قراءات

كتاب جديد يروي حكاية إيفا شتال حمد

Avatar

فراس حج محمد/ فلسطين

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    خصصت لإشارتك عن الكتاب فقرة من نص بعنوان: نساء الله؟ توجهت به إلى الدكتور أحمد شبيب دياب. وهذا هو مضمون الفقرة:

    ومن خارج السياق كنت سأعلق وأثني على حكاية إيڤا شتال – حمد. للأخ الصديق فراس حج محمد في السنابل؟ بالإشارة إلى موسى شعيب إبن الشرقية في الجنوب، وقصيدته عن هيفا تنتظر الباص على المفرق في تل الزعتر.

    وهيفا، هيفا في الدار
    في لوحة، في الجدار
    تنحلّ في الكأس
    تنساب لحناً لفيروز
    ترحل في الخوف خلف الحدائق
    وتبقى أصابعها ودخان الحرائق

    والحب يعرّش في القلب كعلّيقة
    وعيون الفتيات تمرّ تنقر في القلب

    والخجل العربيّ يعرّش في القلب
    يميت عيون الفتيات وأحلام القلب

    كانت هيفا… تنتظر الباص
    على المفرق
    في تل الزعتر
    يخفق صدر هواها بالأحلام
    ويمتدّ هواها
    من كحلة عينيها
    حتى أول جرحٍ في عيني يافا

    كانت هيفا تنتظر الباص ولا تعلم
    أن الدرب الفاصل
    بينهما.. أطول من عمر هواها

    وكنت من بين الحضور حينما ألقى قصيدته في بلدة زفتا، بعد “سقوط” تل الزعتر “وسقوط” الدامور على الأثر.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.