شعر

Je rêve d’un Liban

Montaha Gharib

Montaha Gharib

6 تعليقات

أضف تعليقا

  1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    الشعر من مقومات الأمم الراقية، التي تخاطب مشاعر البشر وأفكارهم، ولا أتمنى لك يا سيدتي خيبة أمل أخرى، مع تشكيل الحكومة الجديدة، حينما لم تستولد وزارة لهذه الغاية. تصوري عندنا وزارة للفنون كالشعر والموسيقى..!!! ونحن نغرق في فيض من الفساد والنفايات والعتمة والمياه الآسنة.

    هاتان فقرتان من نص تجدينه على السنابل. لو رغبت بقراءته ستجدينه كاملا على الرابط التالي:

    http://assanabel.net/archives/241

    مِنْ حَفْنَةٍ وَشَذا أرْزٍ كِفايَتُهم زُنودُهُم إنْ تَقِلَّ الأرْضُ أوْطانُ
    هَلْ جَنّةُ الله إلاَّ حيثما هَنِئَتْ عَيْناكَ كُلُّ إتِّساع بَعْدُ بُهْتانُ”

    هناك من لا يزالُ مخدوعاً بنا يا صديقتي، ويعتقدُ واهماً أننا أرقى الشعوب، ونعيش في أجمل بقاع الأرض..! فهذه مصايفنا فشلتْ في استقطاب السواح إلى ربوعها، وتداعت أوضاعها بفعل الحرب والإرهاب، وما نعانيه في الداخل من العبث وسياسة النكد. وسهولنا تصحَّرتْ لشّح الينابيع، والعجز عن ترشيد ثروات الطبيعة. وما بقي من مياه ملوَّثة لم يعد كافياً، لنغسلَ به عارَنا وخطايانا وأجسادَ موتانا. لم يبقَ لنا إلاّ “هواءٌ أصفر” هبَّ علينا من أربع رياح الأرض.

    وجبالُنا تحوّلتْ إلى مقالعَ نهشتْها الكسارات، ونقودٍ من ذهب خالص في حسابِ السياسيين المرتكبين. “وأرزُنا رمزُنا للخلود” فَتَكَتْ به سوسة عصيَّة على المبيدات، وتحوّلَ إلى حطبٍ في مواقدِ المهجّرين؛ وأرضُنا – بتعبير الشاعر السوري محمد الماغوط – “لم يعدْ ما يربطُنا بها إلاّ الحذاء”… “والحبلُ على الجرَّار”. اعذريني يا سيدتي على الرد بالعربي. فما أقوله بسهولة بالعربي..؟ لن أتمكن من قوله بالفرنسي ولو بصعوبة بالغة.

    1. Avatar Montaha Gharib

      شكرًا لك لمداخلتك وهل هنالك اجمل من اللغة العربية للتعبير؟ ان تعليقك يحاكي قصيدتي ويكملها.
      شكرًا لمرورك الكريم، مع الأمل بوطن أفضل ان لم يكن لنا فلاولادنا
      مع كل مودتي واحترامي.
      منتهى غريب

  2. Avatar عبدالجليل لعميري

    ونحن نحلم معك يا شاعرتنا بوطن بلا أوجاع ولا تجار سلاح وسياسة. ..وطن يحب الشعر. ..مودتي

    1. Avatar Montaha Gharib

      Quand on n’a que le rêve……
      Rêvons et écrivons de la poésie c’est tout ce qui nous reste . Je trouve que l’espoir est minime
      Amicalement Montaha

  3. Bonsoir,
    Que le Liban sera une terre prospère où l’amour est Roi et la paix Rein.
    Un rêve tant convoité par toutes les Nations.
    Fraternelle, Maissa Maysoun d’Algérie.

    1. Avatar Montaha Gharib

      J’espère cette paix pour tous les pays arabes
      Amicalement Montaha

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.