مقالات

هبِّ الهَوا؛ وِتْجَرِّحِ المَوّال

إبراهيم يوسف

كاتب لبناني

11 تعليق

أضف تعليقا

  1. Avatar هاله

    أنت يا سيدي تشبه السماء في وقت المطر
    وأنا امرأة بسيطة تبحث عن متعة القراءة
    وقطرات ماء تمس إحساس الإنسان
    وتحيل خلايا القلب إلى كلمات من حب ونور .
    ولا أخفيك ؟ وأنا أعيش الحلم معك
    دمعت عيناي …حزنا وفرحا .

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      السيدة المحترمة.. هالة

      كل الأهمية تكمن في البساطة يا سيدتي، صدقيني
      أما المطر فليس إلاّ من كرم الله على العباد
      ولستُ إلاّ أقل الخلق ممن يستحقون خير السماء

      إبان الحرب الأهلية وأزمة الرغيف
      كنت أنتظر في آخر الطابور الطويل
      وعندما يصل دوري؟
      قلما كان يبقى في المخبز ما أشتريه

      لكن يكفيني صدق مشاعر المحبين
      ولا تراودني بالمعنى المباشر
      “أنانية” أبي فراس الحمداني يقول
      إذا متُّ ظمآناً..؟ فلا نزلَ القطرُ..!

      والرد على سيدة مقدرة كأفضالك فيه نعمة الإفادة
      من الوقت.. بدلا من هدره في الاختباء من الوباء

  2. Avatar إيناس ثابت

    بينما يذكرنني أبصرنني
    دون قيد الميل يعدو بي الأغر
    قالت الكبرى أتعرفن الفتى..؟
    قالت الوسطى نعم هذا عمر
    قالت الصغرى وقد تيمتها
    قد عرفناه وهل يخفى القمر..؟

    قرأت مرة أن عمر بن أبي ربيعة كان يغرق في أحلام اليقظة، ويختلق الشخصيات والقصص الوهمية في قصائده، ويقلد نفسه دور البطولة التي تخطر له.
    إنها أحلام عالم خاص لا يمكن لأحد أن يقيدنا فيه، أو يقتحمه علينا ويحرمنا من متعته. نتجه إليه بغير إرادة منا كنتيجة للتخفيف من عبء ما يجري حولنا، أو كهروب لذيذ من واقع أليم نعيشه، ووسيلة نتوارى فيها خلف متاعبنا، لتحقيق رغباتنا وأمانينا التي لطالما عاشت في صدورنا.

    هكذا نعيش معها أحلى اللحظات الحرة المبهجة .أرجو لك من كل أعماقي سعادة أحلى من الأحلام ألف مرة.

  3. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    الصديقة الكريمة إيناس ثابت

    أنت مُحِقة كثيرا فيما تقولين، فلولا روعة الأحلام أنّى “لدون كيشوت” تتراءى له طواحين الهواء؟ ليصارعها وينال هذا المجد العظيم، في رواية قل نظيرها في الأدب العالمي وجمالية النص. تلك التي ولدت من قلب الأحلام ومعاناة الكاتب في السجن.. شكرا على مرورك الطيب. لا تستخفي بإجرءآت الوقاية .. والكمامات.. وكوني دوما بخير.

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      .. .. لا تستخفي (بإجراءآت) الوقاية .. والكمامات، وكوني دوما بخير.

  4. Avatar عصفورة النهرين

    هكذا وجدت نفسي؟ وقد أسندت رأسي على وسادتي قرب النافذة، بعد أن غرقت في نصوص الذكريات القديمة. من الشاعر الطبيب، وقضيب الرمان يلهب الأصابع، والسيد عبدالله الشقيق النبيل، فالسيدة زينب طيب الله ثراها، والطبيب الوسيم، والمدرسة الداخلية التي تذكرني برواية “حقائب الذاكرة”. والبحث عن الآخر.

    ثم الكنة الرقيقة والحفيد الغالي، وأم جميل التي فصلت في الأمر وحكمت عقلها قبل قلبها، وابنة الصياد الماهر رفيقة الطفولة، ومروان الطفل الجميل.. وكل الأشخاص ممن حضروا أو غابوا عن منامك.

    سقطت سماعة البلوتوث اللاسلكية من أذني، وأنا أربط شجيرات البندورة في حوض الزراعة، وأربكتني حين لم أجدها بادئ الأمر. ثم تذكرت اللونجين التي ضاعت في الحقل ووجدت بعد سنة ومازالت عقاربها تدور. لكن سماعة البلوتوث سينتهي أمرها بقطرة ماء، وتبقى حكاية اللونجين مؤثرة ومميزة عندي.

