مقالات

“سكورسيزي” المتواضع ومعاناتي مع المغرور الطالع وتزاوج القطط الواقع!

م. مهند النابلسي

كاتب وباحث وناقد سينمائي جرىء وموضوعي وهو "اردني من أصل فلسطيني" وعضو رابطة الكتاب الاردنيين والاتحاد العربي لكتاب الانترنت. عمان – الاردن Mmman98@hotmail.com

8 تعليقات

أضف تعليقا

  1. الرجاء وقبل أن ينقضي يوم عيد ميلادي بعد حوالي العشرين دقيقة …الرجاء مرة اخرى من جميع الاخوة والأخوات المبدعين والمبدعات أن لا يأخذوا القصص الساخرة الواردة في النص أعلاه على محمل الجد ابدا فهي كما موضح قد حدثت جميعا في كواكب المجموعة الشمسية وقد رصدتها بحرفية ككاتب “خيال علمي محترف”… الا موضوع تزاوج القطط فقد حدث حقيقة في حينا وبنطاق عمارتنا فالقطط منشغلة جنسيا هذه الأيام ومش “فاضية” لرفع دعوى قضائية ضدي وخاصة انها قطط شوارع ومزابل مشردة وليس لها أصحاب واصلين وبها مهتمين وهكذا اتمنى لسعادتكم جميعا قراءة ممتعة وخاصة انها ليلة الجمعة المباركة! وكل عام وسعادتي وحضراتكم بخير وصحة وسؤدد.

  2. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    مالك وما للقطط يا مهند؟
    من راقب الناس مات هما

  3. Avatar إيناس ثابت

    صفر لصالح الخصم
    مقابل عشرة أهداف لصالحنا
    ضحكت من قاع قلبي
    شكرا… أستاذ إبراهيم

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      الأخ مهند صديق ودود ولطيف
      وعزيز على قلبي وقلوب الجميع
      لكن يبدو هذه المرة
      لم يتقبل مزحتي ولا ما أضحكك

  4. مستحيل أن اغضب من صديقي المبدع المزمن فأنا لست متشنجا ومنفتح الذهن واحب حس الفكاهة وسبب استيائي من “تناكح القطط” يكمن بكون أهل بيتي يعشقون قطة مزابل مشردة جميلة يتنافس ذكور الحي على التزاوج معها وهي تفكر جديا كما لاحظت بأن تلد وتقدم لنا مجانا دستة القطيطات كهدية غير مرتجعة في عمارة (فلتانة بلا حارس) ومشرعة الأبواب كما اسلفت وانا اخشى التلوث والتبرز والكورونا وباقي المنوال وخاصة أنا نسكن في الطابق الثالث وليس الأرضي لذا فانا اكره حدوث هذا التناكح على ادراج العمارة ومداخلها وعلى أبواب الشقق! لذا كما يقال جد دائما لأخيك عذرا وربنا يسعدك ويبعد عن سكنك القطط المشردة المتناكحة في شباط آمين!

  5. المقال برمته ساخر وطريف وعميق وربما مسلي أيضا… لكن يبدو أن معظم زائري هذا الموقع والمعلقين جديين أكثر من اللازم وربما يفتقدون (نوعا ما) لحس الفكاهة والطرافة حيث تطحننا النرجسية والسياسة وهواجس الابداع ولقمة العيش والمعاناة! وأرجو المعذرة فأنا لا أقصد اهانة احد او الاستهزاء بأحد ولكني أعبر عن الواقع بلا رتوش ومجاملات!

  6. Avatar دينا تلحمي

    شكراً.. لهذا القلم الحر الذي وضع يده على الجرح والوجع تماماً ،
    و على الجهود النيرة لزيادة الوعي والثقافة لدى الإنسان العربي ..
    وعلى المحتوى الرائع والثري..والطريف بدون أدنى شك ..!

    تحياتي أستاذ مهند
    مع خالص الود والإمتنان

  7. عظيم الامتنان وخالص التقدير للمبجلة دينا تلحمي فهي الوحيدة التي “استنضفت” وقرأت هذا المقال الطويل الساخر المعبر بصبر وعبرت عن هواجسه بدقة ذكية ووعي لماح فشكرا جزيلا لها وربنا يجبر بخاطرها ويديم ابداعها في هذا المنبر الفريد التشاركي…

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.