قصص قصيرة

أُمنيةٌ صَغيرةٌ

Avatar

كاتبة من الجليل.

12 تعليق

أضف تعليقا

  1. Avatar عامر جنداوي

    قصّة رائعة، سردًا، وحوارًا، لغةً وتعبيرًا، كشفت رأي العجوز وحنينها لحياتها القديمة، والحياة الحاضرة، قدّمت الكثير من المعلومات عن تلك الحياة الهادئة النّظيفة على قلّة مواردها المعيشيّة، مفردات كثيرة من التّراث القديم…
    والرّوعة في النّهاية حين أعربت الرّاوية عن أسفها لعدم مساعدة تلك العجوز، وبعد أن سمعت خبر وفاتها، وهو حساب الذّات ومراجعة الضّمير، مع أنّي أعذرها، لنفس الأسباب التي منعتها من تقديم المساعدة في حينه…
    قصّة رائعة حقًّا، جديرة بالقراءة، وكم نحتاج مثلها لما فيها من قيم تربويّة وحضاريّة…
    تحيّاتي وتقدير العظيمَين أديبتنا المبدعة…

  2. Avatar شهربان معدّي

    كم شرّفني مرورك العَطِر شاعرنا المُرهف
    د. عامر جنداوي
    في زمن أغبر ، عصيب، تحكمه العولمة الحديثة بكل تقنياتها وسحرها ومكائدها، التي سرقتنا وسرقت أولادنا وأحفادنا، رُغم إيجابياتها الكثيرة ولكنها جعلتهم ينسون إصولهم وجذورهم وعطر ترابهم؛ والحياة البسيطة، الهانئة التي رضيّ بها أجدادنا وأهلنا رغم شظُفَ العَيشُ وقلة الموارد.
    وقد ارتأيت أن أُدْخِل هذه المفردات “العتيقة” لتبقى عالقة في الذاكرة الجماعية التي تعيش في أطار الحاضر المؤقت، وكأننا أتينا من الفراغ..
    فضّىلت كثير أستاذي، بتعقيبك الثريّ، العميق الذي تشرّفت به.
    وما هذه العجوز سوى عصا الماضي الجميل؛ بكل تراثه المجيد وجمالياته، جاءَت لتلكز ذاكرتنا النائمة، وتوقظ فينا، أريحية ومحبة وإلفة، كانت تجمعنا يومًا ما وليتها تعود لتزهر وتزدهر، حياتنا التي أقفرت..
    تقديري وامتناني لحضرتك ولصفحة السنابل الراقية.

  3. Avatar إيناس ثابت

    “مَاذَا كُنْت سَأَخْسَر لَو كُنتُ أوصلتها لتشتري دجاجاتها الْعَجيبة وأُحقّق أمنيتها الصَّغيرة؟”

    ماذا سيحدث “لو” صارت الأحداث في طريق مختلف..؟ ماذا لو…..؟
    ليت “لو” تصلح الكثير مما أفسدناه عبر الزمان..

    جزيل الشكر لك شهربان ولقلبك الطيب.

    1. Avatar شهربان معدّي

      ليت “لو” تصلح الكثير مما أفسدناه عبر الزمان..  
      نعم يا صديقتي الغالية.. إيناس ثابت
      كلمة “لو”  لو عرفنا قيمتها..؟
      لتبدّل حال الدُنّيا! وحالنا وأحوالنا.. وتفاصيل حياتنا الدّقيقة..
      لو لم يأكل سيدنا آدم التفّاحة.. ولو لم يقتل قابيل؛ سيدنا هابيل..
      ولو لم يعمِي الطمع والغرور والنرجسية عيون “هتلر”
      لما قُتل “على ذمّته” الملايين من البشر وتشرّد مئات الإلوف..
      وضاعت بلاد بأكملها..

      وفي حياتنا اليومية..
      كلمة “لو” تعني الكثير..
      وتؤثر كثيرًا على سيرورة حياتنا وصحتنا النفسيّة..
      وقد تبقى “غصّة في الصدر” نحملها معنا مدى العمر..
      شكرًا لعطر مرورك مبدعتنا الأصيلة.

  4. Avatar دينا تلحمي

    حقًاهي قصة جامعة وعميقة؛ تحاكي واقعنا ولحظات التخبط التي نمر بها كبشر
    ومواطنين..

