شعر

مصلوبٌ على باب الرقة

أحمد رشاد

أحمد رشاد شاعر وكاتب سوري من مدينة الرقة على نهر الفرات. يكتب الشعر الفصحى واللهجة الفراتية . صدر له كتاب وادي الفيض شعر شعبي عام 1999/ الذبيح يسير حياً شعر فصيح عام 2002 كما صدر له الكترونياً ثلاث مجموعات وهي السراب، هباري وانكسار اللون. عمل في الصحافة لمدة 10 سنوات.

3 تعليقات

أضف تعليقا

  1. Avatar إيناس ثابت

    الأستاذ أحمد رشاد

    وسط كل هذا الجنون..
    أرجو أن يبقى الإنسان
    مشحونا بالحب والتسامح والتعاطف الإنساني.

    سلمت يداك..
    مودتي وباقة ورد.

    1. أحمد رشاد أحمد رشاد

      لعنا نقبض على شئٍ من العقل في زحمة الهذيان
      لك خالص التقدير

  2. Avatar دينا تلحمي

    هذا الوجع الممتد من الماء إلى الماء
    ليس وطنا ولا أمة ؟
    بل أسياد وعبيد وإماء !

    كل التقدير والإحترام لكلماتك النابعة من القلب

    وسلاما كبيرا للمخلص ملك السلام
    فالليلة ليلة الميلاد
    وفيها ينبت الحب والسلام
    أعياد مجيدة وكل عام والجميع بخير

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.