قصص قصيرة

هراوة الصعلوك (2)

عبد الجليل لعميري

الأستاذ عبد الجليل لعميري – المغرب

تعليقان

أضف تعليقا

  1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    هو الجنوب دائما يا صديقي في أربع رياح الأرض!؟ وشرُّ البليّة ما يضحك عندما تبترد العصا في بركة من الماء في عز الصيف..!؟ ونحن يا رعاك الله ويبحبح لكم الماء وسائر خدمات دولتكم دون حسد، لطالما تغنينا بطبيعة بلادنا.! بسهولها ووديانها ووهادها، ووفرة مياهها والثلوج على قمم جبالها، لا يذوب قبل أواسط الصيف.

    نستقدم صهاريج مياه الآبار الأرتوازية المالحة، بأموال إضافية عمّا نسدده لشركة مياه عين “الدلبة”. الدلبة على سبيل المثال لا الحصر، والتي لا ننتفع منها بما لا يتعدى في أفضل الأحوال خمس حاجتنا من مياه الاغتسال والخدمة فحسب. بينما نسدد “حقوق” – حقوق تحتها أحمر بالخط العريض – الشركة كاملة بلا تأخير ولا نقصان.

    هكذا نملأ خزانات منازلنا من الصهاريج مع البهدلة. وليس أبعد من فرسخ عن الضاحية تقوم إدارة المياه. وعلى بعد فرسخين يقوم القصر الجمهوري “بيت الشعب”، وفيه نافورة مياه بغزارة العاصي وشلالات نياغرا.

    مع كل شربة مي..؟ للمقيمين والوافدين على السواء، غصة السفرجل في صدورهم يا رب.. كما تقول الأرامل والعجائز والمغلوب على أمرهم في ديارنا العامرة، “فلا مياه النيل ترويها.. ولا أمواه دجلة”.. بفعل الغصة
    .
    الله يسامحك يا صديقي علمتني كيف أستخدم وسطى الأباخس من الزنّار.. والنازل. وحرضتني على ما كنت أجهله. لكنها.. لم تعد تجدي وتسقي، فنحن نائمون كأهل الكهف بفعل دواعي المقاومة، والحفاظ على السلم الأهلي.

    https://www.youtube.com/watch?v=cP9VOp5rK6g

  2. Avatar إيناس ثابت

    على مر التاريخ

    والصعلوك يمثل المنبوذ في مجتمعه

    وتروى عنه حكايات تمرد وشرارة ثورات

    لا تخلو من نتائج إيجابية طيبة لمجتمعه أو بلاده

    عبد الجليل لعميري له عالم خاص..وأفكار متفردة

    تقولبت في حكايات لها أبعادها وأهدافها

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.