اْنْ كانِتْ هَالْغَزْلِي غَزْلْتِكْ..؟ حَرِير؛ بَدِّكْ تِلْبْسِي..!

بواسطة | 23 نوفمبر 2019 | مقالات | 5 تعليقات

اْنْ كانِتْ هَالْغَزْلِي غَزْلْتِكْ..؟
حَرِير؛ بَدِّكْ تِلْبْسِي..!

إبراهيم يوسف – لبنان

نتيجة بحث الصور عن ‪La révolution peinture‬‏

رداً على الصديق الدكتور
أحمد شبيب دياب

شَــرُّ البِـلادِ مَكـانٌ… لا صَـديقَ بـهِ
وشَـرُّ مـا يَكْسِـبُ الإِنسـانُ مـا يَصِمُ

نداء؛ نداء؛ نداء.. نداء

بدأ انحراف المتظاهرين 
إلى أمكنة
لا تنسجم مع هواجسهم
وتغيّرتْ ساحتُهم إلى ساحات 

وراحوا إلى مختلف الاتجاهات
فتحولت المطالب الرشيدة
إلى سياسة الغرق في المستنقعات

والحراك الشعبيّ الصادق النظيف
ركبه أصلُ البلاء 
ممن كانوا يحكمون بالإفك والضلال 

وأولئك المنفوشون من أمراء الحرب
ممن أغرقوا البلاد والعباد
في الفساد وتقسيم المغانم
والاتهام المتبادل.. وبرك من الدماء

لم يغيبوا طويلا… حتى عادوا
ليطلوا برؤوسهم على البدايات

وبدأنا نشدُّ الخطى في الطريق
إلى الحرب الأهلية.. والخراب 

كفى عفوية وطيبة وسذاجة.. وغباء

قبل التّمهيد؛ ومعاينة الحدث الجلل..؟ دعني أولا؛ وأنت أخي وصديقي، ومرجعي في أزماتي وحامل أتعابي وهمِّي، أن أنقل إليك حسرتي على الدنيا المنكودة، التي نالت مني وصفعتني وأمعنت في غدري، ورفسي؛ حينما بلغني هذا الصباح..؟ أن آخر الحمير انقرض من ضيعتنا في “شمس الجبل”، وتحولنا من الحمار إلى التاكسي.

بات يكفي أن تفرك فانوس علاء الدِّين بين يديك، وأنت تتثاءب وتتمطى في شمس الجبل – كما يحلو لك أن تعيدها إلى أصلها السِّرياني؛ بِكْرُ لغات النوع البشري ولسان حال أبي الخلق آدم – حتى تسمع بوق السيارة أمام بيتك ينتظر تشريفك الميمون، بعد الغسيل في نبع “حُشْبَى القبو” ورحلة طويلة على ظهر المبروكة.. الأتان..!

أما التاكسي الوافدة والفانوس السِّحري؟ فقد تسللا إلى ضيعتنا على ظهر سلحفاة مع سفينة نوح النبي، ووصلا إلينا بالواتس أپ على يد الوزير المظفَّر محمد شقير ولسان صاحبه الجرّاح..! خدمة للديموقراطية وحق التعبير وقطع الطرقات. الوزير المحسوب على حصة الرئاسة الثالثة. أمّا نَكَدُ دُنيا – المتنبي ..؟ فلا زالت تلاحقنا وتمعن في قهرنا، وهي تفرض علينا الخلاص باللجوء إلى فتىً قاصر، تحوّل في طرفة عين إلى فارس مغوار في فمه لبن العصفور، يهبُّ لنجدة البلاد والعباد، وهو يعتلي صهوة حصان مطهّم أبيض.. كلما عصفتِ المكارهُ بالبلاد.  

