قراءات

رواية”كنان يتعرّف على مدينته” ونبض القلوب

إسراء عبوشي

إسراء عبوشي / كاتبة وشاعرة / فلسطين

4 تعليقات

أضف تعليقا

  1. Avatar إيناس ثابت

    الأستاذة اسراء تسلط الضوء على جماليات العمل الأدبي، وتحتفظ ببساطة النص..لك تقديري واحترامي.

    1. الأستاذة الرائعة إيناس ثابت
      كم يسعدني كلماتك التي تضيف للمقال قيمة وسمة خاصة
      دمتِ
      لكِ خالص المودة

  2. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    أسروءة الصديقة الكريمة التي لا تألو ولا توفر جهدا، للاهتمام والعناية بما يقوله الآخرون. . طهر المشارب ونبض الحياة والحنين، والطفولة البكر والدفء والواداعة، ولون الأصالة وسائر هذه المفردات المعبرة إن هي إلاّ خير دليل، على ما يختزنه الإنسان الفلسطيني من التصميم على التحدي، ليكون النصر حليفه مهما طال الزمن. فالكيان العنصري الوحيد على مساحة الأرض.. لن يبقى إلى الأبد.

    “سيحمل” في داخله كل تلك الصور عن المدينة. “وستبقى” مطبوعة في ذاكرته صور تعريفية وصور جمالية.. إلخ. لا أدري لماذا تتوسلين سين التسويف وأنت تتحدثين في الحاضر؟ لعل الأفضل القول: “يحمل … لتبقى”؟. عاد ليزور القدس ويسلك طرقاتها.. باحثا عن أجوبة لأسئلته، “مُشبعاً” لشغفه بالمعرفة والعاطفة.. شكرا لك ويعطيك العافية ويقويك يا رب في مزيد من القراءآت المفيدة.

    1. استاذي الرائع ” إبراهيم يوسف”
      تمر فترسم جمالية خاصة باسلوبك الرصين
      وعباراتك التي فيها شيء من روحك
      القدس عاصمتنا التي نكتب لاجلها
      والزائر لها يلمس بقلبه ما لا يُكتب مهما تفانيت الحروف بالتعبير عنه
      أما التسويف آآآه من الزمان والاحلام التي تتوقف على عتبات القدس
      شكرا لنصيحتك وانت تعرف اني دائما احتاجك استاذي لتصوب كلماتي مع خالص المحبة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.