فنون و سينما

بين النجوم

م. مهند النابلسي

كاتب وباحث وناقد سينمائي جرىء وموضوعي وهو "اردني من أصل فلسطيني" وعضو رابطة الكتاب الاردنيين والاتحاد العربي لكتاب الانترنت. عمان – الاردن Mmman98@hotmail.com

4 تعليقات

أضف تعليقا

  1. مهند النابلسي مهند النابلسي

    سلام وتحية طيبة وقد وضعت هذا المقال اكراما لطلب الصديق المبدع ابراهيم يوسف، وأعتقد ان هذا الفيلم الذي يعتبر تحفة سينمائية فريدة في الخيال العلمي يستحق القراءة والمناقشة والتنويه اذا اردتم، وطاب يومكم وجمعة مباركة للجميع…

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      شكرا على اهتمامك أخي مهند .

      “يا عالم الأسرار علم اليقين”..؟ كيف تكون عليه أحوال البشر عبر الأجيال القادمة، لعل الزمن سيكون أبطأ على بعض الكواكب الأخرى التي سيغزوها البشر، فيعيش عليها الإنسان عمرا أطول..؟؟ لكن الخيال العلمي يبقى جافا وقاصرا في اعتقادي، عندما يخلو من أسباب المشاعر الجميلة بين الجنسين. وأما السرعة التي تتجاوز سرعة الضوء، فليست موجودة في حسابات أنشتين.

      في طريق عودتنا من الريف بعد سهرة الأسبوع، كان الدكتور شوقي طيلة الطريق يحدثني بشغف كبير عن بعض ما كتبه مارسيل بانيول Jean de Florette et Manon des sources وتحول لاحقا إلى السينما. وكنتَ حاضرا معنا في رحلتنا، وتوقعنا أن لا تكون
      مثل هذه الأفلام غائبة عن مشاهداتك الثّرية الواسعة. د. شوقي يحبك ويحترمك ومعجب بما تكتب.

      https://www.youtube.com/watch?v=6gTqgd5GQoQ
      https://www.youtube.com/watch?v=VcnwAIiyU7g

  2. عزيزي مهند
    لم اشاهد الشريط حتى الآن لكن الصوره التي رسمتها لنا قد تكون كافيه للإحاطه الكامله للفيلم. قرأت كثيرا عن علوم الفضاء بالفرنسيه. الآن وبفضلك بت اعرف المفردات بالعربيه. اقول لك برافو. الى المزيد. تحياتي.

  3. Avatar مهند النابلسي

    كلامك سليم في الصميم صديقي المبدع المزمن ابراهيم، ولكن الفيلم أعلاه اعتبره معظم النقاد تحفة سينمائية توازي اوديسا الفضاء (2001) للعبقري كوبريك، وهو بالاضافة لبعده العلمي الخيالي المدروس، يعج بالحب الحقيقي الساحر، وربما يتوجب على المرء مشاهدة الشريط اولا ثم قراءة المقالة مرتين ليستوعب المغزى العميق “الغير مسبوق” بمثل هذا النمط من الأفلام…ومساؤكم سعيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.