وما دام الحديث يستدرجُنا ولم نعد ننتسب لهذا الزمان؟ بعد أن تحقق بعض الخيال العلمي مما تصبو إليه أحلام البشر..؟ فلِمَ لا أعرَّج بك قليلا على مسرحية أهل الكهف، إحدى أهم أعمال توفيق الحكيم من وجهة نظري.؟

كانت لهم صلات تربطهم بالناس والحياة من حولهم. وعندما استيقظوا من غفوتهم بعد طول سبات؟ عصفت بقلوبهم ذكريات الماضي، وأصرَّ كل منهم أن يعيش ما كان..؟ بعيداً من حاضره وواقعه الموغل في الإيلام.

لكن سرعان ما أصيبوا بالخيبة ومرارة الدُّنيا، وأدركوا أن العلاقة مع الماضي انتهت بانقضاء الزمن. ما حملهم في عالم لم يعد يعنيهم في شيء، أن يؤثروا العودة إلى الغار فيسدّوه عليهم.. ويستسلموا مرة أخرى إلى النوم. 

انتهيت من التمهيد للرد.. لكن دون أن أتحول وأكتب في السياسة أو الاقتصاد، وباريس واحد واثنين..؟ فهذه  من أماني المتنبي.. وخيبة أخيك مع الريح ومع الشراع جنبا إلى جنب؟ ليبقى ما قلتُه ياصديقي؟ لا يتعدى بعض ما اختزَنتْه ذاكرتي وحسب؟ من سنوات عشتها ونفوس عرفتها، وأنا في خطواتي الأخيرة من نهاية المشوار. 

لكنني لست آسفاً ولا نادماً على معظم ما فعلت. فأنا؛ والعياذ بالله..! لم أصُمْ يوما أو أصلِّ. احترمتُ وصايا السيِّد المسيح فلم أقتل ولم أسرق ولم أشهد بالزور أو أسبب تعاسة لأحد؛ كما لم أتعامل بالدولار ولا المال الحرام. ولو ارتكبت بعض المعاصي؟ غير أنني لم أتمادَ كثيرا في ضلالي وكان على الله اتكالي. وأشهد بصدق على نفسي أنني لم أطمع بأحد. جعت قليلا وسدّدتُ بعض فواتيري. وكان ينبغي كغيري من البشر، أن أشقى وأجوع أكثر.  

أما الثورة “المباركة” كما يطيب لك أن تسمّيها..؟ فقد ساهمتْ وسرَّعت بانهيار مالي بات على الأبواب وكلُّنا من ضحاياه. ألم يكن الفساد أرحم بنا من الخراب والانهيار!؟ نحو هوة بلا قرار فلا نعيش ندامة بعض الديار. 

أخشى ما أخشاه حربا أهلية مفتوحة على كل الاحتمالات، بدأت تلوح بوادرها هذه المرة طليقة، تسدُّ وجه الأفق وتتجاوز خطوط التَّماس؛ بفعل تقديرات تشبه الحق وليست من الحق في شيء؛ غَشِيَتْ بعضَ القلوب والأبصار ليختلط الحابل بالنابل، وتتحوّل الحملات المُغرضة، تقودها بعض محطات التلفزة على شخص رئيس البلاد، لغايات مشبوهة تنال من الجميع على السواء؛ وتذكرني بالحملة المسعورة على معمر القذافي قبل “الاغتيال”. 

وهكذا فأنا بصراحة من المتشائمين “المتعاطفين” بلا مؤاخذة مع الفساد، ولست بجانب الثوار في الرفض  والإصرار، لأني قليل الثقة مهزومٌ وشكَّاك ومتشائمٌ بطبعي، ولدت في ظروف قاسية لم تكن سويَّة على الإطلاق. 

أمّا أمُّ عيالي؟ كما يقولُ المستبدُّون بالمرأة المُغالون في الخوفِ على النساء، وما ينطوي عليهِ التعبير من الاحترام المزيَّف، والخوف أن تفتحَ عينيها على حاضر لن يعودَ إلى الوراء، عندما نَقَّبَها وسحقَها أبو العيال؟ وأنْكَرَ عليها وجهها، أهمّ ما حباها الله في شكلها وشخصِيَّتِها. أم العيال لا تريحني من صعوبة الجواب والسؤال. 