    ما يميز ها ليس فقط جمال اللغة وجمال الحبكة ، إنما يميزها هذا السرد للتفاصيل
    الصغيرة ذات الأثر البعيد ..
    والحوار الذي جرى بين جيلين مختلفين مع البوح بمشاعرهما الصادقة والحقيقة .

    انغمست في القصة حتى شعرت وكأنك تقدمين لنا طعمًا من العسل والشهد الذي
    طالما استنتجناه من رحيق أزهارك وعلمك وفكرك النير .

    من كل قلبي أقول: شكرًا شهربان ، شكرًا على كل قطرة حبر خط بها قلمك.

    1. Avatar شهربان معدّي

      “من كل قلبي أقول: شكرًا شهربان ، شكرًا على كل قطرة حبر خط بها قلمك.”

      ومن أعمق نقطة في قلبي أقول لك؛
      شُكرًا على تفاعلك مع قصتي..
      أٌستاذتي القديرة، دينا تلحمي
      وهي قصّة كلّ الناس..
      تحدث مع الجميع
      نحن لم نهبط من المريخ..
      ولا نعيش في أبراجٍ عاجيةٌ
      كلّنا مُعرّضون لهذه المواقف..
      التي ارتأيت أن أسرُد أدقّ تفاصيلها..
      وما أنعمه درب الخيال..
      حين نوظّفة لخدمة الإنسانية والإنسان
      كم شرّفني تعقيبك الأثير سيدتي الراقية
      دومًا بخير.

  5. Avatar نبال شمس مرعي

    ما أروع سردك ونثرك صديقتي..
    قصة جميلة، تأخذ القارئ الى الجليل والحارات ورائحة الحبق على شبابيك جداتنا.
    قصة فيها شهد الماضي وريحان الحاضر، حوارك رائع لا يترك القارئ حتى آخر حرف..
    اتمنى لك كل الخير

    1. Avatar شهربان معدّي

      “شبابيك الجدات..
      والحارات العتيقة المرّصوفة بالحجارة..
      وأحواض النعناع والحبق..
      الزقاقات التي تفوح منها رائحة الزيتون والزعتر..
      وأريحية ونخوة..
      وتكافل اجتماعيّ وبساطة
      ورحمة ومودة بين الناس..
      نشتاقها، كما تشتاق الأرض للمطر الأول..

      شُكرًا لريحان حضورك..
      أستاذة نبال شمس مرعي
      تشرّفت بحضرتك
      دومًا بخير.

  6. موهبة سردية وصفية واقعية في الصميم تجذب القارىء للتعلق بالفقرات والحروف!

    1. Avatar شهربان معدّي

      “ضيوفٌ نحن على أديم هذه البسيطة
      تُظلّلُنا سماءٌ واحدةٌ..
      وتجمعنا أرضٌ واحدةٌ..
      فلتسقط كلّ الحدود والحواجز
      ولنعيش معًا بسلام وأمان..

      تشرّفت بحضرتك
      د.رامي سمهوري
      دومًا بخير.

  7. الأستاذة شهربان تسافر بنا في رحلة حكي شهية لنكتشف جانبا من تاريخ الطعام المحلي بفلسطين. …مع استحضار ها دائما لالم الإنسان. …أمنية صغيرة قتلتها مشاعر لا إسم لها. ..أو لها إسم فعلا! هل كانت الساردة مسؤولة عن ذلك؟ لا طبعا المسؤولون أحيانا يكونون بلا أسماء أيضا. تحياتي

  8. Avatar شهربان معدّي

    أستاذي الراقي
    عبد الجليل لعميري
    لطالما قتلتنا مشاعر لا أسماء لها
    نتيجة ظروف قسرية..
    أو إهمال معيّن..
    أو أنانية تحكمنا..
    مشاعر ترافقنا مدى الحياة..
    وهذه السيِّدة القروية
    تمثّل جيلاً كاملاً
    ربّانا برموش العين ونبضات القلب.
    في مرحلة مفصليّة في تاريخ الشرق
    يشرّفني أن أكتب عنهم وعن بساطتهم وطيبتهم
    ورغم أنني لم أكن مسؤولة عن ذلك..؟
    ولكنني تألمت وتأثرت وأنا أكتب قصة جيل كامل
    رضيَ بالكفاف، وقلة الموارد..
    واجتاز محن كثيرة..
    ليحافظ على وجوده وأرضه وكرامته.

    تشرّفت بحضرتك أستاذي الكبير
    وشكرًا لموقع السنابل الكريم
    على نشر نصوصنا وتفعيلها.
    دومًا بألف خير.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.