داء، على حساب الحسن بن هانىء طيب الله مثواه، للتحري عما خفيَ من العلل والأمراض. وهكذا تحولنا بقسوة وتصميم إلى تقنين المياه وتعليب الطعام، واكتشاف ڤيروس نقص المناعة وترقق العظام والسرطان. ثم اختزال الزمن بطائراتٍ أعدت للسفر وليست للحرب، فبلغت سرعتها أعلى من الصوت بأضعاف. “وأليكسا” الآلة العمياء تأمرها فتستجيب بسرعة الخاطر لتفعل لك ما تشاء، بدلا من السير على الأقدام والدراجة الهوائية، ومن الحبر والورق والكتابة بريش الطّير والغزَّار، والحنين إلى ساعي البريد يطرق أبوابنا، يحمل إلينا حنين المسافرين بين يديه.

هذا زمن التوتر والقسوة ومتاهة المحمول والحاسوب. وفائض من الوقت يبدده كل واحد على هواه، في حكاية “الأمير الصغير رائعة دو سانت إكزوبيري، وعطش الأمير رائد الفضاء الآتي من كوكب آخر؟ وكيف بدا لنا يتقصّى أحوال أهل الأرض هادئا مطمئن البال مرتاح الأعصاب، وهو يمشي الهوينى في الطريق إلى الغدير، ليشرب ويعود هادئا هانئا كما جاء! فتبا يا صديقي للانجازات والمعرفة العلمية في فكر الإنكليز وعبقرية الألمان.

كتبت نصا بهذا المعنى بعد غياب  جريدة “السفير” عنوانه: عندما يقتلك الحنين..؟ نشرتِ النص مواقع عديدة، ستجده “بفضل النت” والسرعة وعجلة العصر ونيوتن وأينشتاين، وعباس بن فرناس عالم الرياضيات والفلسفة والفلك والكيمياء، ممن اشتغلوا أيضاً بالموسيقى والضرب على آلة العود، نكاية فحسب بأوروبا والأميركان.

مهما يكن الأمر يا صديقي..؟ فهذا الكائن البشري المنكود، سيصحو عقله يوما ويندم على ما ارتكبت يداه، لينبذ التسلط والأذى، ويحطم بنفسه آلة السرعة وأدوات الحرب والموت. وهكذا تبدأ رحلة بناء الإنسان على أساس أسلم وأمتن. ولئن كانت النتيجة على خلاف ما نرجو أو نتكهن..؟ فتكون إرادة الباري عزَّ وجلّ هي السبب.

بالعودة إلى “الآداب” وصلب المقصود من موضوع المقال؟ فالدكتور سهيل إدريس أحسن الله إليه وطيَّب مثواه، وهو المؤسس الأول لمجلة – ودار الآدآب.. كان قد درس الشريعة وتخرَّج شيخا بعمامة ولحية وقفطان.

لكنه سرعان ما تخلى عن زيِّه الديني، لينصرف إلى الحيّ اللاتيني، ويتابع دراسته العليا بالقرب من “البانتيون وحديقة اللوكسنبورغ وجان فالجان”، وينال الدكتوراه في الأدب العربي من السربون إحدى أعرق الجامعات. وفي هذا الحي ومن غرفة فندق تطل على “مقبرة العظماء” ظهرت حكايتي: “على كرسي لويس الرابع عشر”.

هكذا استوعب الرجل الفكر الغربي عن طريق القراءة والترجمة والتفاعل مع المحيط، ليرفد جيلا كاملا بفيض من الثقافة والمعرفة المشهودة. وحسنا فعل عندما لجأ إلى الآداب والترجمة، وتخلى عن المشيخة والتبشير بالموت وعذاب القبر، ونأى بنا عن الرايات الحزينة الخفَّاقة فوق المساجد، لا ترتاح ولو يوما واحدا في العام.