    كرم منك أن تشاركنا قصص حياتك، فنسرح في مساحتها، ونعيش مع شخوصها، نقرأها بأعيننا وقلوبنا.

  5. Avatar شهربان معدّي

    “تَباركَ الصبرُ والصمودُ والقدرة على التّحمل
    وقسوة بالغة بفعل العزلة في المنازل
    وأعصاب تهالكتْ وتحوّلتْ إلى أشواك
    من الحبس في سجن بلا نوافذ
    يرزح تحت غضب السماء… وكَيْدِ الوباء
    و لقاحات غامضة.. عَصِيَّة على العارفين
    وإدراك الباحثين العلماء”

    ما زلنا أستاذي نعيش مأساة قابيل وهابيل
    ونغرق في بحور التأويل..
    قابيل الفلاح الذي قتل أخيه راعي الغنم
    وكأن السّماء آثرت رائحة الدم؟
    على غمار القمح التي لوّحتها الشمس..

    في هذا الزمن العصيب الذي يسوده الفقر والقهر والوباء
    تبعثرت أحلام البشر الذين فقدوا البوصلة
    وتعثّرت بصيرتهم مع ضياع العزم والعزيمة والموارد
    تكتب لنا هذا النص الرشيق..
    تتنقل فيه كظبية عاشقة
    غير آبه بكواسر الغاب وبنادق الصيّادين..
    وتطلُّ علينا..
    “من الحبس في سجن بلا نوافذ”
    لنعيش معك في هذا الحلم الجميل..
    بلا كمامات وبلا اكسسوارات وبلا تكليف
    حلم شفّاف رقيق.. تتمايل فيه كالزنابق بين يديّ الشجر..
    وتحرسه بأهداب العين
    مروان وهدى وسمر ونور وإم جميل الطيبة وزوجة الأخ الكريمة
    ورفاق الطفولة..
    شخوص صرنا نحبهم لأنهم زيّنوا حلمك الجميل..
    وعرّفونا على ابراهيم الطفل والشاب والإنسان
    والجدّ المحبّ..
    والأديب القدير الذي تفيض نصوصه انسانية ومحبة وسلام.
    دومًا بخير أستاذي

    وصباح مبارك للجميع.

  6. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    عصفورة النهرين

    أنتِ من أصل طيّب ممن أعتزُ بصدقِ مودّتِهم
    ويسعدُني رأيُهم حينما يلقى ما أقوله صدىً طيباَ فيهم
    مدينٌ لكِ أيضاً بعنايتِك ومتابعتِك المستمرّة

    كل الشّكر والتحايا تبقى قاصرة عن الوفاء لك
    وعلو منزلتِك عندي…. وحسن الظّن بما أكتبُه

    لكنّ نكدَ الدّنيا أن نعيشَ اليوم منعطفاً بالغ الدّقة.. والخطورة
    وحرب وباء يباعد بين الخلق ويقتلُ كل ما كان رائعا وجميلا

  7. سباحة ماهرة في عوالم الحب والحنين والألم. …بروح شفافة. ..الله يعطيك الصحة أستاذي الكريم.

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      الأخ الصديق عبد الجليل لعميري – المغرب

      مادام عبد الجليل لعميري، وجليلة الخليع، ومحمد علي حيدر، ومحمد الوردي، وعبد العزيز الدعلوس.. من أبناء المغرب؟ فالمغرب باق ولا خوف على ميراثه من الضياع.

      شكرا على مرورك الطيب، مع خالص محبتي وأمنياتي.

  8. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    الأستاذة الصديقة… شهربان
    التي لم تكتشف نفسها بعد

    ومضات الخواطر الدافئة، أكثر ما يليق بفكرك الصافي وقريحتك الخصبة، فيحرك قلب المتلقي وعمق أحلامه. دعك من القصص الأخرى يا صديقتي؟ تلك التي لم أشأ التعليق عليها فلا أقول إلا ما آمنت به، كما حصل لي مع نص تناولته ثم ندمت وبادرت فحجبت ما علقت به. ولا غاية معك بالذات إلأ أن يتواصل ألق خواطرك.

    دعيني أراك بالعين المجردة، والمنزلة التي رأيت فيها هدى وسمر ومروان ونور وأم جميل والزيتونة والبحر والجزيرة، والبقاع الخصيب وأعز من عرفت فيه من أهلي وناسي، حيث عشت فيه طفولتي وشبابي، وفيه أختم بلا ندم أو وجل ما بقي من أيام حياتي، قبل أن تشدني إليه تربة ضيعتي حيث ألتقي من جديد بأهلي وأحبابي.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.