مقالات

القدم المتورمة

م. عادل الحاج حسن

مهندس وكاتب لبناني

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. Avatar إبراهيم يوسف

    الأخ الصديق الأستاذ عادل

    كانَ أبي رحمَهُ الله يلعنُ الشيطانَ إن أخطأ أو أصاب..! وفي الحالين كانَ يسبِّحُ الله ويستغفرُه ويتوبُ إليه. فسبحانَ الله يا صديقي، كيفَ تتحوّلُ القوارضُ والهوامُ والحشرات إلى مخلوقاتٍ لها هذا الاعتبار..!؟ وتغدو من بعضِ الزّوايا؛ أبطالاً تقتحمُ وتسكنُ عمقَ الأساطير..! وتستبِدّ باهتمامِ الناس..!!

    في وقتٍ يفتقرُ فيه معظمُ أهلِ الأرضِ إلى الخبزِ اليابسِ؛ دون البسكويت والحدِّ الأدنى من التغذية والأمان، لكأنّنا يا صديقي نعيشُ في فردوس النَّعيم، أو في مناسك الحج والإحرام..! وبعد بحقِّ الله عليك؛ ألا تستوجبُ مرة أخرى، اللعنةُ على الشيطان..!؟

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.