ومجلة الآداب لم تتردد يوما، في نشر نتاج ألمع الكتاب والشعراء على مساحة “الوطن” العربي من المحيط إلى الخليج، ممن يثيرون الضحك بصوت يخدش الآذان وهم ينادون ذات يوم: بترول العرب للعرب..! أولئك المفكرون من الكتاب والشعراء، ممن واجهوا في بلدانهم الاضطهاد، والتعسف والتنكيل بفعل نواياهم وحسب.

لكن هذه الدار الثقافية العريقة توقفت للأسف، بعد مجالدة مستحيلة بفعل الخسائر المالية، الناتجة عن تراجع عدد مشتري الصحف الرافد المالي الوحيد، بالإضافة إلى حظرها من الدخول إلى كثير من بلدان الجوار، دون أن تترك فرصة التدخل لمن أبدوا رغبة بالمساعدة في التمويل، ممن أرادوها ربما فرصة مناسبة لمصالحهم.

“وخطـطنا في نــقى الرَّملِ * فلم تحفظِ الريحُ ولا الرملُ وعَى”. هكذا توقفت “الآداب” عن الصدور حالها حال “السفير”.. إحدى ضحايا فترة تحوّل العصر نحو متاهة  بلا حدود. وهكذا طوت برمشة عين في رأس السنة عهدا من النضال المجيد، فانتهى أمرها وأقفلت أبوابها ولتخبز بالأفراح في الأردن وسائر الديار العامرة.

فسماح إدريس تولى الإشراف على “مِحْرَدِ” الآداب، وقد رأيته مرة أو مرتين يظهر على إحدى وسائل الإعلام، وطلال سلمان أطفأ النور وأغلق أبواب “السفير”، وراح يناكد الزمن “ويتسكع مشرداً” “على الطريق”.

ولو عدت معي إلى بهيَّة وبدايات السينما المصريّة، وكيف ضاع العمر يا ولدي في متاهة العمر الأخير، وشهدتَ ما شهدتُه في مراهقتي على الشاشات؟ وما سمعتُه من القارئة وسوء الطالع في الفنجان..؟

لسمعتني بفعل الحسرة على الماضي، أردد ما علق في ذاكرتي المنهَكة: “غنِّ وقولْ عالنّاي.. عيشة الغريب الزّاي..”!؟ من بقايا فيلم مغرق في القدم. شاهدته على أطراف الماضي البعيد، ولعله كان في عالم اليوم سخيفا لا يستحق الاهتمام؟ لكنه لا زال حيّاً في وعيِ عبر طيات الزمن، بفعل حاسات الجسد ونشاط الخيال والروح. لا سيما وأنت الناقد السينمائي وصاحب الخيال العلمي الخصيب. ولو أنني لا أتذكر تفاصيل الفيلم أو مراميه؟ إلاّ أنه يتحدث عن انتفاضة ورعشة الحب الأخير. ذكريات تدور في فلك الخيبة والمرارة وحزن القلب العميق.

دارة دوري فينا.. ضلي دوري فينا، تينسوا أساميهن.. وننسى أسامينا. لا علامة فارقة للوجع كالنقطة والفاصلة أنهي بها رسالتي إليك.. لكنها نقلة البيَّات البالغة في الرِّقة والشجن، لا تدانيها كل الفواصل والحدود.

ولا أدري والله يا صديقي، من أين تأتيني هذه الدموع المستنفَرة البغيَّة، لتنال مني وتقهرني..؟ غادرتْ كل القوافل، ولا زلتُ أنتظر”رحلة ابن فطومة” في محطة علم الغيب، نحو دار الأمان محطتي ومأواي الأخير.

