مقالات

يا دارة دوري فينا

إبراهيم يوسف

كاتب لبناني

10 تعليقات

أضف تعليقا

  1. Avatar عبدالجليل لعميري

    وجع الفقد مؤلم خاصة حين يعبر عن وعي ثقافي حاد وملتزم. …محبتي أستاذي

  2. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    شكرا على مرورك الكريم
    يسعد صباحك بشمس اليوم المشرقة
    خالص محبتي وأمنياتي

  3. Avatar شهربان معدي

    “للناس نجوم يختلف بعضها عن البعض الآخر، فمن الناس من يسافر فتكون النجوم مرشدات له، ومن الناس من لا يرى في النجوم الا أضواء ضئيلة ،،، ومنهم من يكون عالماً فتكون النجوم قضايا رياضية يحاول حلها ،،، ومنهم من يحسب النجوم ذهبا ،،، وهذه النجوم على اختلافها تبقى صامتة أما أنت فيكون لك نجوم لم تكن لأحد من الناس!”
    “اقتباس من قصة الأمير الصغير.”
    أميرنا الكبير..
    سيد الكلمات والأفكار العظيمة.
    والذائقة الأدبية الراقية،الرفيعة..
    أستاذي الفذ ابراهيم يوسف..
    الله يطوّل في عمرك..
    ويزيدك عافية وصحة وعطاء ونشاط..
    ولك من نجوم الكلمات وكواكب الأفكار الراقية، السليمة، ومجرّات الحروف المُضيئة؛ ما يُنير ألف كون، وألف ألف عام.
    والمرحوم والدك..؟ كان من أعظم الناس، وأشدّهم صبرًا وعطاءً، بمحراثه القويّ، شقّ باطن الأرض، ليستخرج الدرر السنية المجبولة، بلقمة العيش الحلال، وعرق الجبين، ليربي لنا، أرقى روح، وأفضل الرجال..
    بين كلمات كتبتها وكلمات لم تكتبها..؟ شعرت بانعكاسات قلبك المكسور، وجرحك النازف.. ودموعك الغالية..
    كلماتك خرجت من سويداء قلبك، لتصيبنا في سويداء قلوبنا..
    وليت الزمان يا صديقي..؟ ينسانا هناك.. على أطراف الزمان..
    لا لنأكل ونشرب..
    لا لنشقى ونتعب..
    بل.. لنكتب.. ونكتب..
    ونعم.. يا أستاذي؛ لا علامة فارقة للوجع كالنقطة والفاصلة.. لكنها نقلة البيَّات البالغة في الرِّقة والشجن، لا تدانيها كل الفواصل والحدود.
    دمت لنا خير مرشد ومورد.
    وبارك الله في عمرك وصحتك.
    كهذي المطر المُبارك الغزير الذي غمر قريتي الخضراء.
    دمت لنا أستاذ ابراهيم.
    ودام نبض قلمك الأثير.
    ورسالتك الإنسانية الشمولية
    الهادفة، التي أزهرت في كل نصوصك.

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      أ/ شهربان معدي

      أنت يا شهربان من أغلى أصدقائي
      ولا ينبغي أن أكتفي برتب عابر من قبيل اللياقات
      ما دمتِ تلتقطين أدق الإشارات بكفاءة المغنطيس
      بل ينبغي تكريم ابنة الأرض بما يليق…. بالفلاحين

  4. صديقي الخالد الأديب العتيق “ابراهيم” يحول الرد هنا لفيلم سينمائي وثائقي ينبض بالحنين والذكريات ويكاد يصبح كائن حي متفاعل، وهذه موهبة فريدة أعتز حقا باكتشافها فلا احد أعتقد أنه سبق ووصف كتابتك بهذا الوصف المعبر الحي الواقعي…وسرني كثيرا تفاعلكم الذي أضاف قيمة ونكهة لمقالتي السردية الوصفية المملة…وطابت ليلتكم وتدفق نهر ابداعكم ودامت صداقتكم التي لا تقدر حقا بثمن.

