شعر

يوم عضَّ الكلبُ ذيلَهُ

أحمد رشاد

أحمد رشاد شاعر وكاتب سوري من مدينة الرقة على نهر الفرات. يكتب الشعر الفصحى واللهجة الفراتية . صدر له كتاب وادي الفيض شعر شعبي عام 1999/ الذبيح يسير حياً شعر فصيح عام 2002 كما صدر له الكترونياً ثلاث مجموعات وهي السراب، هباري وانكسار اللون. عمل في الصحافة لمدة 10 سنوات.

تعليقان

أضف تعليقا

  1. Avatar إيناس ثابت

    الأستاذ الصديق أحمد رشاد

    كثير من الأعمال الأدبية شعرية كانت أو نثرية، توسلت أساليب متفاوتة بين الوضوح والغموض، لتقول شيئا يبطنه الكاتب، يفسرها كل من خلال فهمه للحكاية أو القصيدة، ربما تجنبا لصراحة لا يريدها الكاتب فيتركها تخضع لتأويلات مختلفة.

    كن بخير..مودتي.

  2. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    شكرا لك يا إيناس.. أنت يا عزيزتي
    أكثر لياقة ودبلوماسية
    من ضيفي وزائري الصفيق السليط

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.