كاتب لبناني

10 تعليقات

  1. عبدالجليل لعميري

    وجع الفقد مؤلم خاصة حين يعبر عن وعي ثقافي حاد وملتزم. …محبتي أستاذي

    الرد
  2. إبراهيم يوسف

    شكرا على مرورك الكريم
    يسعد صباحك بشمس اليوم المشرقة
    خالص محبتي وأمنياتي

    الرد
  3. شهربان معدي

    “للناس نجوم يختلف بعضها عن البعض الآخر، فمن الناس من يسافر فتكون النجوم مرشدات له، ومن الناس من لا يرى في النجوم الا أضواء ضئيلة ،،، ومنهم من يكون عالماً فتكون النجوم قضايا رياضية يحاول حلها ،،، ومنهم من يحسب النجوم ذهبا ،،، وهذه النجوم على اختلافها تبقى صامتة أما أنت فيكون لك نجوم لم تكن لأحد من الناس!”
    “اقتباس من قصة الأمير الصغير.”
    أميرنا الكبير..
    سيد الكلمات والأفكار العظيمة.
    والذائقة الأدبية الراقية،الرفيعة..
    أستاذي الفذ ابراهيم يوسف..
    الله يطوّل في عمرك..
    ويزيدك عافية وصحة وعطاء ونشاط..
    ولك من نجوم الكلمات وكواكب الأفكار الراقية، السليمة، ومجرّات الحروف المُضيئة؛ ما يُنير ألف كون، وألف ألف عام.
    والمرحوم والدك..؟ كان من أعظم الناس، وأشدّهم صبرًا وعطاءً، بمحراثه القويّ، شقّ باطن الأرض، ليستخرج الدرر السنية المجبولة، بلقمة العيش الحلال، وعرق الجبين، ليربي لنا، أرقى روح، وأفضل الرجال..
    بين كلمات كتبتها وكلمات لم تكتبها..؟ شعرت بانعكاسات قلبك المكسور، وجرحك النازف.. ودموعك الغالية..
    كلماتك خرجت من سويداء قلبك، لتصيبنا في سويداء قلوبنا..
    وليت الزمان يا صديقي..؟ ينسانا هناك.. على أطراف الزمان..
    لا لنأكل ونشرب..
    لا لنشقى ونتعب..
    بل.. لنكتب.. ونكتب..
    ونعم.. يا أستاذي؛ لا علامة فارقة للوجع كالنقطة والفاصلة.. لكنها نقلة البيَّات البالغة في الرِّقة والشجن، لا تدانيها كل الفواصل والحدود.
    دمت لنا خير مرشد ومورد.
    وبارك الله في عمرك وصحتك.
    كهذي المطر المُبارك الغزير الذي غمر قريتي الخضراء.
    دمت لنا أستاذ ابراهيم.
    ودام نبض قلمك الأثير.
    ورسالتك الإنسانية الشمولية
    الهادفة، التي أزهرت في كل نصوصك.

    الرد
    • إبراهيم يوسف

      أ/ شهربان معدي

      أنت يا شهربان من أغلى أصدقائي
      ولا ينبغي أن أكتفي برتب عابر من قبيل اللياقات
      ما دمتِ تلتقطين أدق الإشارات بكفاءة المغنطيس
      بل ينبغي تكريم ابنة الأرض بما يليق…. بالفلاحين

      الرد
  4. مهند النابلسي

    صديقي الخالد الأديب العتيق “ابراهيم” يحول الرد هنا لفيلم سينمائي وثائقي ينبض بالحنين والذكريات ويكاد يصبح كائن حي متفاعل، وهذه موهبة فريدة أعتز حقا باكتشافها فلا احد أعتقد أنه سبق ووصف كتابتك بهذا الوصف المعبر الحي الواقعي…وسرني كثيرا تفاعلكم الذي أضاف قيمة ونكهة لمقالتي السردية الوصفية المملة…وطابت ليلتكم وتدفق نهر ابداعكم ودامت صداقتكم التي لا تقدر حقا بثمن.

