اعترافات

بواسطة | 20 مارس 2019 | شعر | 5 تعليقات

في مرسمي
وباناملي
أخطط خطوط الحزن
على لوحة من دمي
من يدي
اسقي كل عابر سبيل  
بعض لون دمي 
كل فصولهم متعاقبة
إلا فصولي شتاء
في مرسمي
ومن نافذة الموت
أنتظر قوس قزح
كل صباح بارد
كل فصولهم متعاقبة 
إلا فصولي شتاء 
في مرسمي 
مقعد
أخرس 
لن ينطق حرفا
لن يصدر صوتا
كل فصولهم متعاقبة 
إلا فصولي شتاء 
في مرسمي 
كل مراسم العالم وطني
كل لوحاتهم جوازي
في مرسمي 
خبز و زيتون
هكذا مقعد اخرس
كل فصولهم متعاقبة 
إلا فصولي شتاء 

فؤاد دنون

5 تعليقات

  1. عبدالجليل لعميري

    الأستاذ فؤاد دنون من هواة الرسم والتشكيل وله لوحات فنية رائعة. ….ولا غرابة في تقاطع التشكيل والشعر في كيمياء ممتعة. ….تحياتي للسنابل التي تقدم لنا الإبداع والمبدعين. …مودتي

    الرد
  2. إبراهيم يوسف

    لا حدود لابتكارات اللغة في الالتفاف على الصيغ والمفردات، لتتماهى القصيدة مع اللوحة في حرفة اللون. أنا أيضا شعرت بالرضا وأنا أقرأ القصيدة. وتذكرت رساما وأديبا مبدعا هو عصام حسن من اللاذقية في سوريا.

    مودتي وخالص أمنياتي بالشعر.. كما الرسم.

    http://al-adab.com/article/%D8%B1%D8%A8%D9%91%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%85%D9%84

    الرد
  3. عبدالجليل لعميري

    عصام حسن وربة النمل. ….إحالة جميلة أستاذ يوسف. …قصة ممتعة واشتباكات جمالية هائلة. ….شكرا

    الرد
  4. إيناس

    “اعترافات” تعويذة حزينة
    أتمنى ألا تكون تجربة تمر بها و تعايشها..
    بل لوحة من وحي الخيال
    سكبها مزمارك في الفضاء

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.