سهرة حب

بواسطة | 6 يناير 2020 | مقالات | 2 تعليقات

لو اعتُبِرَت نحيبستان أحسن دولة تدعمنا وتساعدنا،
فلن أكن تابعاً، قانعاً، طائعاً، لما تمليه هذه الدولة،
ولست بقابلِ وتابعٍ ايديولوجيتها،
فلن أتوقف عن ثورتي كرمى لعيون الكهنة
لن أستخدم الخطّ النحيبستاني،
وعندي من الخطوط العربية ما هو متعةٌ للناظرين.
لن أفصل بين الرجال والنساء على طريقة بلاد ما وراء النهر.

في ليلنا الصيفي الرائع،
سأستمرّ بسهرات السمر المختلطة الجميلة.
وفي ليالي الشتاء،

سأبقى طفلاً قرب موقدنا الدافئ المتسامح،
والمتّقد عاطفةً وحباً.
سأبقى أعشق الدبكة البعلبكية،
وأضع يدي بيد الصبية،
ممشوقة القوام،

أخت الرجال التي إن ضربت الأرض بقدمها تفجّر منها الماء الزلال،
وأينعت فيها الأعشاب وتفتحت الزهور وفاحت الرياحين.
سأبقى أعشق ما دام لي قلب يخفق.
سأبكي- كربلاء- لكي يبقى لي قلب،
ولكنّي سأفرح كلّما لاح القمر
وشدا البلبل،
وتزوج ابن الخال،
وأنجب الصديق طفلاً رائعاً.
سأفرح كلّما تقدّم شعبي نحو الحريّة.
سأبقى أحترم المرأة المساوية لأعظم البشر.
ولن أتلو عليها أيات بلا فهمٍ ولا تدبّر.

ستبقى الدبكية السورية عامرة
وعلى أنغام شبابة عشق قيس وجميل.
وستسهر حلب وتغنّي بأشعار الحسن بن هانئ وسعيد عقل،
ونبقى حتى الصباح مع صباح فخري ومحمد خيري.
وفي جبل لبنان الشامخ،
وساحله المتسامح،
سأحضر مباريات الزجل،
على دقات دفّ زين شعيب والشحرور وزغلول الدامور.
هل هذا يكفي اليوم؟
ومن أجل الجدل البيزنطي:

هذه دولة كبيرة، تقع على حدود لبنان الجنوبية،
قد احتلت فلسطين،
تنكّل بالأطفال والشيوخ والنساء،
تكاد تمنعهم حتّى من الصلاة.
هذه دولة قويّة بالمال والسلاح والتكنولوجيا،
تهابها جميع دول المنطقة؛
فهل هذا يعني أن نأخذها كمثال ونصبح تابعين للحاخام الأكبر؟
لا وألف لا!
ونعم وألف نعم لسهرات الحب والثورة

ahchebib@gmail.com أستاذ رياضيات في الجامعة اللبنانية، (متقاعد).

2 تعليقان

  1. إيناس ثابت

    في عالم الدكتور أحمد السحري
    الحيطان مصنوعة من العواطف الرقيقة،
    الأرض موسيقى..والحروف غناء.

    لك تقديري..وباقة ورد.

    الرد
  2. إبراهيم يوسف

    “والأرض لمين بنتركها..؟
    بنتركها للدّيب بنتركها للرِّيح
    للشِّح اللي ما بيتركها

    شو إلنا عمَّ نعارك شو إلنا عمَّ نقاتلْ
    لا الموسم الله يبارك لا كرم الإلنا حاملْ”

    ويتلوها، ياهاجرين الدهر جاري
    وشمس العمر.. مالت عالغياب”

    https://www.youtube.com/watch?v=21PnS_caaKI

    بيت الرحباني خرَّبوا بيوت الدِّني
    حينما أوهمونا… وصدَّقنا إنو حلياني
    الدنيا حلياني… بلبنان الأخضر

    الوطن يا صديقي…؟ مش بيت عتابا
    ولا أرزه رمزه ونهره الملوث للخلود

    الناس عادت للمطالبة بالأموال المختلسة
    فضاعت أموالها.. وتجددت المظاهرات
    وقطع الطرقات من الأوادم والزعران
    وارتفعت السوق السودا وسعر صرف الدولار

    ونحن بانتظار ولادة حكومة… ما شاالله عليها
    مغتصبة ومسفوحة وها هي تعود للمربع الأول

    فإلى سرقة ودائع الناس الغلابى من المصارف
    وولاد الحرام والحلال لا زالوا يرددون الشعارات
    ويعززون الفوضى في البلاد
    وقد اختلط الحابل بالنابل
    والصح بالغلط في رؤوس الناس

    صدقني هيدي بلاد يحكمها البغاء والشيطان
    ولا تستحق أصلا أن يحكمها
    أكثر من سلطة زانية من البغايا أو الزعران

    وسطى أباخسنا.. بتعبير الصديق عبد الجليل لعميري
    من المغرب في مؤخراتهم ووجوههم التي لا تستحي

    سامحني أبو حميد على وضاعتي وبذاءتي
    حينما لم أجد التعبير اللائق الأنسب… وأنا أخاطبك
    وحينما يكون الغضب من سمات الإنسان المقدسة؟
    فأختي بالأول… على أختن… على أخت هيك وطن

    يرضى عليك خَيِّ منشانك مش.. منشان الوطن
    خليكن بالنمسا أو بفرنسا…. ولا بأس في قطر

    وإذا فيكن تاخدوا الجنسية..؟
    وتبيعوا هالوطن ما تتأخروا

    تخبزوا بالأفراح خيِّ أبو حميد
    ماتوا بيت الرحباني وخلص وَهْمِ الوطن

    حينما لا ينتسب الإنسان إلى أرض لا موتى له فيها؟
    تبقى حصتي من هذا الوطن المنكود؟ مساحة لا تزيد
    عن حجم قبر بجوار النبي ساما

    سلام الله وملائكته في الختام على روحك
    الطاهرة وعلى ساما النبي الذي
    لم تكتف البلدية الموقرة بباب الحارة ؟

    بل تبرعت وعصرنت اسم النبي ساما
    بلا علم أو خبر ولا رغبة أو رجاء من أحد

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.