رسالة إلى صديق قَتَلَهُ الضَجَر

بواسطة | 13 مارس 2019 | شعر | 6 تعليقات

ضَجِرْتَ لأنك استرحتْ
شَربتَ من خمرهم وما سَكِرتْ
شَهِدْتَ بالقلبِ وبالعقلِ عَرفتْ
قيّدْت قولكَ بقيدهمْ
وجَلَسْتَ في مجالسهمْ
هم لا يفكرونْ
يطيعونَ، يأكلونَ … و”يأركلونْ”،
من الأعلى تعليماتهم تنزلْ
وكلّ ما نزل من الأعلى صحيحْ
صحيحٌ ومُريحْ
يُجَرْجِرُونَ القَوْلَ ويُعِيدونْ
ولا يَضْجرونْ
فلماذا تضجر يا صديقي؟
والضجرُ ملء الجفونْ

ahchebib@gmail.com أستاذ رياضيات في الجامعة اللبنانية، (متقاعد).

6 تعليقات

  1. مهند النابلسي

    مختصر مفيد وفي الصميم…أحسنت حقا بمثل هذه الكتابة الموجزة…

    الرد
    • د. أحمد شبيب الحاج دياب

      خلع ثياب الخنوع والخضوع مقدمة أولى للتميّز والتألّق والإبداع.
      سئمنا، والله، من النسخ البشرية المتطابقة،
      وكرهنا حتى الموت “أولياء أمورنا” الأزليين
      و”أولياء الله” الحاليين على الأرض،
      تركنا لهم جنّات النعيم واخترنا “عذاب” الجحيم.
      الأديب الكبير مهنّد النابلسي خالص تحياتي ومودّتي
      والشكر لك لهذه الشهادة الغالية ولمرورك القيّم العطر.

      الرد
  2. إيناس ثابت

    لا تضجر ياصديقي
    امن بقيمك ومبادئك
    واتبع صوت قلبك وعقلك
    وليكن وحده الله دليلك وعونك

    الرد
  3. د. أحمد شبيب الحاج دياب

    الصديقة الغالية ايناس ثابت

    كيفَ أَضْجَرُ وحَوْلي مَنْ يَفرح معهُالوقت
    وتزهو به الثواني وتطيب الأيام بلياليها؟
    كيف أضجر وأمامي:
    حروف تتراقص، وكلمات تتناغم،
    ورموز تتسابق في التناسق والروعة،
    كما درجت عليه الحال مع ملكات السحر وربّات الجمال؟
    فلندعو الله للجميع بطول العمر ودوام الصحّة والأمان.

    تحياتي أيتها الزهرة البرية الصامدة في هجير الصحراء.

    هنيئاَ لك جمال الواحات وطيب الإقامة بين الكلمات.

    والشكر لك على رقّة وطيب هذه الحروف المؤنسة على صفحتي.

    الرد
  4. أحمد رشاد

    نعم أستاذننا الكريم
    هكذا هي تركيبتنا
    لك مودتي

    الرد
    • أحمد شبيب دياب

      الشاعر المستنير أحمد رشاد
      بعد التحية الطيبة أقول:
      “تركيبة مجتمعنا وَجَبَ تغييرها وتحويلها
      فالسكوت ولزوم البيوت موت مخفي”
      كلّ الشكر والتقدير لمرورك العطر
      خالص مودّتي

      الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.