قراءات

من السّجن إلى حيفا يمضي باسم خندقجي!

آمال عوّاد رضوان

آمال عوّاد رضوان

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.