مقالات

سهرة حب

أحمد شبيب دياب

ahchebib@gmail.com أستاذ رياضيات في الجامعة اللبنانية، (متقاعد).

تعليقان

أضف تعليقا

  1. Avatar إيناس ثابت

    في عالم الدكتور أحمد السحري
    الحيطان مصنوعة من العواطف الرقيقة،
    الأرض موسيقى..والحروف غناء.

    لك تقديري..وباقة ورد.

  2. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    “والأرض لمين بنتركها..؟
    بنتركها للدّيب بنتركها للرِّيح
    للشِّح اللي ما بيتركها

    شو إلنا عمَّ نعارك شو إلنا عمَّ نقاتلْ
    لا الموسم الله يبارك لا كرم الإلنا حاملْ”

    ويتلوها، ياهاجرين الدهر جاري
    وشمس العمر.. مالت عالغياب”

    https://www.youtube.com/watch?v=21PnS_caaKI

    بيت الرحباني خرَّبوا بيوت الدِّني
    حينما أوهمونا… وصدَّقنا إنو حلياني
    الدنيا حلياني… بلبنان الأخضر

    الوطن يا صديقي…؟ مش بيت عتابا
    ولا أرزه رمزه ونهره الملوث للخلود

    الناس عادت للمطالبة بالأموال المختلسة
    فضاعت أموالها.. وتجددت المظاهرات
    وقطع الطرقات من الأوادم والزعران
    وارتفعت السوق السودا وسعر صرف الدولار

    ونحن بانتظار ولادة حكومة… ما شاالله عليها
    مغتصبة ومسفوحة وها هي تعود للمربع الأول

    فإلى سرقة ودائع الناس الغلابى من المصارف
    وولاد الحرام والحلال لا زالوا يرددون الشعارات
    ويعززون الفوضى في البلاد
    وقد اختلط الحابل بالنابل
    والصح بالغلط في رؤوس الناس

    صدقني هيدي بلاد يحكمها البغاء والشيطان
    ولا تستحق أصلا أن يحكمها
    أكثر من سلطة زانية من البغايا أو الزعران

    وسطى أباخسنا.. بتعبير الصديق عبد الجليل لعميري
    من المغرب في مؤخراتهم ووجوههم التي لا تستحي

    سامحني أبو حميد على وضاعتي وبذاءتي
    حينما لم أجد التعبير اللائق الأنسب… وأنا أخاطبك
    وحينما يكون الغضب من سمات الإنسان المقدسة؟
    فأختي بالأول… على أختن… على أخت هيك وطن

    يرضى عليك خَيِّ منشانك مش.. منشان الوطن
    خليكن بالنمسا أو بفرنسا…. ولا بأس في قطر

    وإذا فيكن تاخدوا الجنسية..؟
    وتبيعوا هالوطن ما تتأخروا

    تخبزوا بالأفراح خيِّ أبو حميد
    ماتوا بيت الرحباني وخلص وَهْمِ الوطن

    حينما لا ينتسب الإنسان إلى أرض لا موتى له فيها؟
    تبقى حصتي من هذا الوطن المنكود؟ مساحة لا تزيد
    عن حجم قبر بجوار النبي ساما

    سلام الله وملائكته في الختام على روحك
    الطاهرة وعلى ساما النبي الذي
    لم تكتف البلدية الموقرة بباب الحارة ؟

    بل تبرعت وعصرنت اسم النبي ساما
    بلا علم أو خبر ولا رغبة أو رجاء من أحد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.