فنون و سينما

الدورة ال31 لمهرجان الأفلام الاوروبية في عمان /الاردن/2019

م. مهند النابلسي

كاتب وباحث وناقد سينمائي جرىء وموضوعي وهو "اردني من أصل فلسطيني" وعضو رابطة الكتاب الاردنيين والاتحاد العربي لكتاب الانترنت. عمان – الاردن Mmman98@hotmail.com

6 تعليقات

أضف تعليقا

  1. Avatar إيناس ثابت

    رغم نقاط الضعف و السلبيات التي لاحظتها في بعض الأفلام الأوروبية
    تبقى الفجوة كبيرة بينها وبين الأفلام العربية..

    شكرا أستاذ مهند..”ويعطيك العافية” على الجهد المبذول.

  2. شكرا للمثقفة اليمنية الجميلة لمتابعتها التفاعلية والحق يقال فهناك افلام عربية جيدة وتستحق التقدير…,وانا كما قلت مدمن سينما وأكتب لأني اهوى الكتابة علما بأنه لم تظهر لي أو تنشر لي صورة واحدة أثناء المهرجان ولا ادري حقيقة السر في ذلك فيما نشرت مئات الصور للحضور والمعنيين…كما أنه لم يكلف احد نفسه من النقاد الكرام واصحاب الشأن للكتابة بعمق عن افلام هذا المهرجان اللافتة حيث ثبتت هنا مقولة” كلو عند العرب صابون”…كما لم اتلقى أي تقدير او تنويه او ثناء على كتابتي هذه حول الموضوع الذي نشرت بعشرة مواقع تقريبا!

    1. Avatar إيناس ثابت

      لا تحزن أستاذ مهند..كثير من المواهب والعقول النيرة لم تأخذ حقها في عالمنا هذا…
      والسنابل أبرزت لنا بعض هذه المواهب
      وأتاحت لنا فرصة التعرف إليها …وأنت أحدها أستاذ مهند

  3. الله يجبر بخاطرك ايناس المبدعة وربنا يخليكي ويسعد قلبك ويديم تواصلك الجميل هنا…

  4. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    وينو.. “البُوْسّ” شيخ الشباب..؟

    السويد وما يماثلها من البلدان الراقية المتحضرة، التي فكّت قيودها لتقدس الحرية وتؤمن بسلطان العقل، ليست محكومة من الأفكار العقائدية الحادة أو المذهبية المتعنتة، لذلك بلغت هذا المستوى من الحضارة.

    هذه الحضارة في السينما وما تتمتع به من حرية، حين تبدو بعض النساء المتدينات الملتزمات على طبائعهن..؟ كراهبة ترقص أو تغني..! نتَّفوا ثياب مرسيل خليفة ولم يتركوا ما يستره لأنه غنَّى: أنا يوسف يا أبي.!!

    “الفَرَاشَاتُ حَطَّتْ عَلَى كَتِفي، وَمَالَتْ عَلَيَّ السَّنَابِلُ، والطير حَطَّتْ على راحتيَّ فماذا صنعت أنا يا أبي..؟!” أرأيت المعصية يا صديقي..!!؟ معظم العمائم وبَّخته وقادت حملاتٍ عليه.. ولم يَرُقَها مثلاً أن تستمع إلى الأغنية..!

    https://www.youtube.com/watch?v=nXORy4-hn-s

  5. عرض شيق وممتع ويطير لآفاق رحبة وجميلة وشاعرية…

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.