شعر

تَحْلِيقَاتٌ سَمَاوِيَّةٌ!

آمال عوّاد رضوان

آمال عوّاد رضوان

5 تعليقات

أضف تعليقا

  1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    أ/ آمال عواد رضوان

    من سراديب حياتي يلوح طيف شاعرة
    مغرقة في رمزيتها.
    وخيالها الفذ الخصيب
    أتَتْ تلقي بذرتها الطيِّبة في حقل السنابل
    عسى الحبة الواحدة تثمر في موسم الحصاد
    ألف حبة.. وحبة، بعد الألف؟

    فتعالي يا ابنة الحقل
    إلى جبران النَّبي في بْشَرِّي
    ومليك الجِنِّ في لبنان
    تعالي إلينا
    في سكون الليل العميق
    وساعة من ساعات الصفاء

    https://www.youtube.com/watch?v=q5sdTXYAe6E

    “تعالي يا إبنة الحقل نزور كرمة العشاق
    علنا نطفي بذياك العصير حرقة الأشواق
    اسْمَعي البُلْبُلَ ما بين الحُقولْ .. يَسْكُبُ الألحانْ
    في فضاءٍ نَفَخَتْ فيهِ التُلُولْ .. نَسْمَةَ الرَيْحَانْ
    لا تخافي يا فتاتي فالنجوم تكتم الأخبار
    وضباب الليل في تلك الكروم يحجب الأسرار”

    قرأت قصيدتك في الفكر.. الموقع المميز بحق
    فأهلا وسهلا معنا أيضا في السنابل.

  2. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    أ / آمال عواد رضوان

    للأمانة الأدبية وحسب، كان ينبغي أن ألفت عنايتك الكريمة أن الأصح القول: حَلَقَات جياع! بدلا من: حَلَقَاتِ جَوْعَى. فجمع جائع- جياع.. وغير ذلك؛ وربما هناك من جمعها جوعى في بعض الحالات، التي لا تشكل قاعدة سليمة في اعتقادي..؟ ولو كنت صاحب القصيدة لسكَّنتُ الميم في “لم”.. لِمْ أَدُسُّ أَنَامِلِي الْمَاطِرَةَ. الْـ يُضِيئُنِي! فيها التفاف بارع وطلاوة في التعبير. خالص مودتي وإعجابي.. كوني دوما بخير.

  3. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    أ / آمال عواد رضوان

    للأمانة الأدبية وحسب، كان ينبغي أن ألفت عنايتك الكريمة أن الأصح القول: حَلَقَات جياع! بدلا من: حَلَقَاتِ جَوْعَى. فجمع جائع- جياع.. وغير ذلك؛ وربما هناك من جمعها جوعى في بعض الحالات، التي لا تشكل قاعدة سليمة في اعتقادي..؟ ولو كنت صاحب القصيدة لسكَّنتُ الميم في “لم”.. لِمْ أَدُسُّ أَنَامِلِي الْمَاطِرَةَ. الْـ يُضِيئُنِي! فيها التفاف بارع في طلاوة التعبير. خالص مودتي وإعجابي.. كوني دوما بخير.

  4. آمال عوَاد رضوان آمال عوَاد رضوان

    زميلَ حرفي الكاتب اللبنانيّ إبراهيم يوسف!
    ما أبهجَني بتعليقِكَ اللّمّاح الهامز لِمَنْ عشقتُ حرْفَهُ “جبران”
    نعم؛ هو مَن تفتّحتْ عيونُ مَداركي الأولى
    على حروفِهِ مُطرّزةً في حَنجَرةِ فيروز
    بسلاسةِ إيماءاتِهِ وبعذوبةِ همساتِهِ
    فكانَ مُعلّمي الأوّلَ والثاني الأخطلُ الصغير
    حينَ لحّنهُما الرّحابنة وغنّتهُما فيروز
    في سكون الليل وعاقد الحاجبين
    ليكونوا معًا وطنًا شاسعًا من الإبداع يَسكنُ صدري!
    محبتي لكَ غلالا وغمارا
    آمال عوَاد رضوان

  5. Avatar إبراهيم يوسف

    أ / آمال عواد رضوان

    للأمانة الأدبية وحسب، كان ينبغي أن ألفت عنايتك الكريمة أن الأصح القول: حَلَقَات جياع! بدلا من: حَلَقَاتِ جَوْعَى. فجمع جائع- جياع.. وغير ذلك؛ وربما هناك من جمعها جوعى في بعض الحالات، التي لا تشكل قاعدة سليمة في اعتقادي..؟ ولو كنت صاحب القصيدة لسكَّنتُ الميم في “لم”.. لِمْ أَدُسُّ أَنَامِلِي الْمَاطِرَةَ. الْـ يُضِيئُنِي! فيها التفاف بارع في طلاوة التعبير. خالص مودتي وإعجابي.. كوني دوما بخير.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.