مقالات

غَرْسُ يمينكِ.. يا نورة

إبراهيم يوسف

كاتب لبناني

4 تعليقات

أضف تعليقا

  1. Avatar إيناس ثابت

    معلمي إبراهيم يوسف

    مقتنع وواثق.. وأنت تتحدث عن الصداقة
    وحق الإختلاف.. وعن الترابط البشري على الأرض
    وتختزل كلاما كثيرا حينما تستشهد.. بمقولة فولتير.

    في النص فقرات عديدة خدَّرتني وأسرني مضمونها
    فأضاءت ما تاه عن قلبي وذكرياتي من الزمن القديم
    كزمن المجنون قيس بن الملوح، والزير أبو ليلى المهلهل
    “وكوخ بين المروج” من طفولتي في الزمن الحديث.

    “ألم تكن الانطباعات التي يتلقاها المرءُ في فجر حياتِهِ
    تحفر مدى العمر آثاراً عميقة في القلب والروح..؟”
    وترفد القلب بالعفوية الخالصة، وصفاء الكريستال في العيون.

    يا روح قلبي.. ما أحلى ما كتبته
    عمّا قاله قيس بن الملوح وغنَّاه المدّاح
    ليحملني على صهوة الأشعار
    إلى سحر الأماني، وبعض لحظات هذا الجنون.

    لكنها مشيئة السفن والريح والأقدار
    أن نولد في زمن مختلف
    وتضيع مني أحلام الأكواخ العامرة بدفء القلوب.

    ليبقى الماضي بحسناته.. وسيئاته
    أفضل من كل هذا الزمن.. السقيم.

  2. Wow, magnifique révélation d’un grand et noble Monsieur à la plume
    Je ne trouve pas les mots pour écrire un commentaire que: votre plume raffinée mérite tous les éloges ami et Gentelman Ibrahim Youssef
    Toute ma considération.
    Me et la vie
    Et mes rimes en transe
    Et ma plume qui écrive et danse
    Met en évidence mes ressentis
    Et mes pensées
    Qui se perdent dans un cosmos

    Me et mes saisons passées
    Et la folie de mes rêves de puberté
    Mes rêves par des lois confisqués

    Me et ton baiser qui me faisait rêver
    Et ma jeunesse par le temps volée
    Me et l’amour de ce fût le temps
    Qui respectait les lois dictées

    Me et l’amour qui illuminait mon regard
    Faisant frissonner tout mon corps
    Au son de ton pas résonnant dans le quartier

    Me et l’âge et le pas lourd
    Errant sur les rivages
    Et les ans qui archivent
    Les rides profondes sur le visage
    Me et mon ombre sans nul bagage
    Que des souvenirs qui me tiennent en otage
    Maissa Mayssoun Boutiche
    .le 02/07/2018

  3. ميسون المتمردة.. حينا
    والجميلة الهادئة.. أحيانا أكثر

    تقولين بالفرنسية
    شعرا مشرقا على الدوام

    فأنتِ كاتبة مبدعة
    تعرف تماما كيف تنسق أفكارها
    وتختار مفرداتها بدقة متناهية

    متحفزة الخاطر
    ولا زلتِ شابة متوقدة المشاعر
    تحب الله وتحب البحر والشمس.. والريح

    ميسون محبوبتي المتميزة

  4. شكرا جزيلا ابراهيم. ولك بالمثل والاجمل. تحياتي.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبلغني عبر البريد عند كتابة تعليقات جديدة.