مقالات

حملة نابليون وحروب أمريكا

م. مهند النابلسي

كاتب وباحث وناقد سينمائي جرىء وموضوعي وهو "اردني من أصل فلسطيني" وعضو رابطة الكتاب الاردنيين والاتحاد العربي لكتاب الانترنت. عمان – الاردن Mmman98@hotmail.com

تعليقان

أضف تعليقا

  1. Avatar إيناس ثابت

    كيف يعتز الإنسان ويتفاخر بالحروب،
    وبفرض سيادته وبسط نفوذه
    وتمدد رقعته وسلب خيرات الآخرين؟
    وينسى أن رقي كرامته وعزته في إظهار جمال روحه وكمالها..
    لم لا نتناغم معا ويستفيد كل طرف من الآخر بما يحقق السعادة والمنفعة للبشرية دون هدم ومدافع؟ مادمنا جميعا نتناول خيرات الأرض ذاتها ونستنشق الهواء ذاته وتوجعنا المصائب ذاتها ونتشارك الحلم ذاته.. “بيت دافئ وحياة آمنة”.

  2. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    كل عام وأنتم بخير حبيب قلبي مهند

    لا تستغرب يا صاحبي حينما يجتهد ويتأهب البشر، أفرادا وجماعات في الإعداد للحرب، وهم أنفسهم يداجون بالحديث عن المحبة والسلام. وهذه بالتأكيد ليست حال أوروبا فحسب، بل كانت على مر العصور أحوال الدول القادرة والأنظمة المتسلطة المستبدة، وفي مقدمها أميركا واقتصادها ودولارها المُهين المُهيْمِن على الأرض.

    ألم ترَ كيف تسللت إسرائيل إلينا؟ ليس بغفلة منا بل على رؤوس الأشهاد، وما يفعله ظلم ذوي القربى العرب، حينما لم يبقوا بينهم ستراً يغطي على العورات؛ ولئن كان “شرفُ المصفاةِ ثقبٌ؟ فالثقبُ إيّاه عيبُ الطنجرة”.

    وإن كان الغزو والاستعمار واحد في كل الأزمنة والعصور؟ فلا ينبغي أن ننسى تضحية وبطولات الشعوب المستضعَفة كما في غزة. وأما المطالبة بالتعويضات وسن مزيد من القوانين لترعى حقوق الإنسان؟ فتبقى المحافل الدولية وشرعة الأمم، تقرر وتتصرف إلى جانب الحاكم المستبد على حساب المستضعَف المظلوم.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.