مقالات

لقاءات الخلان في زمن صراحة الإعلان

هيام ضمرة

هيام فؤاد ضمرة – الأردن

تعليقان

أضف تعليقا

  1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

    هيام نور الدين ضمرة
    الصديقة الشجاعة

    من الإنصاف أن أتوجه إليك بالتحية والمودة الخالصة، لأشهد على إرادتك بالمواجهة وعقلك الراشد في تحكيم الأمور، فلا تهزمك أو تنال من شجاعتك أوقات الشدة والمرض، وأنت تكتبين وتنشرين وتلازمين المشفى وغرف العناية بشجاعة عالية.

    ويصح فيك ما قاله درويش:” يداك خمائل ولكنني لا أغني ككل البلابل، فإن السلاسل تعلمني أن أقاتل… أقاتل … أقاتل”. يعطيك العافية ويجبر خاطرك يارب. وحمدا على سلامة هيثم وقلبه وعينيه.

    https://www.youtube.com/watch?v=bbp1o7mji0g

  2. هيام فؤاد ضمرة هيام فؤاد ضمرة

    صديقي العزيز الأستاذ ابراهيم يوسف
    صاحب القلب الرؤوف الشفاف

    كم أنت إنسان بالغ الإنسانية، وصديق مخلص لا تغيرك الظروف ولا طول الزمن، أصيل المعدن وذكرك بين الأنام كالمسك والعنبر.. ليباركك ربي ويسعد أيامك بأبنائك وأهل بيتك وأحبتك أيها الفاضل الأصيل!

    أستمد قوتي من رب رحيم يرأف ويلطف بعباده المتوكلين والمسلمين أمرهم إليه، ثم بالطيبيين ممن حولي من أمثالك، وإني أحمد الله أن جعلني بين زمرة من الأصدقاء والأهل الكرماء النفس المخلصين الذين يبلسمون الجراح بحسن خلقهم وكريم مواقفهم

    قلمي صديق وفيّ هو الآخر أهرب إليه في لحظات سعدي ولحظات ضيقي فهو يمنحني صدرا حانياً لأفرغ معتملي بما يدور بخلدي، وبما يدور حولي ويصيب أمة العرب.. أمتى التي إليها أنتسب وما يصيبها فإنه يصيب فؤادي في الصميم.

    أحمد الله وأشكره وأتعبده بإخلاص، رب عظيم يرأف بقلوب الأمهات أمثالي، أن تجاوزت محنتي مع مرض ابني وخروجه والحمدالله سالما، أسأل الله ألا يرمي قلبي بسهم الكلم نهائياً فأبنائي جزء أثير من روحي ولا احتمل أن يصيبهم مكروه، وأسأل الله الرحمة لقلوب كل الأمهات والآباء.

    كل أشكال الشكر وعباراته تقصر أمام كلماتك الرائعة وأمام مواقفك الكريمة فأنت الإنسان الممتلئ إنسانية وأنت عبق المواقف والداعم بكبرياء الواقفين على أقدام الاستعداد دوما وأبداً.. سلمت يداك وعيناك ومبادراتك السباقة.
    فشكراً لك كثيراً كثيراً

    فتحية عابقة بالعطر من الأعماق وسلام

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.