  5. Avatar عبدالجليل لعميري

    حوار الجميلين يولد المتعة تحياتى سي ابراهيم و سي مهند. ..محبتي

  6. Avatar إيناس ثابت

    أستاذي وصديقي العزيز إبراهيم

    كل ما حولنا قابل للتغيير بسرعة تتناغم مع العصر. الأشياء المادية والرغبات المحيطة، وباعة الصحف على الطرقات، ومختلف الظروف الأخرى. فلا عجب أن تتبدل أحوال مجلة عريقة كالآداب، وتهجر الحبر والورق لتستعيض عنها بالنشر السريع، وتفتح لها أبواب مختلفة وعالم من السحر والخيال، فلا يقتصر النشر على (عصابة) من إقطاع الكتُّاب المستحكمين برقاب الناشئين.
      وهكذا تعود اليوم إلى الساحة الآداب والسفير، وغيرهما على نحو يحاكي دواعي الحاضر وسرعة الزمن، ليحظى العالم بمزايا جديدة أقلها عدم الاحتكار، وانخفاض التكاليف والتفاعل السريع السهل مع سائر القراء والكتاب.

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      الصديقة الكريمة إيناس

      ما دام الأخ الصديق مهند النابلسي يشكك بوجودك، وأنت تعيشين وسط أسرة تشاركينها الهموم والسكن والتدبير المنزلي..!؟ وما دام الأمير الصغير قد شغلنا وملأ حيزا واسعا من حوارنا؟ وربما يكمل مداخلاته في النصوص والتعليقات والحوارات الآتية، وقد يخصص من جديد الصديقة شهربان معدي بإحدى حكاياته أيضا، كرد على تعليقها المشكور على نصي؟ فإليكِ حكايته وهو على كوكب الأرض مع الرجل السكير..؟ وفيها ردي على التعليق من زواية العلة والسبب.

      حينما يلتقي بالرجل السكير، وقد انتشرت من حوله عبوات الكحول الفارغة، وهو في حال من الغياب والسكر الشديد. يقف الأمير الصغير يستطلع حال الرجل ويسأله: – يبدو عليك الإرهاق فماذا أراك تفعل يا صديقي؟ ويرد عليه الرجل السكير زائغ البصر مشرد العينين متعثر اللسان: – كما تراني فأنا أشرب يا طفلي العزيز.! وتدفع الحشرية الأمير الصغير ليطرح عليه سؤالا آخر: – حسنا ولكن لماذا أنت تشرب!؟ – أشرب لأسكر هكذا يرد الرجل المخمور. وربان المركبة المعطلة على الكوكب لم يقتنع بالرد، فيستطرد في سؤال آخر: – ولكن لماذا تسكر؟ – أداوي نفسي بالسكر.. وأنسى ياصديقي – وما عساك تنسى حينما تسكر!؟ – حينما أسكر أنسى عاري. – وما هو عارك يا صديقي؟ – عاري أنني أسكر.

      وعارنا أوعلتنا يا صديقتى في السرعة، وعجلة العمر التي لم يعد بمقدورها أن تلحق بالركب وتجاري الزمن. ولم تعد تقنعها فلسفة أبي نواس وعبقريته وهو يتحول إلى النقيض وجانب مختلف فيستنبط من الداء الدواء !! ألا ترين معي أن الحسن بن هانىء تجاوز الأمير الصغير، وتعدى حافظ الشيرازي ووصل إلى جوار الخيام.!؟

  7. Avatar دينا تلحمي

    هذه الحروف الموشاة باللهفة والحنين، تحاصرنا من كل الجهات، وتستفيق في دواخلنا من حين إلى حين، لتؤرق قلوبنا وتنأى بنا عن حاضرنا، وتغرقنا في مزيد من الوجع وتيه النفوس. لكن بعض الدموع بلسم يجلو رواسبنا ويريحنا.

    كل المودة الحارة يا صديقي، والأمل والأماني الطيبة.

  8. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    صديقتي الكريمة دينا

    لعل أسعد الناس من يتعب نهاره
    ليتمكن في المساء
    أن ينال كفايته من الطعام.. وينام

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.