قراءات

تصفح “عميق” لمجلة النقاد اللبنانية المندثرة:

م. مهند النابلسي

كاتب وباحث وناقد سينمائي جرىء وموضوعي وهو "اردني من أصل فلسطيني" وعضو رابطة الكتاب الاردنيين والاتحاد العربي لكتاب الانترنت. عمان – الاردن Mmman98@hotmail.com

6 تعليقات

أضف تعليقا

  1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    مهند لا يجيد الحديث عن السينما وحسب..؟
    بل يحسن اختيار الكتب والروايات
    والعودة إلى المجلات القديمة
    بالإضافة إلى الأفلام.. والسياسة أيضا
    والسلوك الإنساني .. وعلم الاجتماع
    وبارع في الحديث عن معظم ما يقرأ
    يسعد صباحك حبيب قلبي يا مهند.. مودتي

  2. Avatar دينا تلحمي

    الأستاذ القدير مهند النابلسي
    لا أخفيك الأمر أن ما شدني لقراءة المقال هو الإهداء الغريب للصهيوني المتغطرس
    ” موشيه ديان ”
    ومقولته الشهيرة : ( العرب لا يقرأون واذا قرأوا لا يفهمون واذا فهموا لا يطبقون ..)
    وبعد هذه الإنجازات الرائعة ! التي أوردتها وأشرت إليها في مقالك الكريم !
    ألا تستحق هذه القراءات دمعة صدق لما وصل إليه حال العرب من خزي وإذلال ..؟
    بعد أن أصبحنا أقزاماً صغيرة يتقاذفها الأقوياء ..؟
    عار علينا ونحن نقرأ ونفهم ونطبق !
    أن تكون الحقن الطبية ، ولقاحات شلل الأطفال ، وحبوب منع الحمل ، وغيرها من الإختراعات التي تفيد الإنسانية ، مخترعهاصهيوني لئيم ..!

    (أن تحرق كتاباً كأنك تحرق شخصاً، أن تحرق مكتبةً فأنت تحرق تاريخاً ) ..وهذا إنجاز كبير قام به أعداء الحضارة والإنسانية والثقافة العربية التي كنا على مر العصور نتباهى
    ونعتز بها ..!

    وشكراً

    1. مهند النابلسي مهند النابلسي

      الاستاذة المبدعة دينا تلحمي
      تحية طيبة وبعد والله أنا بالحق عاجز عن شكرك وتقديرك لاكتشافك الفذ لمغزى مقالي حيث أنك “كفيت ووفيت” كما يقال ولم تتركي مجالا للمزيد، وبوجود قراء “متنورين” مثل سعادتك يتشجع المرء للمزيد من البحث والكتابة…مع خالص الامتنان وكل الاحترام

  3. Avatar مهند النابلسي

    استاذنا المبدع “الأديب الكاريزمي الشمولي” ابراهيم يوسف اسعدت صباحا وبصراحة لا اجد شخصا يقدر جهدي الكتابي اكثر منك وهذا كرم عظيم منك ويقودني للمزيد من بذل الجهد والتفاني فخالص الشكر وعظيم الامتنان…

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      أنت تعرف جيدا يا صديقي أن مودتك محفوظة في القلوب، وتقديرك عالي المنسوب ممن أعرفهم على الأقل. أرجو أن تكون قد قطعت مسافة ملحوظة في إعداد الكتاب الجديد. وأرجو لك لمناسبة العام الجديد كل النجاح والصحة والتوفيق.

  4. عظيم الشكر وخالص الامتنان لابراهيم يوسف ودينا تلحمي لتعليقهما الرائع الآخاذ الذي يضيف قيمة ومتعة للمقال…وبدونهما أشعر أني اخاطب الحجر عند العرب وليس الجرب…من مساوىء الكتابة الفيسبوكية وفي المواقع الألكترونية أنها قد عززت النرجسية لدى الكتاب واللامبالاة لدى جمهور القراء العرب الذي لا يهتم الا بالسياسة وقصصها المجترة المكررة المملة والله اعلم.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.