مقالات

المراهنات الخاسرة (1)، رسالة إلى الأستاذ الأديب إبراهيم يوسف،

أحمد شبيب دياب

ahchebib@gmail.com أستاذ رياضيات في الجامعة اللبنانية، (متقاعد). باحث في تاريخ الرياضيات العربية: _ الجبر _ والحساب _ والأوفاق.

10 تعليقات

أضف تعليقا

  1. Avatar إيناس ثابت

    ومن مذهبي حب الديار لأهلها
    وللناس فيما يعشقون مذاهب

    وأنا أحبكما…
    الدكتور أحمد دياب..الصديق الرقيق
    ومعلمي الحنون إبراهيم يوسف
    وأرجو للبنان الحبيبة كل الخير والأمان والسلام.

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      صوتن متل (لبنان).. الرجِّال.. وْمِصْر الْمَرَا
      بتعبير مرسيل خليفة وطلال حيدر؟ ينزلقان معا
      كسعيد عقل.. في متاهة السياسة ووساختها

      ليتك ترأفين بحالي؟ وتعفيني من “المعلميَّة”

      1. Avatar إيناس ثابت

        كيف أعفيك.. وقلبي ممتلىء
        بحب واحترام وتبجيل
        وعرفان جميل لا حدود لهم
        وسيحفظهم طوال حياته..؟

      2. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

        عطفا على ما أبديته من رأي بسعيد عقل، وطلال حيدر، ومرسيل خليفة ومواقفهم القديمة الجديدة، من السياسة ومفاعيلها المثبطة على مستقبل الفنانين؟ ما يستوجبني العودة إلى الموضوع بعد مقابلة تلفزيونية تابعتها باهتمام بالغ لأشهد بالحق..؟ على اتزان وموضوعية وإدراك أسامة الرحباني، حينما تألق متعاليا بعيدا من السفاسف وهو يتحدث من خلال شاشة ال mtv التي فرض عليها تهذيبه وقناعته المغرقة في إنسانيتها وطرحها المدهش، ويقارب الأحداث على الساحة اللبنانية، بوعي وتجرد وإخلاص ورجاحة عقل مستنير.

        جرى ذلك من خلال وسيلة إعلامية لا تلتقي مع أفكاره، لكنه انتزع احترامها وهو يتناول ما يجري على الساحة من موبقات و شكوك، يمكن أن تؤدي بنا إلى الهلاك. أسامة الرحباني هذا المبدع سرُّ أبيه وأسرته المقدرة الحكيمة، ومواقف الحياد من الأحداث والأزمات المصيرية في المفاصل التاريخية على البلاد والعباد.

        1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

          وردتني رسالة ينتقد صاحبها حياد أسامة الرحباني في “المقابلة”، وينتقدني بالترويج له ويحمل على عموم بيت الرحباني كما سمَّاهم، لأنهم من هذا الوطن، ويجب أن تكون لهم مواقفهم الصريحة الواضحة مما يجري.

          هي وجهة نظري يا صاحبي، لا يصح وليس من حقي أن أمليها على أحد..! عندما يكون عموم “بيت الرحباني”، يتمتعون بما يكفي من النضج والشفافية والحس الوطني والوسيلة المناسبة لخدمة القضايا العادلة..؟ وهم رهنوا كثيرا من نشاطهم وإبداعهم، لمصلحة اللبنانيين وسائر العرب.. وأهمها فلسطين.

          وفي المقابلة كان الرجل صريحا وواضحا وأعلن عن قناعاته وحياده “الإيجابي”، مما يجري من التباس على ساحات اليوم. من يعش يذكِّر الآخر يا صديقي..؟ وأرجو بصدق أن أكون مخطئا في توجسي وخوفي.

  2. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    د. أحمد شبيب دياب

    “ياللى ظلمتوا الحب وقلتوا وعِدْتوا عليه
    قلتوا عَليْه مش عارف إيه..؟
    العيب فيكم يا فْ حبايبكم، أما الحُبّ؟ ياروحي عليه!”

    https://www.youtube.com/watch?v=FN2Ilev3MN4

    لئن كان من الجنود الألمان إبان الحرب
    من كان يتزوج في المساء
    وعند الصباح يتوجه إلى المعركة…!؟

    فَلِمَ لا يكون زمن اضطراب البلاد والعباد
    وامتيازات الطوائف والأحزاب
    وزمن “الثورة” “والحرب على الفساد”
    والطرق المقفلة في وجوه الناس
    التي تؤدي بنا في نهاية الأمر إلى المهوار

    لم لا يكون كل ما يجري.. من دواعي
    الحديث عن البداوة، بما يفرِّج الهم..!؟

    فاسمع هتاف الجماهير لتفرح
    وتذكر “التجارب العقيمة المحبطة”
    لكي تلطم ثم تبكي… وتحزن

    رب البرية يا صديقي هو الأعلم..؟
    قد يسحب يده من هذه البلاد
    ويتركها بحالها لتتدير أزماتها بنفسها

    قلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ مَلِكِ النَّاسِ
    مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ
    الَذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ
    وتعال معي من جديد، إلى البداوة والصحراء

    أَسَرَها البَدَويُ الفارس… ذو الجَبهةِ السمراء
    كما أسَرَتها دعوته للرَّقص على أنغام الكمان
    فانثت أَعطافُها في لينِ ورقَّة أزهار البيلسان

    وَحَمَلَها مغمضَةَ العينين على غيمةٍ… بينَ ذِراعيه
    وراحَ يدورُ بها في لطفِ النَّسيم، خفيفةً كالفراشة
    سَريعَةً مثل الخاطر رَشيقةً كساقية “الْكْوَيْفْ”

