شعر

صدى الأمنياتْ

إبراهيم يوسف

كاتب لبناني

7 تعليقات

أضف تعليقا

  1. Trés belle traduction Grand Monsieur, les mots se figent devant votre belle et sensible âme poétisée.
    Mes respects.
    Maissa Boutiche Maysoun

  2. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    يا هلا بسيدة الجزائر الحلوة

    أنت الجميلة والله… وأنت اللمَّاحة
    وأميرة الكلمة المعبِّر ة يا ميسون

  3. Avatar ايناس ثابت

    اﻷستاذ الصديق إبراهيم يوسف

    “قدومك فجر”
    يطلع من جديد
    رسالة لميلاد المسيح
    وحلول العام الجديد

    لعل أسمى ما نكتب في الوجود..؟ حينما نتحدث عن الحياة والحب والموت. “وصدى الأمنيات”نص يليق بالحب والحياة جنبا إلى جنب.
    فلنقفل باب الموت، ونستبدله بباب يفضي إلى الأمل والرجاء…. والتفاؤل.

    كل عام وأنتم بخير.. وباقة ورد للجميع.

  4. مساء النور صديقتي إيناس ثابت .
    شكرا على اطراءك المميز والتفاتتك الرائعة وصداقتك النبيلة وجمال روحك المفعمة بالجمال.
    L’espoir restera un phare de lumière dans la vie de chacun de nous, seulement dans le monde de lettres, en notre esprit, en notre l’humeur, mais aussi dans la quête du savoir..
    لك كل الود.
    ميسون، المايسة بوطيش من الجزائر.

  5. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    حبيبة قلبي ميسون

     لطالما دَوَّخَتْني مخيلتك الخصبة
    وأحببتُ تعثُّرك بالعربي
    وقدرتك الرائعة على التعبير الساحر
    بلغة كورناي وروسو وراسين
    والتزامك بأندريه جيد
     في طهارة مريم
     ومودة عيسى
    وشفاعة عينيه المسيحيتين 

    أنت يا ميسون
     صاحبة الدالة
    التي تأسر فكري وقلبي.

  6. Avatar Maissa Bouttiche

    مساء النور استاذي ابراهيم ، على رسلك استاذي ما انا الى الفقيرة لله ذات الحروف العرجاء. هههه يسلمو ابراهيم ان قمة بلا منازع.
    لك كل الود.
    ميسون.

  7. Avatar Maissa Bouttiche

    انت قمة . زلت قلم. عذرا.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.