حينما تَنْفَرِجُ أساريري؟ أو يبدو تجهمي وامتعاضي، وأنا أتنقل من شاشة إلى شاشة أواكب العرض العسكري لمناسبة عيد الاستقلال في مكانين..؟ وزارة الدفاع.. وساحة الشهداء، وهي تسألني بإلحاح: هل هي “الثورة المباركة” التي تشغلك؟ أم هو أحمد شبيب دياب من يبسطُ أساريرَك، أو يناقرُك ويدفعُك للتّقطيب بين حاجبيك!؟

وأردُّ عليها مُزْبَطِرّاً مُتَرَنِّماً: كلُّنـا للوطـنْ للعُـلى للعَـلَمْ، مِلءُ عينِ الزّمنْ سـيفُنا والقـلمْ. سهلُنا والجبـلْ مَنْبِتٌ للنساءْ والرِّجـالْ. قَوْلُنا والعمَـلْ في سبيلِ الكَمالْ. شيخُنـا والفتـى عنـدَ صَـوْتِ الوَطنْ، أُسْـدُ غَـابٍ متى سـاورَتْنا الفِــتَنْ. كلُّنـا للوطـنْ. “دَقِّقيْلي” جيدا في الفِتَنْ..!؟ انْ كانِتْ هَالْغَزْلي؛ غَزِلْتِكْ..؟ وْحَرْيييييييرْ؛ بدِّك تِلبْسي..! 

كاتب لبناني

5 تعليقات

  1. د. أحمد شبيب الحاج دياب

    “تسقط النقطة اللي بتحطوها بآخر السطر”
    عبارةٌ للصديق جواد حمية
    أعادتني هذه الفكرة إلى سهل البقاع الفسيح أيّام بيوت الطين المسقوفة بالجذوع والأخشاب،
    رأيت أحواش الفلّاحين يجمعون غلالهم،
    وعصافير الدوري تتمتّع بالشبع الصيفي.
    الكلّ منشغلٌ بهموم العيش،
    أو بخفقات قلبه تردد أغاني العاشقين.
    هناك على طريقٍ ترابيةٍ ،
    ممتدةٍ ما بين الحقول،
    ومضارب بيوت الشعر،
    وقطعان غنم العربان وإبلهم،
    رأيت جواد، ممتطياً فرسه العربية الأصيلة البيضاء،
    يجوب الميادين بحثاً عن ضالّة الحكمة.
    كلّموه عن اليقين، والمطلق، والثقة العمياء، وما شابه،
    حتى غلبه ضجيج الفكر، فاستلقى تحت صفصافة ليستريح،
    و لكنه سرعان ما ألقى بثيابه على حجرٍ رمادي كبير لوّحته الشمس المقدّسة،
    واندفع نحو ماء النهر علّه يوقف قليلاً تضارب الأفكار في رأسه.
    ها هو اليوم طالب في الجامعة اللبنانية،
    ينتقل من محاضرةٍ إلى ندوةٍ إلى مجموعة الثائرين في حلقات الدبكة الأسطورية.
    تحية للصديق جواد الذي يسقط النقطة من آخر السطر،
    ويصل الفكرة بأختها،
    والنقيض بنقيضه ، في حومة الصراع الأزلي،
    فيتولّد البازغ.
    تتفاعل الأحدات متراكمة الكم،
    حتى تأتي القشة التي تقصم ظهر البعير،
    فتحدث الثورة،
    وتعود الدنيا من جديد،
    ولكن في فضاءٍ آخرْ
    ولن تستحمّ يا جواد بالنهر مرّتين وبالماء نفسه.

