قصص قصيرة

الثعلب

إبراهيم يوسف

كاتب لبناني

تعليقان

أضف تعليقا

  1. Avatar أشواق

    مساء الخير
    أسعدني كثيراً قراءة النص مرة أخرى، من بين كل الحكايا، كانت هذه القصة مفضلة وملهمة لأطفالي، تحولت إلى نص للقراءة، ثم إلى فديو بأصواتهم وأصوات أصدقائهم، الطفلة التي قرأت العنوان في بداية الفيديو أصبحت في المرحلة الإعدادية اليوم بفضل من الله.
    أسأل الله أن يطيل في عمرك ويمتعك بالصحة و العافية.
    فرغم مرور السنوات، لم تزد إلا نشاطاً، متفوقاً به علينا جميعاً.
    شكرا لك

    1. إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف

      الأستاذة الصديقة.. أشواق

      وهل تعتقدين أنسى.. أنك أكرمتني
      بأكثر من عمل رائع
      فلم يفدني فحسب..؟ بل أفاد الآخرين
      الذين لم تفعلي معهم الشيء القليل
      خاصة أولئك الأطفال
      ممن أحسنتِ التعاطي معهم ببراعتك
      https://www.youtube.com/watch?v=BLHpVQET6aE
      وأنت تحوِّلين قصة الثعلب البسيطة
      إلى عمل فنيّ رائع تولى أدواره أطفالك
      الله يخليك ويخليهن والعقبى للمرحلة الجامعية

      أنت غالية “عندنا”جميعا وتستحقين أعلى
      مراتب المودة.. والتقدير
      على محبتك وتضحياتك.. وجهدك المبذول

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.