مقالات

لفجر تفجَّر فيه المدى

هيام ضمرة

هيام فؤاد ضمرة – الأردن

3 تعليقات

أضف تعليقا

  1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    مقتطف من نص قديم

    حَبَّاتُ سُبَّحَتِها تتواءَمُ مَعَ ذاتِها في خَيطٍ مَتين، تَمْسَحُ عن قلبِها عناءَ يومٍ طويل بسكونٍ عميق؛ بيدٍ دافِئة بلمْسَةٍ حانية على جبين.. بقلبٍ يبكي مِن خَشيةِ الله؛ ثمَّ تتلّونُ الأشياءُ كقوسِ القُزَح بالأبيضِ والأحمرِ والأزرق، والسُندسِ الأخضر.. الألوانُ نعمةٌ من الله، نزهةٌ للعينِ وتحفيزٌ للقلبِ على الإيمان، سبحانَ من أنعمَ بالألوانِ على البنفسجِ والوردِ، سبحانَ من زرعَ فيها عطرَها عِبْرَة للخَلْق.

    أمامَ نافذتِها؛ تتأهبُ الشمسُ استعداداً للرّحيل، لتحملَ نورَها كَرَفَّةِ الجَفْن إلى دِيار أُخرى. ألشمسُ كالقلب لا ترتاحُ ولا تهدأ، لاتكلُّ ولا تتعب كريمةٌ كخالقها؛ متأهِّبةٌ لتهبَ الحياةَ على الدّوام، لتمنحَ نورَها ودفئَها بلا مُقابل، لتجددَ فينا الحياة. تتناغمُ مع البحرِ والغيمِ، مع المطرِ والشّجر في نَشيدٍ رَبَّاني بديع، وتُحييِ زَرْعاً وسنابلَ قمحٍ لتطعمَ خبزاً لا يُحْيِيِ وَحْدَهُ الإنسان، فَتَنْشُرَ زهراً وعِطراً وخيرا يفيض.. ثم نثراً وشِعْراً على المؤمنينَ والكافرينَ.

    شكرا على الإشارة والتنويه بالروافد، في الجانبين بالأصالة والنيابة أيضا. خالص محبتي، وكوني دوما بخير.

  2. Avatar دينا تلحمي

    ياعالم الأسـرار علم الـــيقين
    ياكاشف الضر عن البائسيــــن
    ياقابل الأعــذار عدنا الى ظلك
    فاقــبل توبـة التائبيــن..

    ما أجملها من لحظات حين نقف بين يدي الله ، نناجيه وندعوه بكل الحب والخشوع ,والبكاء بين يديه ..!

    مشاعرك ورقة قلبك اتجاه أولادك لامست القلوب وأضاءتها بنور عينيك ومحبتك لهم..!

    وما هي إلا معجزة الله في منح هذه العواطف التي جبل الله عليها قلوب الأمهات والآباء
    التي من شأنها استمرارعجلة الحياة التي لا تتوقف أبدا ، فالبرحمة والعاطفة والحنان
    المودع في قلب الأبوين – والأم خاصة – يستطيع الوالدان الصبر على تربية الأولاد ،
    ولولا هذه العواطف والمشاعر والأحاسيس ، لما تربى طفل ولما كبر رضيع أو شب صغير .!!
    أما والحديث عن اللهجة النابلسية ومصطلحاتها المميزة من خلال الحديث الشيق عن
    الدكتور المرحوم عصام العمد.. ..فلا أخفيك أن نابلس يطلق عليها أيضاً (بدمشق
    الصغرى )لشبه كبير بينهما في تضاريس المدينة وأحيائها وبيوتها القديمة ، عدا عن
    العادات والتقاليد ، وأن اللهجة النابلسية تميل إلى اللهجة الشامية إذ يمطُ النابلسيون
    بعض الكلمات بشكل يشبه إلى حد ما وإن بدرجة أقل مطة الكلمات في اللهجة
    الشامية…!
    كما أن اللهجة القديمة منها تستخدم حرف القاف المفخم ، وكثيراً ما نسمع النابلسيون
    الكبار بالسن يلفظونه في كلامهم مثل كلمة ( قُلْتلهي ) أي( قلتلها ) أو (قلُتِلو ) أي قلُتْله
    بالعامية .
    وتحتوي اللهجة النابلسية الكثير من المصطلحات النابلسية التي امتاز بها النابلسيون عن
    غيرهم ، مثل ( أبوظبطش ) أي لا يظبط ..!

    الشكر بالكلمات قليل لمحياك أستاذتي الفاضلة
    وإبداعك وشذاه يملأ الأقاليم والأصقاع ..!
    كل الود والإحترام لك ..أستاذه هيام ضمرة

  3. Avatar إيناس ثابت

    الفجر انبثاق حلم..
    ومولد يوم وأمل جديد
    وترقب طلعة شمس
    تبعث البهجة والدفء في النفوس
    وتقرأ ماتحمله العيون من الأسرار

    باع علي بدر الدين قصائده عن قناعة منه ورضا..
    هناك من يسرق أعمالا أدبية وثقافية وينسبها إلى نفسه
    ولا وجود “لشرطة آداب وثقافة” تعاقب المجرم.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.