مقالات

سبع صلوات على وجه القمر

Avatar

إيناس ثابت - اليمن

10 تعليقات

أضف تعليقا

  1. Avatar شهربان معدي

    تكفينا صلاة واحدة
    منك يا شهرناس..
    لنلمس النجوم
    ونخاطب القمر..
    بوح رائع..
    رقيق كأجنحة الملائكة
    طريُ كمنديل العروس
    صافٍ كعيون العذارى
    بوركت الأنامل
    والقلم الأخضر.

    1. Avatar إيناس

      ما أحلاكِ شهربان..وما أحلى وأرق كلامك

      من القلب قريبة أنتِ..
      دمت بألف خير صديقتي الغالية

  2. رومانسية خلابة آخاذة تسبح بحمد الخالق الوهاب وتضيء دروب الحياة الجميلةالنقية…

    1. Avatar إيناس

      في الحب نور من أنوار الله
      لولاه لماتت فينا الحياة..

      تواجدك يسعدني أستاذ مهند
      خالص احترامي ومودتي..

  3. لست أدري أين تقع هذه العوالم النورانية التي تأخذيننا إليها يا نجمة الصبح.
    كمّ أنا مفتون بهذه الروعة!

    1. Avatar إيناس

      د.أحمد دياب

      إذا كان الأستاذ إبراهيم معلمي..؟
      فأنت معلمنا.. معا
      وأنا واثقة سلفا أنه يحبك ولن يزعل مني
      ألف شكر لك دكتور أحمد
      على حضورك الآسر

  4. في عالم القلبِ
    وفي فسحة الدنيا
    تلميذاً صغيراً
    سوف أبقى
    طفلاٍ تأخذه الدهشة
    سوف أبقى
    عاشقاُ تؤنسه النجمة
    سوف أبقى،
    سوف أبقى.
    ولئن كان ابراهيم خليلاً لربّ السماوات
    أباً لجميع الأنبياء وأصحاب الرسالات،
    كلّمته الحروف، ودانت له الكلمات
    ولو أن الحكمة وردت إليه
    أو أنّ المعاني سجدت بين يديه
    سنبقى وإياه في منهل الأدب والعلم طلّاباً
    و لسحر المعاني عشّاقاً وخطّاباً
    وسيبقى الالتباس قائماً ما بين الشيخ والمريد
    تلك هي جدلية الحياة وتركيبة الكون

    دمتي لنا يا إيناس متألقةً كنجمة الصباح

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      سبقني د. أحمد هذه المرّة كما في كل مرة، وأنا واحدٌ من طلبةِ صَفِّه ومريديه، دون التباسٍ بين شيخٍ ومريدْ، وحلَّق بنا إلى مجرّاتِ النوايا الطاهرة والقلوب العامرة، وأرشدنا بِوَحي الأولياء الصالحين إلى واحات الله الواسعة.

      وهو المُبادر الكريم إلى المودة وصاحب مشروع إنساني مؤيد للسيد المسيح، بأن “لا تقتل لا تسرق لا تشهد بالزور؛ ولا تمعن كثيرا في الضلال”. ويقومُ على خدمة أهدافه ومبادئه بأمانةٍ عالية؛ تغنيني وتغنيكِ عن أفصح التعابير.

      طبعا ما بزعل أبدا يا عزيزتي لأنني أحبُّه وأحبُّك أيضا. ( ولو خفّ نظري قليلا..؟ فيكِ تقولي: هيدي عين؛ وهيدي أختها يا إيناس). دمتِ لنا جميعا أنت والدكتور أحمد. أنتما آغاتي وسدارة على رأسي، بتعبير الصديقة الكريمة هدى المهداوي.

      وبتسمية د. محمد علي حيدر..؟ بتموني عالدّمات حبيبة قلبي يا “شهرناس”، ومش كتير عالدكتور أحمد يكون معلمي ومعلمك؛ ومعلم الكل. ربِّي يُحبُّني فيكما والحظُّ يحالفني؛ خالص مودتي واعتزازي بصداقتك وصداقته.

    2. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      هي خمس صلوات فحسب يا عزيزتي؛ فمن أين أتيتِ بفتوى الإضافات..!؟ لعلها تحاكي ما ابتكره الدكتور أحمد حينما أدخل “نون الحنان” إلى معاجم اللغة، وأغناها بهذا التعبير الذي يثير الخفر مما أغفل مدلوله كثيرون..!؟

      أما هذه الكتلة المتدفقة في النص من الأحلام الوردية المزركشة..؟ كمياه العاصي أو كثياب الغجر وأزهار الزيزفون..؟ تنشر عطرا خفيفا منعشا ولا تعقد مرة ثمرا.. لكي لا ترمى من الصبية بالحجارة. لذلك “صُوِّحَتْ أزاهِرُهُ قبل يُعقد الثمر”. لكنك لو شئت تسمية مختلفة لأحلامك هذه التي تشبه زهر الزيزفون وعطره؛ مما يتكاثر في الإقليم وشمس الجبل دائما بتعبير مولانا الشيخ أحمد..؟ فأفضل ما يليق بها: من كل واد عصا..!!

      https://www.youtube.com/watch?v=2E3u7toNJpQ

      وتبقى هذه الأحلام البهية يا عزيزتي تختلف على نحو ملحوظ عن تلك “الوجوه الملونة”، التي قرأتُها لك ذات حين. مهما يكن الأمر؟ كان ينبغي في اعتقادي.. أن تلتفتي بعناية أعلى وأنت تؤدين الصلاة السابعة بعيدا من الترديد والرتابة.

      لكنني أشهد أنك ذكية “وداهية” في الترويج لنفسك، حينما تستدرجين الآخرين بما “يعزّز حضورك” بين الجميع.

      1. Avatar إيناس ثابت

        بعد قراءة تعليقك غيّرت فكري، ومسحت ما خطر ببالي قوله..؟ فلا يصح للعين أن ترتفع فوق الحاجب، والتلميذ مهما حاول الاجتهاد فإنه لا يتجاوز حدوده مع أستاذه ومعلمه.

        لكن؛ بناء على إشارتك إلى “الوجوه الملونة” التي أشعرتني بكثير من الاعتزاز والزهو؟ فقد اتخذت قراري بإعادة نشر النص من جديد…؟ ما دمتَ تشعرُ بالرضا عمّا قلتُهُ.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.