    الرد
    • إبراهيم يوسف

      د. أحمد الصديق الكريم

      حينما يغدو ” لسان الفتى نصفٌ… ونصفٌ فؤادُه…؟”
      فلتسقط كل علامات التنقيط يا صديقي
      ليتصل القلب بالعين ويجري كلاما ساحرا على اللسان
      يتقاسمه اليقين المطلق.. والثقة العمياء
      في جذالة كلام ينساب رشيقا رقيقا كالماء في الجدول
      حينما تعترضه صخرة أو حصاة في طريقه ألى البحر؟
      يصافحها مرة واحدة ويلتف حولها… ليودعها بسلام

      وتبقى الومضة في التيمم.. بغبار المعركة
      ونقطة جواد حمية.. لا ينتهي معها الكلام

      سافروا واستمتعوا وعودوا إلينا بالسلامة

      الرد
  2. إيناس ثابت

    إذا كنا مخلوقات كاملة متفردة دقيقة الصنع
    منحت إرادة إلهية كاملة
    فهذا يعني أننا من نخلق مصيرنا كما نخلق ونشكل عالمنا وسعادتنا أو شقاءنا..
    وكذلك نخلق حكوماتنا ومحيطنا

    لست محنكة وضليعة في الشؤون السياسية
    ولا أفهم خباياها ولا أتابع الأخبار..من بعد أن قررت مقاطعتها فلا أوجع قلبي

    إلا أنني أؤيد ماتقوله
    فمعظم البلدان التي احتفلت بالربيع العربي
    ضد معاناة الإنسان وكرامته المهدورة تحولت أراضيها إلى ساحات قتال ودمار وفساد أكبر
    ومجاعات وفوضى وانقسام اجتماعي وطائفي
    ..وتغير للثورة وما تنادي إليه من شعارات
    رغم بدايتها التي حملت أحلاما مستقبلية وردية ونظرة تفاؤلية
    والثمن..يدفعه المواطن غاليا..المواطن ذاته الذي رفع صوته عاليا في الثورة
    وهذا مالا أتمناه وأرجوه للبنان..بلد الأحبة وأغلى الأصحاب

    دمتما بخير أستاذ إبراهيم والدكتور أحمد وحفظكما الرب من كل مكروه.

    الرد
  3. إبراهيم يوسف

    الصديقة العزيزة… إيناس

    أحوالنا ليست بالسهولة.. أو البساطة التي
    تتراءى لمن يراقب المشهد من بعيد
    وتقتضي الوعي والتجرد.. أول ما تقتضيه

    فالآليات الدستورية للخروج من النفق المظلم
    غير متاحة الآن في ظل التعنت والفوضى
    والإصرار على المواقف “المتطرفة” والمطالبة العشوائية
    باجتراح العجائب في قانون انتخاب عصري جديد
    لا يستولد نفس الزمر، والعمل على الإصلاحات الإدارية
    في التربية المدنية والتعليم والسياسة والاقتصاد والزراعة
    والصناعة والفقر والضمان الصحي والفساد
    والتلوث وفرز النفايات وكل الأزمات الأخرى

    هذا بعض ما تطالب به حشود الجماهير دفعة واحدة
    ومنهم من يروح إلى الأبعد كإسقاط رئيس لبلاد

    لعل الخطوة الأولى التي يقتضيها الحل هو تشكيل
    حكومة لم يتفقوا بعد على شكلها ومبادئها
    وتنظيم القضاء وتعزيز الأمن في الخطوات التي تلي
    فالاقتصاد وما يتبع من مختلف الإصلاحات

    كاستحداث القوانين.. التي ترعى مصالح الناس
    وتبعد البلاد عن الأزمات… “والتبعية للخارج”

    وهذا المناخ غير مؤات ولا متاح أقله في هذا الوقت
    لان معظم هذه الأسباب… ليست متوفرة حتى الآن

    الرد
  4. مهند النابلسي

    صراحة نزيهة سافرة وصادمة لحالة سياسية جامحة وعابثة وتعليقات داعمة وجاذبة!

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.