    هوَ ينحَدِرُ من أُصولٍ بَدَوِيَّة شَديدُ الإعتزازِ بها
    ولو انَّهُ يَرتَدي ثياباً مُدُنِيَّةً أَنيقة
    ورَبَطاتِ عُنقٍ مبتَكَرَة
    ويفتش عن العطور الفرنسية الغالية
    يُحِبُّ الحياة ويَخافُ مِن غَدرِ الليالي

    في حياتِهِ كلِّها لم يَجنِ مالاً ولم يَسعَ إليه
    لم يُصِب نَجاحاً كبيراً يرجوه
    ولا شَغَلَته المَناصِب… والمقامات
    وحدها المراَةُ كانت هَمُّهُ وهاجِسُهُ
    من أَجلِها عاش
    وعندما تَنتَفي حاجَتُهُ إليها عليه أَن يَرحَل

    (فيا هذا البدوي المسرف بالهجرات
    تزوَّد قبل الربع الخالي)
    واشرب ما شئت
    فهذا آخر عهدك بالماء

    لكم أسرتني يا صديقي شئمة.. هذا البدوي
    التائه ممن يحملون قلوبهم على راحاتهم
    ويذرفون دموعهم على صدر المرأة والوطن

    أرأيت ونحن لم ننتهِ من البدوي بعد…؟!
    فما بالك لو توجهنا إلى مكان آخر…؟
    ونحن نتوغل إلى أطراف الزمن الأبعد.!؟

    أنت صديقي وعزيز على قلبي وفكري.. وأكثر
    وأنت في الأدب كما في الرياضيات
    وطلاوة الأفكار المتمردة على كل القيود
    لكن يا (دِلَّك) من بعدي خيِّ… أحمد

    يا ريتك فحسب حطَّيت (الأديب) بين قوسين؟
    أنا خيّك… وبتكفيني محبتك وكون.. (مهذب)

    الكلمة الأخيرة..؟ لو وافقتْ آمال ماهر
    أن تستأثر بك.. وتغني لك وحدك..؟؟
    ياما عيون شغلونى.. لكن ولا شغلونى
    إلاّ عيونك انت
    دول بس اللى خدونى.. وبحبك أمرونى

    لو وافقتْ أن تكون زوجتك الثانية
    فهل ترضى خيِّ أحمد..؟
    لو رضيتَ بها ولا أحسبها متزوجة أو ترفض؟
    فقل أنت وكيلي…… واترك الباقي على خيّك

    ودعك من وجع القلب والرياضيات.. ومن
    الثورة والثوار والمرض والأوجاع
    وترامب والدولار
    ودعك من غنوة وليلى وسارة… وابتسام

  3. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    نحن أمام أحد الخيارين الأَمَرَّيْن الخراب
    أو العودة إلى الفساد… فأيهما تختار….؟

  4. والله “أني” مهذب وخصوصي معك أستاذ إبراهيم يوسف
    والله “أني” بحبك وبحترمك كصديق وككاتب وأديب.

    إن كان في كلامي وتوجهي لك ما لا يليق
    فأرني أين وساعدني على حذفه
    ولكن في البداية تقبل اعتذاري بكل محبة مع باقات الزهور.
    الله يطوّل بعمرك يا صديقي:
    والله لا ظلمت الحب ولا هو ظلمني،
    بل أحببت الحب
    وعشقت الغرام والهيام
    وكلّ ما يسرّ الخلق ويسعد الأنام.
    وبعد…. فاليوم وبعد فوات الأوان “جاي تحكيني بالليسترين”!
    وهلّ “حيدر بالعديلة؟” حسب قول عبلة
    أمّا الخيار الوحيد أمام الشعب اللبناني
    الذي رأى المنكر من الطبقة السياسية الحاكمة
    قهو أنّه سيعمل على “تغيّره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان”.
    هلكونا بالتهويل وبالفراغ وبالخراب
    وهل من خراب أكثر من تردّي أوضاعانا في مختلف المجالات
    لم يتركوا لنا جنباً نَقْلٍبُ عليه ……
    وإن ما خربت ما بتعمر
    والسلام

  5. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    يا ريتك فحسب حطَّيت (الأديب) بين قوسين..؟؟

    (الأديب) في الإشارة إليّ، وأنت تتوجه لي بالقول
    في عنوان النص: رسالة إلى الأستاذ الأديب…

    ومن قبيل التواضع طالبك بالقوسين حول الأديب
    وهكذا أتحول من (أديب) إلى (مهذب)
    فالأديب في اعتقادي ثوب يفيض عن جسمي
    أمَّا؛ أنا خيّك… وبتكفيني محبتك وكون.. (مهذب)..؟!

    فقد توسلت العامية: أنا خيّك… وبتكفيني محبتك
    وأما (وكون مهذب)..؟ فأنا المتكلم عن نفسي ولا أخاطبك
    إنما أخاطب نفسي: وأعني: أن أكون مهذبا
    لعلي قصَّرت في التعبير وحسب. يسعد مسا الجيع يا رب

  6. أعترف لك “خيّ” ابراهيم يوسف بأني فهمتُ المقصود من الأساس
    ولكني أردت سدّ الطريق على أيّ سوء فهم لدى القاريء العزيز
    وأنتهاز الفرصة لكي أعبّر بعض التعبير عن بعض ما أُكنّ ……
    وألف تحية وسلام وباقات الزهور

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.