مقالات

في الليسيه لا شفاعةَ لابنةِ الوزيرْ

إبراهيم يوسف

كاتب لبناني

20 تعليق

أضف تعليقا

  1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    لمناسبة حلول الميلاد ورأس السنة..؟
    أتمنى للجميع قراء ومشاركين في التحرير
    حياة مليئة بالفرح وكل أسباب النجاح

  2. Avatar عبدالجليل لعميري

    نص جميل يجمع بين الحكي اللذيذ والفكر العميق…محبتي استاذي ابراهيم وكل عام وانت بالف خير

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      لكَ في قلبي وفكري
      كل المحبة والاحترام والتقدير

  3. نص مشوق وسلس التعبير. كل عام وانت بالف والاهل بأخير استاذي ابراهيم.

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      واللهِ لأنتِ الجميلة المُشَعْشِعَة يا ميسون.. شكرا للطافتك ومرورك البهيّ الكريم.

  4. مهند النابلسي مهند النابلسي

    نص شيق حافل بالنستولوجيا الطفولية الحميمة والذكريات العتيقة الجميلة…,وكل عام وأنتم جميعا بخير

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      الصحة والسلامة والنجاح
      كل ما أرجوه لك خَيِّ مهند

      وأن تبقى متألقا
      ووثابا وحاضرا على الدوام

  5. Avatar نظيرة اسماعيل كريم

    صديقي العزيز ابراهيم يوسف

    كلامك ذهب خالص. نعم كانت هذه المعاملة موجودة سابقا في المدارس المعتبرة وذات التاريخ المجيد، فانا ايضا كانت معي في فترة الدراسة في الاعدادية المركزية للبنات، في بغداد الطيبة الذكر؛ ابتهال طاهر يحيى ابنة رئيس الوزراء العراقي انذاك، ولم تكن تعامل معاملة خاصة من قبل المدرسات او الادارة، حتى الفتاة نفسها كانت متواضعة وودودة، وتشاركنا في اعياد ميلادنا حالها حال بقية الطالبات. مثل هذه الاخلاقيات الراقية اختفت حاليا مع الاسف الشديد ليس فقط في المدارس الثانوية، انما في الجامعات ايضاً . وربنا يستر من القادم .

    اتمنى لك عاماً ميلاديا جديداً، مليئاً بالخير والصحة والبركة والعطاء الانساني والادبي الراقي، وكل عام وانت بخير استاذ ابراهيم يوسف الغالي على قلوبنا جميعاً .

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      الأستاذة الصديقة
      نظيرة اسماعيل كريم – العراق

      شكرا لك عزيزتي على مرورك الطيِّب. أتابع باهتمام ومودة صادقة جديد ترجماتك في مجلة فكر، ومعجب حقا بما تختارين. أرجو لك مزيدا من التألق والنجاح والسلامة.. خالص تحياتي إلى أهلنا في السليمانية.

  6. Avatar أشواق

    نص رائع ممتع وشيق
    وما لفتني حقا هي المقدمة…
    كنت تنافق – وعذرا- عند أهلك لتظهر اهتمامك ومحبتك لمدرستك مع ماكنت تلاقيه من معاملة قاسية من أستاذك, بينما تجد جيل اليوم ساخطون على مدارسهم، متذمرون منها، تستيقظ إحداهن وتشكو من جميع الأوجاع التي تخطر على بالك، رأسي..بطني.. إنني أسعل..قدماي تؤلماني…فأشفق عليها وأسمح لها بالغياب…وبعد ساعة تجدها أمام التلفاز لم يمسها سوء.

    شكرا على النص الممتع
    تحيتي واحترامي

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      العزيزة أشواق

      بل الشكر على مرورك العاطر ومتابعتك الكريمة. لعل الصغار أبرع من يبيِّت النوايا ويخدع الكبار..؟ لكنني واثق من فراسة أشواق وشدة ملاحظتها، تدقق جيدا في عيون أطفالها، فتشفق عليهم ولا تنخدع بادعاءآتهم الكاذبة.

  7. Avatar إيناس ثابت

    من العادة التغزل بالأيام الخوالي والحنين إلى أيام الصبا
    و”ليت الزمان يعود إلى الوراء”..
    لكنها “علقة العصا الساخنة” هذه المرة
    تبدد أغنية الماضي الجميلة
    وتوقظ فيك الوجع..
    ولا لوم عليك… ودراسات اليوم تشير إلى أن غياب الأمان
    بسبب المعاملة الجافة أوارتفاع الصوت أوالتجارب القاسية
    من أكبر أسباب كره الأطفال للمدارس

    محبتي واحترامي..وكل عام وأنت والجميع بخير..

