قصص قصيرة

في حارتنا العتيقة

Avatar

كاتبة من الجليل.

7 تعليقات

أضف تعليقا

  1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    “هاتِ لي عمري فأجعله * طائراً في الأرضِ ينتقلُ
    أنا يومَ البعدِ أغنيةٌ ***** تأخذُ الدّنيا…. وترتحلُ”

    هي محطَّةُ مُبكرة وتباشيرُ حُبٍّ أو وَداعٍ..؟ نَصَبْتُها في قلبي لتتلقى إشاراتِ القلوبِ النابضة بالمودةِ والطّهارةِ والسّلام، التي تنطلقُ بصدقٍ وعفويّة وصفاء لتحطُّ في القلوب الأخرى بأمان.

    صباحُ الخيرِ يا ابنة الجليل، صباحُ رائحةِ عطرِ الأرض في الشتوة الأولى. الأرض الحبلى بمواسم التين والزيتون وطور سنين، وهذا البلد الأمين بكلِّ زَيْتِهِ وزيتونِه، بكلِّ خيرهِ وبقاعِه ونواحيه.

    سأنتظرُ قدومكِ كلَّ مرة؛ للتجوّلِ جنباً إلى جنب في حواري بلدتِك العتيقة.. يداً بيد وقلباً على قلب وأملاً يحدُوه أمل؛ ولعلَّ حبِّي وحده قليلٌ عليكِ يا شهربان؟ يا ابنة الأرض الكريمة والأصلِ الطيِّب.

  2. Avatar إيناس ثابت

    سعادتنا اليوم شهربان..متى عادت النفس إلى طبيعتها في عالم الطفولة السحري، فتكون الأقرب من صورة الإله. لا تملك سوى حاضرها..لا يعكر صفاءها التفكير في المستقبل، أو الغرق في الماضي. تطلق ضحكتها الصافية في الفضاء..تمتزج بالطبيعة وتحتضن الدنيا كلها بين ذراعيها.

    دمت صديقتي العزيزة ومعلمي بألف خير.

  3. شهريان معدي
    كلنا متعبون من شدة الحنين الذي يؤجج الحنايا. يا ليت الزمن يعود واصير طفلة تلهو بين السنابل والزهور البرية وامرح بين المروج. تعجز الكلمات على وصف جمال نصك الموشوم بماض عتيق ولى تاركا وشمه الاخضر ينبثق من حين الا حين في كل منّا.
    يسلم النبض والحنين واليراع.
    تحياتي والورد.

  4. Avatar شهربان معدي

    “سأنتظرُ قدومكِ كلَّ مرة؛ للتجوّلِ جنباً إلى جنب في حواري بلدتِك العتيقة.. يداً بيد وقلباً على قلب وأملاً يحدُوه أمل”
    وليتنا نلتقي يومًا ما…
    ونتجول سوية في حارتي العتيقة..
    يدًا بيد وقلبًا على قلب
    ونحظى بحضورك الكريم..
    ولأنه يعزّ اللقاء..؟
    أهديتك يا أستاذي هذا النص المتواضع..
    لوحة قديمة من حارتي العتيقة..
    تقع في بقعة خضراء..
    في شماليّ فلسطين..

    نحن كبرنا وتزوجنا.. وعمّرنا بيوتاً..
    ورحل للأبد.. غالبية الأهل والجيران..
    وبقيت حارتي العتيقة..
    وحيدة تنتظرنا.. على مشارف الزمان..

    “كانوا زغار و عمرهن بعدو طري
    و لا من عرف بهمن و لا من دري
    يقلا بجيب الريح تاتلعب معك
    و بكتب عيونك عالشتي تاتكبري
    و كان كان ياما كان في بنت و صبي
    يقلا بعمرلك قصر تاتلعبي
    و طار الزمان و بعد في كومة حجار تصرخ يا إيام الزغر لا تهربي
    و طليت عاحين بعد غيبة سني و لقيت الدنيي متغيرة بهاك الدنيي
    متل الغريبي مرقت قدام البواب و ماحدا منهن سألني شو بني”

    أترك بين يديك..
    رسالة محبة واحترام وتقدير وامتنان.
    من حارتي المنسية..
    في شماليّ فلسطين..

  5. Avatar شهربان معدي

    “لا نبصر جيدًا إلا بالقلب
    والشيء المهم لا تراه الأعين”
    الأمير الصغير – أنطوان سانت أكزوييري.
    وهكذا عالم الطفولة النقي الصافي..
    يا صديقتي الغالية
    يلتقط عذوبة الأشياء وجوهرها بقلبه وروحه..
    ويطلق ضحكته الصافية في الفضاء..
    لتمتزج بالطبيعة وتحتضن الدنيا كلها بين ذراعيه.

    وهذه الخاطرة المتواضعة من حارتي العتيقة..
    مشاهد عشتها وأُخرى سمعتها من الجدات..؟
    ما هي إلا توثيق واستنهاض للذاكرة الجماعية القصيرة
    التي جرفتها العولمة الحديثة.. وجرّدتها من إصولها وجذورها..
    وتذكيرها بالحياة الحلوة المرّة االتي عاشها أجدادنا..
    ولكن حلّوها غلب مرّها بفضل الخير الذي كان موجوداً في البشر..

    شكرًا لك يا غاليتي
    ودمت عالية الهمّة
    وافرة العطاء.

  6. ألا أيها الحنين لم لا تستكن لم تلاحق ظلي الحاف وتورد بورد البراري الوجنتين؟
    مودتي والورد عزيزتي شهربان معدي.

  7. Avatar شهربان معدي

    نعم.. صديقتي المايسة بو طيش الغالية
    هو ذاته الحنين الذي عصر قلبي
    ولاحقني كطفلٍ صغير..
    وصبغ وجنتاي ببراري الجليل..
    وحفّزني لكي أكتب تلك الذكريات الوردية…
    هو ذاته الحنين بعينه، لطفولتي البريئة؟
    وحارتي العتيقة..
    التي ما زالت تنتظرنا.. هناك..
    على أطراف الزمان..

    شكرًا لعطر مرورك العبق..
    وتحياتي القلبية من أرض الأنبياء
    من بلد الزيتون والغار..
    من الجليل..
    لك ولجميع إخوتي القرّاء.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.