    الرد
  5. عبدالجليل لعميري

    حوار الجميلين يولد المتعة تحياتى سي ابراهيم و سي مهند. ..محبتي

    الرد
  6. إيناس ثابت

    أستاذي وصديقي العزيز إبراهيم

    كل ما حولنا قابل للتغيير بسرعة تتناغم مع العصر. الأشياء المادية والرغبات المحيطة، وباعة الصحف على الطرقات، ومختلف الظروف الأخرى. فلا عجب أن تتبدل أحوال مجلة عريقة كالآداب، وتهجر الحبر والورق لتستعيض عنها بالنشر السريع، وتفتح لها أبواب مختلفة وعالم من السحر والخيال، فلا يقتصر النشر على (عصابة) من إقطاع الكتُّاب المستحكمين برقاب الناشئين.
      وهكذا تعود اليوم إلى الساحة الآداب والسفير، وغيرهما على نحو يحاكي دواعي الحاضر وسرعة الزمن، ليحظى العالم بمزايا جديدة أقلها عدم الاحتكار، وانخفاض التكاليف والتفاعل السريع السهل مع سائر القراء والكتاب.

    الرد
    • إبراهيم يوسف

      الصديقة الكريمة إيناس

      ما دام الأخ الصديق مهند النابلسي يشكك بوجودك، وأنت تعيشين وسط أسرة تشاركينها الهموم والسكن والتدبير المنزلي..!؟ وما دام الأمير الصغير قد شغلنا وملأ حيزا واسعا من حوارنا؟ وربما يكمل مداخلاته في النصوص والتعليقات والحوارات الآتية، وقد يخصص من جديد الصديقة شهربان معدي بإحدى حكاياته أيضا، كرد على تعليقها المشكور على نصي؟ فإليكِ حكايته وهو على كوكب الأرض مع الرجل السكير..؟ وفيها ردي على التعليق من زواية العلة والسبب.

      حينما يلتقي بالرجل السكير، وقد انتشرت من حوله عبوات الكحول الفارغة، وهو في حال من الغياب والسكر الشديد. يقف الأمير الصغير يستطلع حال الرجل ويسأله: – يبدو عليك الإرهاق فماذا أراك تفعل يا صديقي؟ ويرد عليه الرجل السكير زائغ البصر مشرد العينين متعثر اللسان: – كما تراني فأنا أشرب يا طفلي العزيز.! وتدفع الحشرية الأمير الصغير ليطرح عليه سؤالا آخر: – حسنا ولكن لماذا أنت تشرب!؟ – أشرب لأسكر هكذا يرد الرجل المخمور. وربان المركبة المعطلة على الكوكب لم يقتنع بالرد، فيستطرد في سؤال آخر: – ولكن لماذا تسكر؟ – أداوي نفسي بالسكر.. وأنسى ياصديقي – وما عساك تنسى حينما تسكر!؟ – حينما أسكر أنسى عاري. – وما هو عارك يا صديقي؟ – عاري أنني أسكر.

      وعارنا أوعلتنا يا صديقتى في السرعة، وعجلة العمر التي لم يعد بمقدورها أن تلحق بالركب وتجاري الزمن. ولم تعد تقنعها فلسفة أبي نواس وعبقريته وهو يتحول إلى النقيض وجانب مختلف فيستنبط من الداء الدواء !! ألا ترين معي أن الحسن بن هانىء تجاوز الأمير الصغير، وتعدى حافظ الشيرازي ووصل إلى جوار الخيام.!؟

      الرد
  7. دينا تلحمي

    هذه الحروف الموشاة باللهفة والحنين، تحاصرنا من كل الجهات، وتستفيق في دواخلنا من حين إلى حين، لتؤرق قلوبنا وتنأى بنا عن حاضرنا، وتغرقنا في مزيد من الوجع وتيه النفوس. لكن بعض الدموع بلسم يجلو رواسبنا ويريحنا.

    كل المودة الحارة يا صديقي، والأمل والأماني الطيبة.

    الرد
  8. إبراهيم يوسف

    صديقتي الكريمة دينا

    لعل أسعد الناس من يتعب نهاره
    ليتمكن في المساء
    أن ينال كفايته من الطعام.. وينام

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.