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      إيناس ثابت

      “ولَيْسَتْ عَشِيَّاتُ الحِمى بِرَواجِعٍ
      إليكَ ولكنْ خَلِّ عَيْنَيْكَ تَدْمَعا”

      هكذا يا عزيزتي
      يكون الحنين
      وتكون الندامة والأسف
      على ماض لن يعود

  8. Avatar ماريا

    تلك أمة لها ماكسبت ولنا ماكسبنا..
    طردت ابنة الوزير ولم تنفعها شفاعة ولا اعتذار
    وفي بلادي”..” يتملق المعلم إلى طلابه من ابناء أصحاب المال والنفوذ والكراسي
    ليس هذا فحسب..بل يتم منحهم نصيب الأسد من المنح الدراسية في البلاد العربية وأوروبا وأميركا..
    والفوارق كثيرة ياصديقي في التربية والتعليم بين الأمس واليوم.

  9. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    ماريا الصديقة العزيزة

    هي سلطة المال والنفوذ في جانب، وعجز العلم عن المواجهة العادلة / المتكافئة مع الجانب الآخر. ما يستدعي ولا مؤاخذة بفعل النقمة على الأحوال المماثلة..؟ اللجوء إلى استخدام وسطى الأباخس، من ابتكار عبد الجليل لعميري، ممن لا يصح أن أكتم إعجابي به… وبتعبيره.

    لكنني لا أدري أين يكون وجه التشابه، بين ماريا الرائقة المهيوبة صاحبة التعقيب اللطيف، “ومريام” العاصفة التي تحول عادة دون التواصل بين سائر المناطق والبلدات عندنا..؟ فتقطع طرق الجبال بفيض من الثلج خميرة المياه للأرض، التي نفتقر إليها غالبا في عزِّ فصل الصيف.

  10. سرد رئع واسلوب مشوق نعم تغير الزمان
    لو زعلت ابنة الوزير في هذا الزمان لطرد المعلم واغلقت المدرسة
    اصبح في هذا الزمان المعلم الحلقة الأضعف في المسيرة التعليمية
    دمت بسعادة
    لم خالص محبتي استاذ إبراهيم

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      كل الشكر يا ست إسراء على نقائك
      وعلى متابعتك وهذا المرور الطيب

  11. صديقي الغالي الأستاذ ابراهيم
    تحياتي الطيّبة وسلامي العطر
    بعد هذه الشتوية القاسية التي حرمتني رؤيتك مع الغالي الدكتور شوقي لأسابيع، بات من اللازم التعويض عمّا فات، طمعاً منّي بأوقاتٍ ثمينةٍ، أسرقها من هذا الزمن المسرع والمُتَسَارَعِ به.
    بعد تقاعدي الميمون والمبارك الذي منحتني إياه الأيام، برضا الوالدين،
    فسمحت لي بالانصراف إلى ما أهوى من بحثِ في الترا ث العلمي العربي،
    وجدتني أدخل مجال العلوم الخفية وتصريفاتها السحرية
    فيأخذني سحرّها الخاص الجميل إلى متاهاتٍ عميقة غامضة
    أو إلى مراتع رائعة من صنوف كتبٍ مخطوطة تنتظر من ينفض عنها ما تراكم من غبار الزمن ويظهرها بما يليق بها.
    أمّا التعليم في بلدي الحبيب ( الحبيب فعلاً بساحله وجبله وما تبقى من طبيعيته بعد أن لوّثتها أيادي الفاسدين بأموالهم ومصانعهم وخسّتهم) فقد أصابه ما أصاب لبنان بأكمله من كوارث هائلة فانتقل من الاستعمار الفرنسي ال”علماني” إلى إستعماراتٍ جديدة متنوعة تحت جناح الطائفية البغيضة فأصبح لكلّ ملّةٍ وطائفةٍ وجمعيةٍ وجماعة مدارسها الخاصة وجامعاتها ال”محترمة” عالية “الجودة” وال”رفعة الأكاديمية”؟! انتقلنا من سئٍ إلى أسوء ومن مصيبةٍ إلى كارثة. إنها، ياصديقي، كارثة المذاهب والطوائف والملل والنِحَل. ….
    ولكني سأبقى على حبِ بلادي وأهل بلادي وأدباء بلادي وفي مقدّمتهم الأستاذ الحبيب ابراهيم يوسف أطال الله بعمره وأعطاه الصحّة والعافية ليتحفنا بالمقابل بمقالاته الجميلة وتعليقاته المحببة إلى قلوبنا والمتناسبة مع متطلّبات أفكارنا وعقولنا.
    تحياتي وخالص مودّتي

  12. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    د. أحمد

    على قدر أهل العزم.. تأتي العزائم
    يعطيك العافية يا رب

    شغلني وشغل د. شوقي قدوم المسافرين
    ووصول.. نورما وميريام عاصفتان
    من الجنس اللطيف من دون مؤاخذة
    وانقطاع طريق ضهر البيدر- الشام

    لكن لو كتبت لنا الحياة أياما أخرى..؟
    سنسهر معا ونتحدث نهاية الأسبوع

  13. مهند النابلسي مهند النابلسي

    روعة!

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.