مقالات

هرقل أو القراءة المغايرة

م. عادل الحاج حسن

مهندس وكاتب لبناني

3 تعليقات

أضف تعليقا

  1. روعة نصية شيقة جديدة ورؤية “غير مسبوقة” فريدة للقراءة الواعية الذكية…

  2. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    الأخ الصديق عادل يزرع وروده بنفسه، ويعصر نبيذه من أعناب كرمه، وفي الليل لا يستخدم وسادة فيغفو على حروفه، ويكتب نصوصا رائعة. وعند الصباح يهندم نفسه ويمشط شعره، وهو يتمرّى على صفحاته.

  3. Avatar ماريا

     
    تأخرت حتى اكتشفتُ معنى  ما ترمي إليه؟
    نرسيس رأى وجهه.. على صفحة البحيرة
    ووقع في هوى نفسه

    والأستاذ عادل رأى نفسه
    على صفحات نصه، أليس كذلك؟؟؟
    هذه هي النوايا (الخبيثة) والمكر بعينه!

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.