شعر

La Mama

Maissa Boutiche

.Maissa Mayssoun Boutiche Alger, Algérie

6 تعليقات

أضف تعليقا

  1. Chère Mayssa
    Je vois en ta maman tous les yeux des mères. Un amour sans limites est digne d’un coeur tendre comme le tien. Mes meilleurs voeux.

  2. شكرا جزيلا على النشر والف شكر على من يدعمني بالتصويت. تحياتي للجميع.

  3. Docteur Chawki Bonsoir, merci beaucoup , je ravie de ton élan et ton âme poétisées. Pouvez vous Eminent Monsieur cliquez sur le lien en bas du poème et m’honoez par votre vote, ç a me fera chaud au coeur.
    Amitié
    Maysoun.

  4. Avatar دينا تلحمي

    الأستاذه مايسه بوطيش

    إحدى مجنّدات الإحتلال، عرضتْ أصابعها بصلفٍ أمامها وهي تقول: أنظري إلى أصابعي كم هي جميلة..؟ أنا لي أصابع ناعمة وطويلة وأظافري ملونة أيضا، أمّا أنت بلا أصابع..؟ لكنّ إسراء ردّت على المجندة : أنا أيضاً كان لي أصابع لكنّكم قطعتموها.

    وتخبر منى جعابيص شقيقة إسراء، أنّ المحققين كانوا يقولون لإسراء: أهلك تخلّوا عنك ولا يريدون رؤيتك أبدا، ومجندات السجن يحضرن لها مرآة، ويرغمنها لكي تتألم أن تنظر إلى وجهها المشوَّه – بفعلهم – في المرآة.

    إسراء عندها طفل عمره عشر سنوات، وقد حكم عليها الإحتلال بالسجن إحدى عشرة سنة، بتهمة قتل مجند اسرائيلي في الدفاع عن نفسها وطفلها وبيتها وأرضها ووطنها.. هذه يا سيدتي نسخة طبق الأصل عن أمهات فلسطين.

    مع خالص تحياتي

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      لعل آدم كان من أشقى خلق الله على الإطلاق..؟
      حينما لم يجد له صدراً يحضنه أو ثديا فيرضعه

      ويبقى إعجابي بالأم الفلسطينيه.. لا يضاهيه أي إعجاب

  5. اهلا دينا تلحمي.
    الوصال وصال محبة ومودة واخياء ومآزرة لكل امرأة مضدهدة. نحن مع المرأة الفلسطينية ومع فلسطين ظالمة ومظلومة. اننا والله نتألم بما حل ببلاد العرب اوطاني وخاصة فلسطين.
    قد مرت علينا هاته المحن وعلى أمهاتنا وجداتنا وخاصة المرأة الجزائري التي عانت على يد المستعمر الغاشم الفرنسي الأمرّين. ونحن نساند قلبا وقالبا كل مضطهدة من المستعمر الذي لا يرحم. فالحرب لقيطة وليس له وطن ولا أصل.
    امرأة في الوطن الموجوع.
    هذه خاطرة كتبتها في حق المرأة الجزائرية اتمنى ان لا تكون فيها اخطاء نحوية ويوبخني استاذي ومعلمي ابراهيم. كتبتها في سنة 29/01/2013 على 18سا و 24د .
    أنا امرأة
    استحي
    علموني منذ الصبا
    أن لا ارفع صوتي وان اهمس
    أن أكون كالظل و الخيال
    انا امرأة
    وأمي امرأة
    نستحي
    نخفي الدمع،
    ونقول دائما نعم
    لا نجادل مع الرجال
    أنا امرأة
    ترعرعت
    بين إخوتي
    ولم أرى يوما، ابتسامة
    غير النظرة الجارحة كالسهام
    لا نقاش، لا جدال
    أنا امرأة
    استحي
    ركضت
    لنداء وطني
    وحملت السلاح
    وقاومت جنبك الاحتلال
    احترقت،
    وجرحت
    ارتعشت
    وعذبتُ
    واغتصبت
    ولكوني امرأة، خرجت وزغردت يوم
    ورقصت يوم الاستقلال
    أنا امرأة، استحي
    علّموني، أن أكون كالخيال
    أن أقول نعم، لا حوار و لا جدال
    أتألم من الوجع
    اكتم صرختي
    لأنني امرأة
    استحي
    لكن قلمي لن يستحي
    كسر القيّد وفك الحبال
    تكلم بصوت عال
    ورسم الحزن المدفون بين أضلعي
    أصبح شعلة دربي كالهلال
    أيها الرجل، كف عن قمعي
    وارحم ضعفي
    فأنا امرأة،
    استحي
    أخاف الله
    لا أشحت منك الحنان
    أني في الطريق امشي في صمت، كالخيال
    بوتيش مايسة الجزائر في 29/01/2013 على 18سا و 24د
    تحياتي.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.